ایکنا

IQNA

10:29 - June 26, 2019
رمز الخبر: 3472895
الجزائر ـ إکنا: كشف سفير فلسطين لدى الجزائر "أمين مقبول" عن سعي الرئيس محمود عباس إلى تنظيم مؤتمر دولي، رداً على المنعقد في العاصمة البحرينية المنامة.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، قال "مقبول" على هامش وقفة للجالة الفلسطينية بمقر السفارة، رفضًا لـ"المنامة"، إن عباس سيجري جولات دبلوماسية لحشد الدعم لمؤتمر يهدف إلى "كسر انفراد الولايات المتحدة بملف السلام في المنطقة".

وأضاف: "نحن لن نقبل بعد اليوم بالدور الأمريكي الوحيد، وسنقبل بمؤتمر دولي تشارك فيه دول العالم، ويستند إلى قرارات الشرعية الدولية".

وتابع أن الخطط الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية "لا تحظى بالإجماع الدولي"، مستدلا برفض روسيا والصين لصفقة القرن.

وأشار إلى أن عباس "يحث منذ فترة روسيا وفرنسا وغيرها من الدول الكبرى على المبادرة بعقد مؤتمر دولي حول القضية الفلسطينية، تنفذ فيه مقررات الشرعية الدولية".

وأكد أن "الولايات المتحدة وإسرائيل تعملان على عرقلة تلك المساعي"، مؤكدا أنها ستتواصل بشكل أكبر "بعد إسقاط الصفقة المزعومة".

وتجمع أبناء الجالية الفلسطينية في باحة سفارة بلادهم لدى الجزائر، رافعين شعارات منددة بمؤتمر المنامة وصفقة القرن، والتشبث بحق العودة وفلسطينية القدس.

ويعقد مؤتمر المنامة تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار"، وتستمر أعماله يومين، برعاية أمريكية.

وافتتح أعمال المؤتمر "جاريد كوشنر"، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بمشاركة متباينة المستويات لدول عربية، أبرزها السعودية والأردن ومصر والإمارات والمغرب، فضلًا عن البحرين المضيفة، كما يشارك في الحدث رجال أعمال ووسائل إعلام إسرائيلية، وسط مقاطعة فلسطينية كاملة.

ويتردد أن "صفقة القرن" تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح "إسرائيل" في ملفات القدس واللاجئين وحدود عام 1967، مقابل تعويضات واستثمارات ومشاريع تنموية.
 
النخالة: مؤتمر البحرين يهدف لإنهاء فلسطين كقضية مركزية
 
وقال أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، أمس الثلاثاء، إن الشعب الفلسطيني يقف موحدًا إلى جانب الشعوب الإسلامية وأحرار العالم في مواجهة ما يسمى بصفقة القرن.
 
وأضاف النخالة في مؤتمر وطني في غزة لمواجهة وإسقاط صفقة القرن ومؤتمر البحرين أن" مؤتمر البحرين يهدف لإنهاء فلسطين كقضية مركزية، وتوطين الفلسطينيين في الدول التي يقيمون فيها"، موضحًا أن العالم يرى أن العدو يحيط نفسه بجدر ويتراجع، وعلى المحبطين أن يروا أننا رغم الظروف الصعبة نستطيع أن نفعل شيئًا.
فلسطين تسعى لتنظيم مؤتمر دولي رداً على
وذكر" دعونا أن نقف كشعب واحد ونقيم أين أخطأنا وأين أصبنا، والمقاومة تثبت يومًا بعد يوم أننا إذا صمدنا وقاتلنا يمكن أن نحقق ما لم يتحقق بالسلام والمفاوضات".

ولفت إلى أن السلام كان عقيمًا وأصبح استسلامًا، ونحن اليوم أكثر وعيًا وإدراكًا لما يراد لنا وأن علينا أن نحافظ على سلاحنا ومقاومتنا مهما كانت الرغبات، فالعدو لا يريدنا إن كنا مقاومين أو مسالمين.

ودعا النخالة لورشة عمل وطنية يشارك فيها كل أبناء الشعب الفلسطيني ردًا على ورشة البحرين الصهيونية ولسحب الاعتراف بالعدو الصهيوني وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير إن أردناها أن تكون ممثلًا شرعيًا للشعب الفلسطيني.

وقال" نقف اليوم أمام الحقيقة بلا أوهام، فلا دولة ولا سلام في "صفقة القرن"، وعلينا أن ندفع الظلم عن شعبنا مهما كانت التضحيات"، مضيفًا" نحن أمام فرصة تاريخية لفتح الآفاق أمام شعبنا والأجيال القادمة، والمشروع الصهيوني يجب أن يُقاوم".
 
هنية: فلسطين ليست للبيع وصفقتكم ولدت ميتة

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أمس الثلاثاء إن فلسطين ليست للبيع وأن الفلسطينيين لم يفوضوا أحدا للتنازل عن أراضيهم وحقوقهم، مؤكدا فشل مؤتمر البحرين وصفقة ترامب وتحطمها على صخرة الوحدة والصمود والمقاومة الفلسطينية.

وأضاف هنية خلال مؤتمر وطني في غزة لمواجهة وإسقاط صفقة ترامب ومؤتمر البحرين "أميركا لن تنجح في تمرير صفقتها في المنطقة بسبب قوة المقاومة"، مشيرا إلى أن صفقة ترامب والورشة ولدت ميتة.

وتحدث هنية "نقف اليوم في لحظة تاريخية فاصلة لنقول فلسطين ليست للبيع ولا للصفقات ولا للمؤتمرات التي تبحث في تكريس هذا المحتل على أرضنا فلسطين".
فلسطين تسعى لتنظيم مؤتمر دولي رداً على
وخاطب هنية المجتمعين في المنامة "مؤتمركم وهم متبدد" وسيتحطم على صخرة الوحدة والصمود الفلسطيني،  ودعا إلى إعادة بناء منظمة التحرير لتضم كل الفصائل الوطنية والإسلامية لتوحيد المرجعية واتخاذ القرار.

وحيا رئيس المكتب السياسي لحماس لبنان والكويت وكل الدول العربية الرافضة للتطبيع والانصياع للمخططات الأمريكية، مؤكدا أنه " لا لصفقة القرن لا للتنازل عن القدس لا للتوطين ولا لمشاريع توسيع غزة إلى سيناء والضفة إلى الأردن.
 
المصدر: مواقع عربية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: