ایکنا

IQNA

مدیر دارالقرآن المجید فی البصرة:
9:23 - January 04, 2015
رمز الخبر: 2670544
البصرة ـ إکنا: أکد مدیر دارالقرآن المجید فی البصرة، الشیخ عدنان قاسم موسى الصالحی، أن نشر مذهب الحق، وتلاقی الأفکار والخبرات القرآنیة فی مختلف المستویات، و توحید الصف القرآنی علی مستوی الوحدة الإسلامیة، تعتبر من أهم نتائج المسابقات الدولیة للقرآن الکریم.

فی حوار خاص مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أنه صرح الحکم العراقی فی فرع الحفظ  بالدورة الخامسة من مسابقة القرآن الدولیة للطلبة المسلمین التی تقام حالیاً فی قاعة المؤتمرات فی برج میلاد بالعاصمة الایرانیة طهران، «الشیخ عدنان قاسم موسى الصالحی» أن إقامة المسابقات القرآنیة علی المستوی الدولی تلعب دوراً مهماً فی تحقیق الهدف الأسمی وهو مرضاة الله سبحانه وتعالی، والوقوف بوجه الشبهات التی تهدف الی تحطیم الإسلام والمسلمین.
وأضاف مدیر دار القرآن المجید فی البصرة: من أبرز الأمور التی نجادل بها الاعداء هی المستوی الحضاری، والثقافی، والعلمی للأمة الاسلامیة، ومن أبرز هذه الظواهر هی المسابقات القرآنیة التی تظهر الوجه الحقیقی لمذهب أهل البیت (علیهم السلام).
وأشار الى أن المسابقات القرآنیة الدولیة على مستوى العالم فرصة لتعزیز الوحدة بین الأمة الإسلامیة، وتوحید جهود جمیع المسلمین فی مواجهة الأعداء.
هذا وأشار عضو اللجنة الدینیة العیا فی محافظة البصرة إلی نشاطاته القرآنیة، قائلاً: حکمت فی المسابقات الدولیة القرآنیة فی ایران فی فرع جودة الحفظ قبل سنتین، وبالنسبة للمسابقات القرآنیة فی العراق حکمت أکثر من 25 مسابقة علی مستوی العراق. أما علی مستوی المحافظات العراقیة فحکمت فی 250 مسابقة قرآنیة.
وأشار المشرف على مرکز التعلیم القرآنی بمدینة "المعقل" فی محافظة البصرة الى التنظیم الإداری الجید للمسابقات القرآنیة الإیرانیة، قائلاً: من خلال مشارکتی فی المسابقات العدیدة للقرآن الکریم فی العراق، وسوریا، و ایران، فأبرز المسابقة التی شهدتها هی کانت فی الجمهوریة الاسلامیه الایرانیة التی أقیمت بشکل متقن. والتنظیم الإداری ومشارکة أصحاب الإختصاص من أبرز خصائص هذه المسابقة.
وأما بالنسبة للنشاطات القرآنیة فی العراق، صرح الناشط القرآنی العراقی أنه أقیمت حتى الآن المسابقات القرآنیة فی جامعة المستنصریة فی بغداد، وجامعة البصرة، ومسابقة قرآنیة أخری فی جامعة بابل، وجامعة الکوفة.
وأضاف الشیخ عدنان قاسم موسى الصالحی: کانت مستویات جیدة من القراء، والحفاظ، والمفسرین فی هذه المسابقات القرآنیة التی أقیمت على مستوى الجامعات القرآنیة. کما أقمنا مسابقات قرآنیة علی مستوی المؤسسات القرآنیة العراقیة کمؤسسة شهید المحراب فی مدینة النجف الأشرف، والمؤسسة القرآنیة العراقیة، المرکز الوطنی لعلوم القرآن، ودار القرآن المجید فی البصرة.
وإستطرد الشیخ عدنان الصالحی مبیناً: أن المسابقات القرآنیة على مستوى الآکادیمیات العراقیة کان فی دون المستوى الجید وأعلی من مستوى المتوسط. لأنه لیست هناک تخصصات فی تعلیم القرآن الکریم فی الجامعات العراقیة، مؤکداً أننا بحاجة الی وجود التخصصات القرآنیة فی الجامعات.

کلمات دلیلیة: عدنان ، الصالحی
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: