ایکنا

IQNA

رئيس الوزراء العراقي خلال لقائه متولي العتبة الرضوية:

القواسم الدينية المشتركة بين شعبي إیران والعراق هي سبب الصداقة

13:19 - December 01, 2022
رمز الخبر: 3488833
مشهد المقدسة ـ إکنا: أكد رئيس الوزراء العراقي "محمد شياع السوداني" خلال لقائه متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد مروي أن القواسم الدينية المشتركة بين شعبي إیران والعراق هي سبب الصداقة العميقة.

وإستقبل متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد مروي رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني الذي قصد مشهد المقدسة لزيارة العتبة الرضوية.

واعتبر متولي العتبة الرضوية العلاقات الودية والأخوية بين الشعبين الإيراني والعراقي غير قابلة للكسر، وقال: العتبات المقدسة في إيران والعراق هي سبب العلاقات الودية التاريخية بين البلدين.

وأضاف مروي: إيران والعراق بلد واحد وهذه الجملة ليست إنشائية، بل هي حقيقة موضوعية، وإن سفك الدماء الطاهرة للشهيد الحاج قاسم سليماني إلى جانب الشهيد أبو مهدي المهندس في مكان واحد ليس حادثة جديدة، بل له سوابق تاريخية عدة.

وأكد متولي العتبة الرضوية على القواسم المشتركة والأحداث التاريخية التي وحدت شعبي العراق وإيران في مواجهة الأعداء. مؤكدًا أن هذا الأمر جعل الأعداء يحاولون دائماً زرع الفتنة بين الشعبين الايراني والعراقي.

وتابع مروي: لعل أحد الأهداف التي جعلت الاستكبار يساهم في تحريض صدام على شن هجوم عسكري على إيران هو خلق جدار عازل بين الأمتين الإيرانية والعراقية من خلال حرب دموية استمرت لسنوات. وأضاف انه عندما تسفك الدماء بين شعبين أو قبيلتين، ليس من السهل تضميدها من جديد، لكن بعد سقوط نظام صدام عادت العلاقات الودية بين البلدين، وكأن شيئاً لم يكن. مشيرًا الى أن الايرانيين يعتقدون أن عودة العلاقات الودية بهذه السرعة هي كرامة من كرامات الأئمة الأطهار (عليهم السلام) في العراق والإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) في إيران.

من جهته قال رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إن الصداقة بين إيران والعراق، لها تاريخ عريق. والقواسم التاريخية والثقافية والدينية المشتركة بين شعبي البلدين هي سبب الصداقة العميقة.

وأشار السوداني إلى أن استشهاد الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس بجانب بعضهما البعض، عزز العلاقة بين البلدين. وأن الخدمات التي قدمها الشهيد سليماني إلى جانب الحشد الشعبي للقضاء على داعش الارهابي خير مثال على الأخوة والصداقة بين شعبي البلدين، وتظهر أن البلدين يسيران معاً في نفس الاتجاه.

وفي ختام اللقاء، أعلن رئيس الوزراء العراقي عن استعداده لتسهيل إقامة العلاقات بين العتبات المقدسة في العراق وإيران، مشيداً بالخدمات التي تقدمها العتبة الرضوية المقدسة للزوار بشكل عام، والزوار العراقيين بشكل خاص.

المصدر: الموقع الاعلامي للعتبة الرضوية المقدسة

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha