ایکنا

IQNA

ناشط سیاسی بحرینی فی حدیث لـ"إکنا":
13:02 - April 22, 2015
رمز الخبر: 3184429
لندن ـ إکنا: أکد المعارض السیاسی البحرینی، علی الفایز، أن النظام السعودی حفر قبره وإنتحر بدخوله وعدوانه علی الیمن، مصرحاً أن الشعب الیمنی رسم ملامح مستقبله علی خیار الإستقلال وسیادة الشعب.

وأشار الی ذلک، الناشط والمعارض السیاسی البحرینی ورئیس رابطة "البحرینیون من اجل الحریة"، "علی الفایز"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) مندداً بالحرب السعودیة علی الیمن.
وقال ان المملکة العربیة السعودیة بعدوانها على الیمن أساءت الی کرامة الشعوب والی حقوق المواطنین المسلمین الذین لم یفعلوا شیئاً سوی أنهم یشکلون خطراً علی عدو الأمة الاسلامیة والخطر بالمعنی المعنوی ولیس المادی حیث انهم رفعوا شعارات تتبناها الأمة الاسلامیة مؤکداً أن هؤلاء (حکام السعودیة) لا یعبرون عنّا.
قال هذا المعارض السیاسی البحرینی ان الحرب التی تشنها دول الخلیج(الفارسی) بزعامة السعودیة علی الشعب الیمنی الأعزل لا تمثلنا ونحن کالشعوب العربیة والمسلمة نرفضها رفضاً باتاً.
وفی معرض حدیثه عن التخوف السعودی من وصول الحوثیین الی سدة الحکم قال المعارض البحرینی ان السعودیین فی کل البلدان التی تحیط بهم لدیهم نفس المشکلة، اذا لم یکن النظام (دول الجوار) یوالیهم أو أن یکون تابعاً لهم فإنهم سیتدخلون بأی طریقة مبیناً انه قد رأینا تدخلهم فی العدید من الدول والتدخل المباشر الذی کان بصورة واضحة ومباشرة کان فی البحرین والیوم هو فی الیمن.
وأکد أن آل‌ سعود لا یریدون نظاماً تکون فیه السلطة للشعب وهم یعلمون أن أنصار الله فی الیمن یمثلون روح الشعب الیمنی وأنصار الله لایعبرون الا عن الشعب الیمنی وبالتالی هذا النموذج لا یریده آل سعود فی المنطقة.
وأوضح علی الفایز انهم یتخوفون من ذلک لأنهم یرون فی ذلک أبعاداً خطیرةً علی وجودهم کنظام وأبعاداً خطیرةً علی وظیفتهم کنظام لأنهم نظام وظیفی لدی الصهیونیة ولدی الإستکبار هذه الوظیفة ستتغلب وتنتهی بإعتبارات کثیرة ومتغیرات کثیرة منها وجود أنظمة تعبر عن الشعوب.
وفیما یخص توجیه إتهامات السعودیة الی ایران واعتبار الحرب علی الیمن خطورة سعودیة لوقف التمدد الشیعی قال رئیس رابطة "البحرینیون من اجل الحریة"، ان هذه الفکرة یسعی ان یروج لها آل سعود دائماً وهم فی الحقیقة ذهبوا الی أن یروجوا لهذه الفکرة فی عدوانهم علی الیمن لأن الطائفیة تفیدهم وطبعاً حاولوا ذلک فی السنوات الماضیة ولکن بشکل غیر مباشر ولکن فی العدوان علی الیمن کان الترویج بشکل مباشر وکان هناک تسعیر طائفی من أجل إستنهاض طائفة معینة ضد طائفة أخری.
واستطرد علی الفایز قائلاً انهم یعلمون ان هذا التحفیز والترویج الطائفی هو السلاح الخطیر جداً فی المنطقة ولکن لأهم لم یکونوا یملکون شیئاً سوا هذا المسلک لهذا ذهبوا الی هذا الطریق.
وبیّن هذا الناشط السیاسی البحرینی انه یعتقد ان الهدف من هذا التحشید الطائفی لیس فقط أنصار الله فی الیمن بل هو أیضاً لإجهاض المعارضة فی البحرین وإجهاض الحراک الموجود فی المنطقة الشرقیة فی السعودیة.
وأکد الفایز انه رغم ذلک فإن فشل خیار الطائفیة سوف یشکل إرتدادات کبری علی السعودیة وانا أعتقد ان هذا الخیار هو خیار فاشل وحتی المجتمع الإسلامی بشکل عام لن یتقبل لا من منطلق عقلی ولا من منطلق آخر الترویج لمقولة الدفاع عن السنة أو الحرب السنیة ـ الشیعیة لإیقاف التمدد الشیعی لأن حقیقة هذا الکلام غیر موجود علی أرض الواقع وإنما هو من صنع آل سعود وهو سلاح إستخدموه فی اللحظة التی إحتاجوا فیها هذا السلاح بسبب ضعفهم.
وفی معرض حدیثه عن تصریحات بعض رجال الدین السعودیون وترویجهم للطائفیة وتصویرهم للحرب السعودیة الیمنیة علی أنها حرب سنیة – شیعیة قال المعارض البحرینی ان هذه الشخصیات الدینیة هی شخصیات محسوبة علی النظام السعودی وبالتالی فإن المطلوب بالنسبة للنظام هو التهییج الطائفی.
وأوضح رئیس رابطة البحرینیون من اجل الحریة، ان هذا التهییج الطائفی یأتی من أجل التجنید لهذه الحرب مؤکداً ان الأخطر ان ینتهی هذا التهییج الی حرب فعلیة بین الشیعة والسنة ولکن نعتقد انهم لن ینجحوا فی هذا التهییج حتی علی مستوی حاضنتهم اذا کانت هناک حاضنة للنظام السعودی وهی الحاضنة السنیة اذا صح التعبیر وهناک من یعتقد انه لا توجد هناک حاضنة وهناک حاضنة وهابیة فحسب للنظام السعودی.
واستطرد الناشط السیاسی البحرینی المقیم فی لندن قائلاً: أعتقد ان هذا التسعیر الطائفی سوف یفشل ولا یمکن للنظام السعودی ان یستند الیه لأنهم سوف یخسرون کثیراً اذا راهنوا علیه.
وحول مستقبل الحرب السعودیة علی الیمن قال علی الفایز اعتقد ان الیمن رسم ملامح مستقبله علی خیار الإستقلال وخیار سیادة الشعب الذی سیحقق المصالح الکبری واعتقد ان النظام السعودی حفر قبره وإنتحر بدخوله وعدوانه علی الیمن.
وأکد ان النظام السعودی لم یحقق أی من أهدافه لأنها أهداف غیر قابلة للتحقیق والنظام السعودی غیر قادر علی تحقیقها لأسباب کثیرة أهمها وأولها هو ان النظام السعودی غیر قادر علی کسر إرادة الشعب الیمنی بأی طریقة کانت وان هذه الحرب اذا کانت حرب الإرادات وحرب الإستنزاف فسیخسر بها الطرف السعودی.
وتابع علی الفایز قائلاً: ان الغرب الحاضن لهذا النظام سیتأکد فشل هذا النظام الذی رعاه لعشرات السنین هو نظام فاشل ووظیفته لم یحققها هذا النظام وبالتالی سیتأکد لهم أنه بات عبأ علی المستوی الأمنی وعلی المستوی السیاسی وأنه یمثل حاضنة إرهابیة لأنه لایمثل نظاماً مستقراً سیاسیاً وبالتالی یؤثر علی مصالح الغرب الإستراتیجیة ولم یمنع التغییر حتی فی الداخل السعودی.

کلمات دلیلیة: الفایز ، البحرین ، السعودیة ، الیمن
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: