ایکنا

IQNA

مقتطفات من نهج البلاغة / 6

ما هي أدنی وأزکی العلوم؟

15:23 - December 03, 2022
رمز الخبر: 3488850
طهران ـ إکنا: هناك کلام دون عمل ولکن له آثار إیجابیة علی البعض ومادامت هناك تلك الإیجابیة لیس هناك أمل في تحسین مستوی الأوضاع.

وأشار إلی ذلك، عالم الإجتماع الايراني والباحث الدیني "الدكتور عماد أفروغ" في محاضرة له فی التعریف بفکر الإمام علي (ع) حول "العلاقة بین العلم والعمل" حیث قال ما یلي:

"إننا نقرأ في الخطبة الـ 29 من نهج البلاغة عن فضل العمل علی العلم قول الإمام علی (ع) "أَيُّهَا النَّاسُ الْمُجْتَمِعَةُ أَبْدَانُهُمْ الْمُخْتَلِفَةُ أَهْوَاؤُهُمْ، كَلَامُكُمْ يُوهِي الصُّمَّ الصِّلَابَ وَفِعْلُكُمْ يُطْمِعُ فِيكُمُ الْأَعْدَاءَ؛ تَقُولُونَ‏ فِي الْمَجَالِسِ كَيْتَ وَ كَيْتَ، فَإِذَا جَاءَ الْقِتَالُ قُلْتُمْ حِيدِي حَيَادِ".

وخاطب  الإمام علي (ع) الناس في خطبتي 92 و 366 من نهج البلاغة أن أدنی العلوم هي التي تظهر علی الألسنة وأحسن العلوم هي التي تظهر في العمل.

وعن الإمام علی (ع) تأکیده العلاقة بین العلم والعمل وعلی من یعرف شیئاً  العمل به فإن العلم یبقی إذا برز فی العمل وإلا فسیرحل كما قال في الخطبة الـ366 من نهج البلاغة: "الْعِلْمُ مَقْرُونٌ بِالْعَمَلِ: فَمَنْ عَلِمَ عَمِلَ؛ وَ الْعِلْمُ يَهْتِفُ بِالْعَمَلِ: فَإِنْ أَجَابَهُ وَإِلَّا ارْتَحَلَ عَنْهُ".

وتجدر الاشارة الى أن "نهج البلاغة" هو مجموعة مختارة من كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، ورسائله، وحِكَمه القصيرة، التي جمعها السيد الرضي أواخر القرن الرابع الهجري (فرغ من تدوينها سنة 400 هـ).

وكان هدف الرّضي من تأليف الكتاب اختيار مجموعة من الخطب التي يتجسّد فيها الكلام الأدبي البليغ وملاحظة عنصر الفصاحة والبلاغة. وقد تجسّدت البلاغة في هذا الكتاب إلى الحدّ الذي جعل السيد الرضي يتباهى، ويفتخر بإنجازه هذا، رغم كونه أديباً وشاعراً قديراً قدّم تراثاً جماً يكفيه فخراً ورفعة.

ويدعو الإمام(ع) من خلال هذه الخطب الناس إلى الانقياد لأمر الله واجتناب ما حرّم. وكتب (ع) إلى عمّاله بضرورة رعاية حقوق الناس. فيما كانت الحكم القصيرة في نهج البلاغة، مجموعة كلام حكيم مفعم بالمواعظ، ومقال تمّ بيانه بلغة أدبيّة مثّلت الذروة في المجال الأدبيّ.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha