ایکنا

IQNA

تجمع العلماء المسلمين یؤكد فشل إسرائيل لإيجاد لغة تواصل مع الجماهير الإسلامية

10:33 - November 30, 2022
رمز الخبر: 3488815
بيروت ـ إکنا: أكد تجمع العلماء المسلمين في لبنان فشل كل محاولات الكيان الصهيوني لإيجاد لغة خطاب وتواصل مع الجماهير العربية والإسلامية بل مع الجماهير الحرة في العالم.

وبمناسبة "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني" وجه تجمع العلماء المسلمين رسالة للشعب الفلسطيني تلاها رئيس الهيئة الإدارية سماحة الشيخ الدكتور حسان عبد الله هذا نصها:

يصادف اليوم "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، الشعب الذي ما زال يُعاني من المجازر الصهيونية والاعتداء عليه من قبل الجنود وقطعان المستوطنين منذ جريمة إعلان الكيان في العام 1948 إلى اليوم، وما يفعله العدو الصهيوني ليس جريمة يرتكبها وحده بل تشاركه فيها وتدعمه بريطانيا التي كانت السبب في إنشاء كيانه وما زالت توفر له الدعم حتى اليوم، وترفض حتى مجرد الاعتذار عن جريمتها ضد الإنسانية بحقه، وسار على دربها وبشكل أبشع الولايات المتحدة الأمريكية التي تقف حجر عثرة أمام أي قرار يدين الاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني بل وتبرر له جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، وهذا وإن كان متوقعاً من أمريكا وأوروبا إلا أن الجريمة الأبشع والظلم الأشد مضاضة على هذا الشعب هو مواقف الحكام العرب الذين أداروا الظهر لهذا الشعب وتركوه يجابه وحده آلة القتل والدمار الصهيونية، وسارعوا لعقد اتفاقيات استسلام له تحت عنوان "التطبيع" ويعملوا على الضغط على الفلسطينيين ليرضوا بما يقدمه لهم الكيان الصهيوني الذي لن يصل إلى عشرة بالمائة مما وعد به ضمن اتفاقية الذل والعار في أوسلو.

إلا أن المشهد الذي يفرح القلب هو ردود فعل المشاركين العرب في حضور مباريات كأس العالم الذين رفضوا أن يعطوا مقابلة لمندوبي وسائل الإعلام الصهيوني معلنين أن لا وجود لشيء اسمه "إسرائيل" بل هي فلسطين وستبقى إلى الأبد فلسطين، وهذا ما أكد على أن كل ما يسعى له الكيان الصهيوني وداعميه الدوليين وأتباعه حكام العرب لن يجدي نفعاً في التطبيع مع الشعوب.

إن تجمع العلماء المسلمين وبعد مناقشة الوضع في فلسطين بمناسبة "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني" يعلن ما يلي:

أولاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للشعب الفلسطيني البطل على استمراره في مواجهاته البطولية مع آلة الدمار الصهيونية ويطالب التجمع الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم الحرة لأوسع تأييد ومساندة لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وبناء دولته على كامل التراب الفلسطيني.   

ثانياً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتهنئة والتبريك لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على استشهاد ثلة من مجاهديها الأبطال وهم الشهيد مفيد محمد خليل والشهيدين الشقيقين جواد وظافر عبد الرحمن الريماوي  الذين ارتقوا برصاص العدو المجرم، ويدعو التجمع لأن يكون الرد على استشهادهم مزلزلاً بشكل يمنع العدو الصهيوني من تكرار اعتداءاته.

ثالثاً: يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للشهيد البطل الذي نفذ عملية دهس في مستوطنة "كوخاف يعقوب" شمال القدس المحتلة ما أدى إلى إصابات في صفوف المستوطنين، ودعا التجمع لتكرار هذه العمليات حتى يرتدع العدو الصهيوني عن جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.

 رابعاً:  يتوجه التجمع بالتحية للمشاركين في حضور مباريات كأس العالم الذين عبروا عن رفضهم للحديث مع المندوبين الصحافيين الصهاينة وإعلانهم عدم الاعتراف بالكيان الصهيوني بل أن هذه الأراضي المقدسة هي فلسطين وستبقى كذلك إلى الأبد ولا علاقة لهم بالتطبيع الذي يمارسه حكامهم مع العدو الغاصب، والإحباط الحاصل داخل الكيان الصهيوني من هذا الأمر ينم عن فشل كل محاولاته لإيجاد لغة خطاب وتواصل مع الجماهير العربية والإسلامية بل مع الجماهير الحرة في العالم.

خامساً: يعلن تجمع العلماء المسلمين أن زوال الكيان الصهيوني بات اليوم أقرب من أي وقت مضى خاصة مع تصاعد العمليات البطولية من الشعب الفلسطيني على كامل التراب الفلسطيني وأن وصول حكومة صهيونية متطرفة إلى الحكم ستُعجِل بزوال هذا الكيان.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha