ایکنا

IQNA

أکادیمی إیرانی یشرح:
21:38 - December 26, 2015
رمز الخبر: 3458726
طهران – إکنا: أکد العضو فی هیئة التدریس بجامعة الأدیان والمذاهب فی ایران أن هناک میزات وصفات خاصة ذکرها القرآن للنبی عیسی(ع) منها ولادته بطریقة خاصة وملفتة للنظر.
وفی حوار خاص مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أنه أشار "أحمدرضا مفتاح" إلی أن القرآن الکریم قدأشاد بمکانة النبی عیسی(ع)، واعتبره نبیاً من الأنبیاء الإلهیین، وعبداً مسیحیاً ومطهراً من عباد الله إلا أن هناک صفات ومیزات مبالغة فیها تنسب إلی المسیح(ع) فی الأناجیل.

وأضاف أن المعجرات التی تنسب إلی النبی عیسی (ع) قدورد کلها فی العهد الجدید إلا أنها تعتبر شفاعات وأفعال قام به هذا النبی بإذن الله، حسب القرآن الکریم، حتی لایظن أحد أن النبی عیسی المسیح(ع) هو إبن الله.
وعن الموقف المشترک للقرآن، والعهد الجدید، والأناجیل من المسیح، قال العضو فی هیئة التدریس بجامعة الأدیان والمذاهب فی ایران إن هذه الکتب تتفق علی معجزات النبی عیسی(ع)، وقصة عروجه، إلا أنها تبدی وجهات نظر مختلفة حول قصة الصلب.
ولفت إلی أنه قدوردت فی کتب الأناجیل معلومات واحدة حول مصیر المسیح تصرح بأنه صلب أولاً، ثم وضع فی القبر، مضیفاً أن القرآن لایقبل هذه القصة ویصرح بأن المسیح لم یصلب، ومازال حیاً، کما تؤکد نصوص إسلامیة بأن النبی عیسی(ع) سیعود إلی الأرض حین ظهور الإمام المهدی(عج).
وفی الختام، أکد مفتاح أن هناک وجهات نظر مختلفة بین الإسلام والمسیحیة فی مجال اللاهوت والکلام إلا أن کلا الدینین یتفقان علی رسم مصیر واحد للعالم، وعلی تواجد جماعات تنوی الفصل بین المسلمین والمسیحیین.

http://www.iqna.ir/fa/News/3469025

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: