ایکنا

IQNA

15:09 - September 22, 2019
رمز الخبر: 3473784
بغداد ـ إکنا: نظّم المركز الوطني لعلوم القرآن التابع إلى ديوان الوقف الشيعي في العراق، المسيرة القرآنية الحسينية السنوية بمشاركة عدد من المؤسسات القرآنية، وبحضور كوكبة من الحفاظ والأساتذة المتخصصين بالشأن القرآني.

تنظيم المسيرة القرآنية الحسينية في العراق

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، موساة لأحزان آل بيت النبوة "عليهم السلام" باستشهاد سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين وأبنائه وأصحابه "عليهم السلام" في ملحمةٍ اهتز لها الضمير الإنساني ورسمت لوحة أبطالها صفوة الخلق، وإحياءً لهذه المناسبة الأليمة، نظّم المركز الوطني لعلوم القرآن الكريم التابع إلى ديوان الوقف الشيعي وبالتعاون مع العتبة الكاظمية المقدسة، المسيرة القرآنية الحسينية السنوية، بمشاركة عدد من المؤسسات القرآنية، وفروع دور القرآن الكريم التابعة إلى العتبات المقدسة في محافظة بغداد، وبحضور كوكبة من الحفاظ والأساتذة المتخصصين بالشأن القرآني وطلبة الدورات القرآنية، منطلقين من قول النبي الأكرم "صلّى الله عليه وآله وسلّم": (إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي).


وصدحت حناجر المشاركين في المسيرة القرآنية المتجهة صوب الصحن الكاظمي الشريف بالهتافات والردات التي عبّرت عن مشاعر الولاء الصادقة لسيد الشهداء "عليه السلام" حاملين رايات الحزن والأسى، وكان في استقبال تلك الجموع نائب الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة المهندس سعد الحجية، وعضو مجلس الإدارة المهندس جلال علي محمد وعدد من خدّام الإمامين الجوادين "عليهما السلام".


وبعدها التأمت الحشود القرآنية المعزّية في رواق عبد الله بن عبد المطلب "عليه السلام"، وكان هناك كلمة لمدير المركز الوطني لعلوم القرآن الكريم الدكتور رافع العامري بهذه المناسبة، بيّن خلالها عن الدوره الإصلاحي للإمام الحسين "عليه السلام" وتضحيته من أجل إحقاق الحق وإقامة العدل والدفاع عن القيم الإسلامية النبيلة، كما أشار إلى العلاقة الوطيدة بين العترة الطاهرة والقرآن الكريم، واختتمها بتوجيه كلمة شكر للأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة متمثلة بأمينها العام الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري لدورها المميز في إنجاح هذه المسيرة واحتضانها في الصحن الكاظمي الشريف واثنى على الاستقبال المشرّف والتعاون المثمر من قبل خدّام الإمامين الجوادين "عليهما السلام".


كما تخلّلت تلك المراسم إلقاء قصيدة شعرية بمشاركة الشيخ مضار الصحاف، لتختم بمجلس للعزاء والتأبين بمشاركة القارئ الحاج عبد الرضا الحلبي، والقارئ علي الخفاجي.


وفي ختامها توجّه المعزّون بالدعاء إلى الباري القدير أن يحفظ العراق وشعبه وزائري الأئمة الأطهار "عليهم السلام" من كلّ سوء، والنصر المؤيد لمقاتلي الحشد الشعبي وقواتنا الأمنية الباسلة.

المصدر: موقع العتبة الكاظمية

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: