ایکنا

IQNA

16:01 - December 05, 2015
رمز الخبر: 3458555
کالیفورنیاـ إکنا: تخشى الجالیة المسلمة فی أمریکا من أن تکون ضحیة موجة من الأعمال العدائیة بعد حادثة سان بیرناردینو بکالفورنیا التی نفذها رجل وامرأة من أصل باکستانی.
وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه قال عبد آیوب من لجنة محاربة التمییز الأمریکیة ـ العربیة "نخشى بالتأکید الأعمال الانتقامیة ضد الجالیة المسلمة"، خاصة وأن هناک جالیة مسلمة هامة تقطن بسان بیرناردینو.

ورغم أنه لم یسجل حتى الیوم أی اعتداء على المسلمین بعد هذه الحادثة، التی تسببت فی مقتل 14 شخصاً وإصابة 21 شخصاً، غیر أن عبد آیوب شدد على أهمیة الحذر بالنظر إلى المناخ المتشنج السائد منذ الهجمات على باریس فی الشهر المنصرم.
وأکدت إکرام، وهی أم محجبة لثلاثة أبناء، أنها ترفض الانصیاع للخوف، وقالت "لم أتسبب فی أذیة شخص ما"، لکن بینما کانت تدلی بشهاداتها مر علیها شخص ونادها بـ"الإرهابیة".
وعلى الرغم من أن السلطات الأمریکیة اعتبرت أن الحدیث عن عمل إرهابی فی سان بیرنادینو سابق لآوانه فإنها لا تستبعد ذلک.
وقال الرئیس الأمریکی باراک أوباما "من الممکن أن تکون الحادثة متصلة بعمل إرهابی، کما أنها یمکن أن تکون قضیة خلاف بالعمل".
وکان فاروق سید (28 عاما) وزوجته تاشفین مالیک (27 سنة) قد أطلقا النار برشاشات على الموظفین بمؤسسة الخدمات الاجتماعیة التی کانا یعملان بها، وهم یتقاسمون وجبة غذاء مشترکة احتفالا بقدوم أعیاد المیلاد.
وعقب هذه الحادثة، طالب أئمة بتکثیف التواجد الأمنی أمام المساجد الیوم الجمعة، لا سیما وأن عدد المصلین یتزاید لصلاة الجمعة. وأکد الإمام محمود نادفی أن کل "من یحضر لهجوم مماثل، فلیس بمسلم حقیقی".
ونظم أفراد الجالیة المسلمة وقفة لإدانة هذه الحادثة بمسجد المدینة، وأکدوا أنهم لم یروا حادثة بمثل هذه البشاعة منذ أزید من ثلاث سنوات.

المصدر: وکالة الأنباء الدولیة الاسلامیة(اینا)

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: