ایکنا

IQNA

21:58 - December 26, 2015
رمز الخبر: 3458734
لندن ـ إکنا: أثارت مخطوطة قدیمة للقرآن الکریم٬ عُثر علیها فی جامعة "برمنغهام" البریطانیة٬ فی وقت سابق من العام الجاری، حالة من الجدل فی الأوساط التاریخیة والحضاریة.
وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه یرجح خبراء أن هذه المخطوطة٬ تعود إلى عصر الخلیفة أبی بکر الصدیق٬ بعدما أثبت فحص بالکربون المشع أُجری فی تموز/ یولیو تموز الماضی٬ أنها تعود إلى ما قبل ألف و370 عاماً على الأقل٬ وهو ما یجعلها أولى المخطوطات المکتوبة التی یجری اکتشافها من القرآن الکریم.

وأکد العضو المنتدب لـ"مؤسسة محمد بن راشد آل مکتوم للدراسات الإسلامیة" فی الإمارات٬ جمال بن حویرب، أن هذه النسخة من المصحف کُتبت فی وقت مبکر جداً٬ مما یرجح أنها من القرآن الذی أمر بجمعه أبو بکر الصدیق٬ مما یجعله من أهم الاکتشافات للعالم الإسلامی"، بحسب قوله.
وأوضح بن حویرب، فی تصریح صحافی، أن جودة صفحات المصحف، وأسلوب الکتابة الیدویة، یعطیان انطباعاً بأن هذا المصحف الشریف٬ والذی یضم مئتی ورقة٬ کتب لشخصیة مهمة وبشکل احترافی.
واعتبر أن "هذه المخطوطة أو النسخة هی أصل الدین الإسلامی٬ وهی أصل القرآن الذی بین یدینا الیوم٬ أعتقد أن هذه المخطوطة ستحدث ثورة فی مجال الدراسات الإسلامیة.
وطالب بأن یکون اکتشاف تلک المخطوطة العریقة، التی لا تقدر بثمن٬ سبباً لتعضید مبدأ قبول الآخر٬ ودافعاً لمزید من التسامح بین الأدیان"٬ مشدداً على "الحاجة إلى أن نحترم بعضنا بعضا٬ وأن نعمل معاً.
من جانبه، قال رئیس قسم التاریخ والحضارة الإسلامیة فی جامعة الأزهر٬ عبد المقصود باشا٬ إن حکمنا على هذا المصحف، سواء کان فی عهد أبی بکر الصدیق أو غیره٬ یتوقف على اتفاقه مع المصحف العثمانی.
وأوضح باشا وهو من کبار علماء التاریخ فی مصر: إذا کان ما ظهر من هذه المخطوطات یطابق المصحف العثمانی فهو صحیح٬ وإن کان یختلف فی لفظ أو زیادة فی همزة أو مدة أو کلمة٬ فهو خطأ.. ورأیهم یرد إلیهم.
وکانت هیئة الإذاعة البریطانیة ذکرت أن الباحثة الإنجلیزیة٬ ألبا فیدیل٬ التی عثرت على المخطوطة فی جامعة برمنغهام٬ أکدت أنها جزء من المخطوطة غیر الکاملة للقرآن الکریم الموجودة فی مکتبة باریس الوطنیة٬ وهو ما أکده الخبیر الفرنسی المتخصص٬ فرنسوا دیروشی٬ الذی قال إنه بعد تفحص المخطوطتین تبین أنهما مکتوبتان على ورق واحد، وبخط حجازی واحد.
وذکرت صحیفة "إندبندنت"٬ أن نسخة القرآن الکریم التی عُثر علیها فی بریطانیا بعد أن فُقدت لأکثر من قرن من الزمان، "لیست فقط النسخة الأقدم من القرآن الکریم التی تم العثور علیها٬ لکنها کذلک أول نسخة مکتوبة منه".
وسبق أن أعلنت جامعة "توبینغن" فی ألمانیا فی تشرین الثانی/ نوفمبر الماضی٬ أنها عثرت على بقایا من نسخة أقدم مصحف فی العالم. وفی عام 2005 کشف باحث روسی عن أن أقدم وأکمل نسخة للقرآن الکریم والمعروفة بـ"مصحف عثمان" موجودة فی روسیا حالیاً.
وفی عام 2011، أعلن صینیون متخصصون فی الثقافة الإسلامیة، فی مقاطعة "قانسو" ذات الأغلبیة المسلمة شمال غرب الصین٬ اکتشافهم أقدم نسخة نادرة للقرآن الکریم بخط الید تعود إلى عام 1912.
وأکد الخبیر الفرنسی فرنسوا دیروشی أن المخطوطة غیر الکاملة للقرآن الکریم الموجودة فی مکتبة باریس الوطنیة ومخطوطة جامعة برمنغهام متشابهتان، حیث أنهما مکتوبتان على ورق واحد وبخط حجازی واحد.
ویذکر أن مخطوطة القرآن الکریم الذی یجری الحدیث عنها عثرت علیها الدکتورة ألبا فیدیلی فی جامعة برمنغهام، وهی تضم صفحتین من القرآن الکریم، وتبین بعد فحصها بالکربون المشع أنها تعود إلى 1370 عاما مضت، وهذا ما یجعلها اقدم نسخ المصحف الکریم فی العالم.

المصدر: شبکة "إرم نیوز" الاخباریة

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: