ایکنا

IQNA

مفتطفات من نهج البلاغة / 8

كيف تعامل الإمام علي (ع) مع معاناة الفقراء؟

19:54 - December 09, 2022
رمز الخبر: 3488938
طهران ـ إكنا: روي عن الإمام علي (ع) في الخطبة 15 من نهج البلاغة أنه كان شديد الحرص في صيانة بيت المال والعدالة الإجتماعية.

كيف تعامل الإمام علي (ع) مع معاناة الفقراء؟

وأشار إلى ذلك، الباحث الديني وعالم الإجتماع الايراني "الدكتور عماد أفروغ" في محاضرة له حول نهج البلاغة بعنوان "المطالبة بالعدالة والإهتمام بالفقراء" من منظور الإمام علي (ع).

وقال إن الخطبة 15 من نهج البلاغة تروي إهتمام الإمام علي (ع) بالفقراء  والمطالبة بالعدالة وذلك ما تعكسه رسالة الإمام علي (ع) إلى الوالي "مالك الأشتر" حيث أكد ضرورة العدالة في الحكم.

وعن الإمام علي (ع) قوله في الخطبة 15 " وَ اللَّهِ لَوْ وَجَدْتُهُ قَدْ تُزُوِّجَ بِهِ النِّسَاءُ وَ مُلِكَ بِهِ الْإِمَاءُ لَرَدَدْتُهُ. فَإنَّ فِي الْعَدْلِ سَعَةً وَ مَنْ ضَاقَ عَلَيْهِ الْعَدْلُ فَالْجَوْرُ عَلَيْهِ أَضْيَقُ".

وهناك أقوال أخري للإمام علي (ع) عن العدل وأهمية الإلتزام بالعدالة منها الخطبة 27 حيث قال "وَ لَقَدْ بَلَغَنِی أَنَّ الرَّجُلَ مِنْهُمْ کَانَ یَدْخُلُ عَلَى الْمَرْأَةِ الْمُسْلِمَةِ، وَ الاُْخْرَى الْمُعَاهَدَةِ فَیَنْتَزِعُ حِجْلَهَا وَ قُلْبَهَا وَ قَلاَئِدَهَا وَ رُعُثَهَا، ما تَمْتَنِعُ مِنْهُ إِلاَّ بِالاِْسْتِرْجَاعِ وَ الاِْسْتِرْحَامِ ثُمَّ انْصَرَفُوا وافِرینَ مَانَالَ رَجُلا مِنْهُمْ کَلْمٌ، وَلاَ أُرِیقَ لَهُمْ دَمٌ، فَلَوْ أَنَّ امْرَأً مُسْلِماً مَاتَ مِن بَعْدِ هَذا أَسَفاً مَا کَانَ بِهِ مَلُوماً، بَلْ کَانَ بِهِ عِنْدِی جَدِیراً".

وتجدر الاشارة الى أن "نهج البلاغة" هو مجموعة مختارة من كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، ورسائله، وحِكَمه القصيرة، التي جمعها السيد الرضي أواخر القرن الرابع الهجري (فرغ من تدوينها سنة 400 هـ).

وكان هدف الرّضي من تأليف الكتاب اختيار مجموعة من الخطب التي يتجسّد فيها الكلام الأدبي البليغ وملاحظة عنصر الفصاحة والبلاغة. وقد تجسّدت البلاغة في هذا الكتاب إلى الحدّ الذي جعل السيد الرضي يتباهى، ويفتخر بإنجازه هذا، رغم كونه أديباً وشاعراً قديراً قدّم تراثاً جماً يكفيه فخراً ورفعة.

ويدعو الإمام(ع) من خلال هذه الخطب الناس إلى الانقياد لأمر الله واجتناب ما حرّم. وكتب (ع) إلى عمّاله بضرورة رعاية حقوق الناس. فيما كانت الحكم القصيرة في نهج البلاغة، مجموعة كلام حكيم مفعم بالمواعظ، ومقال تمّ بيانه بلغة أدبيّة مثّلت الذروة في المجال الأدبيّ.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha