ایکنا

IQNA

9:51 - September 21, 2019
رمز الخبر: 3473763
لندن ـ إکنا: علّق حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا عضوية عدد من أعضائه بسبب نشرهم أو تأييدهم مواد معادية للمسلمين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، قال المتحدث باسم حزب المحافظين أمس الجمعة إن هناك 20 حالة فيها معاداة للمسلمين.
 
وأضاف أن الحزب بصدد إعداد خطة لفتح تحقيق أوسع في القضية.
 
وقال حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا إن كل الذين ثبت أنهم أعضاء به ونشروا أو أيدوا منشورات فيها معادة للمسلمين على تويتر أو فيسبوك عُلقت عضويتهم. ولكن المسؤولين لم يحددوا عددهم.

وتعالت أصوات كثيرة تطالب حزب المحافظين بالسماح بتحقيق مستقل في انتشار معادة المسلمين بين أعضاء الحزب بسبب حوادث أخطر بها الحزب أو تحدثت عنها وسائل الإعلام.

وأكد المتحدث باسم الحزب إن جميع من ثبت أنهم أعضاء علقت عضويتهم فوراً في انتظار التحقيق، قائلا إن "حزب المحافظين لن يتعاطف مع أحد إذا تعلق الأمر بالإساءة أو التمييز بكل أشكاله".

وأضاف: "لذلك نحن بصدد إعداد خطة تحقيق للتأكد من أن هذه الحالات معزولة، واتخاذ إجراءات صارمة لاستئصالها".

ويطالب مجلس مسلمي بريطانيا منذ 2018 حزب المحافظين بفتح تحقيق مستقل في مزاعم بانتشار كراهية المسلمين. وتقدم المجلس في مايو / أيار الماضي بطلب رسمي إلى المرصد البريطاني لحقوق الإنسان، ولجنة المساواة وحقوق الإنسان بالتحقيق في القضية.

وجمع المجلس العديد من الشكاوى التي رفعت ضد قياديين في الحزب من بينهم، رئيس الوزراء الحالي جونسون، والتعليق الذي كتبه عن النساء المسلمات قبل أن يصبح رئيساً للوزراء.

وخلال المناظرة بين المرشحين لمنصب رئيس الوزراء في حزب المحافظين طالب، ساجد جاويد، زملاءه بالالتزام بفتح تحقيق في قضية كراهية الإسلام، بين أعضاء الحزب، وبدا المتناظرون أنهم موافقون.

ولكن جونسون قال لاحقا إنه التزم بفتح تحقيق في جميع أشكال الإساءة والتمييز بما فيها معاداة السامية، وليس معاداة الإسلام تحديدا".
 
وقال سجاد كريم، العضو في حزب المحافظين والنائب السابق في البرلمان الأوروبي، إنه لا ينبغي "أن يتراجع" الحزب عن الالتزامات التي أعلن عنها.

وكشف في تصريح لبي بي سي أنه كان "شاهدا على نقاش علني استعملت فيها عبارات معادية للإسلام بين قياديين في الحزب وبرلمانيين، واحد منهم عضو في الحكومة الحالية".

وأضاف: "يتعلق الأمر بقيم الحزب. فإذا سمحنا بانتشار معاداة الإسلام أو أي شكل من أشكال التمييز الأخرى، فإننا ندمر القيم التي بني عليها الحزب، وسيؤدي ذلك إلى ظهور مجتمع مختلف تماما في العقود المقبلة، وهذا ما لا يتطلع إليه البريطانيون".

ولم يفصح سجاد عن الوزير المعني بهذه القضية ولكنه قال إنه على استعداد للكشف عن الاسم لقيادة الحزب في إطار تحقيق.
 
المصدر: akhbarten.com
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: