ایکنا

IQNA

14:34 - March 11, 2013
رمز الخبر: 2509596
طهران ـ ايكنا: الشريحة القرآنية بإعتبارها جزءاً من المجتمع لديها تأثير غير مباشر على أبناء المجتمع، ويبدو أن التأثير المباشر لهذه الشريحة رهين بتشكيل نقابة قرآنية.
وأشار مدير قسم الفقه المتخصص لجامعة المصطفى(ص) العالمية بقم المقدسة، حجة الإسلام والمسلمين السيد منذر الحكيم، في حوار خاص مع وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) الى الأسباب والعوائق التي تقف أمام إهتمام الشريحة القرآنية بالقضايا الإجتماعية والسياسية، قائلاً: يبدو أن هذه الشريحة تهتم بمجرد تهذيب نفسها والتأثر من القرآن ولاتحاول التأثير في الآخرين.
واعتبر حجة الإسلام والمسلمين منذر الحكيم أن عدم التعرف الدقيق للمطالب القرآنية يعتبر أحد أسباب عدم تأثير الشريحة القرآنية بشكل منشود علي مختلف الساحات، قائلاً: إن هذا التأثير يتوقف على إهتمام الشريحة القرآنية بالمطالب القرآنية وتدبرهم وتفقهم في القرآن.
وأكّد أن البلد يعاني من فقدان نقابة قرآنية تبادر إلى التنوير وهداية المجتمع، مضيفاً الشريحة القرآنية بإعتبارها جزءاً من المجتمع لديها تأثير غير مباشر على أبناء المجتمع، ويبدو أن التأثير المباشر لهذه الشريحة رهين بتشكيل نقابة قرآنية على أساس متطلبات وتطلعات الثورة الإسلامية، وتماشياً مع المرجعية الفكرية والثقافية للحوزات العلمية.
وصرّح مدير قسم الفقه المتخصص لجامعة المصطفي(ص) أن الهدف الرئيسي الذي نتابعه هو حضور القرآن في كافة جوانب الحياة، قائلاً: إن تحقيق هذا الهدف يتطلب التخطيط ووضع برامج شاملة، والإجتناب عن بيان القضايا العامة، وعن المواجهة غير المنطقية للقضايا والأحداث.
وأشار حجة الإسلام والمسلمين الحكيم إلى ضرورة تقييم حاجات المجتمع والتعرف على النقائص ووضع برامج تبيّن لنا الإستراتيجيات المفصلة، داعياً المراكز القرآنية إلى تحقيق الوحدة والتضامن مع بعضها البعض، حتى تصبح قبل كل شئ مصداقاً للتواصي بالحق والصبر.
1201822
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: