ایکنا

IQNA

9:29 - October 16, 2019
رمز الخبر: 3474054
بيروت ـ إکنا: أكد الأمين العام لحركة "حزب الله" اللبنانية، "السيد حسن نصرالله" أن اللبنانيين أثبتوا أنهم فوق الاختلافات الطائفية، والمذهبية.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، تطرق الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله خلال كلمته في المجلس العاشورائي المركزي في مجمع سيد الشهداء في الضاحية الجنوبية، إلى الحرائق التي اندلعت في لبنان، مشيراً الى أن الحرائق التي حدثت وما تبعها كانت حدثاً مؤثراً جداً على لبنان واللبنانيين.

واعتبر السيد نصرالله ان اللبنانيين اثبتوا انهم فوق الاختلافات الطائفية والمذهبية وعلى الجميع أن لا يحوّلوا ما حصل إلى مقاربات طائفية.

ونوه السيد نصر الله بالروح المسؤولة والوطنية التي شهدناها عند كثير من اللبنانيين الذين عرضوا منازلهم لاسكان المتضررين وقدموا المساعدات.

ورأى السيد نصرالله أنه من المهم تفاعل اللبنانيين مع أي مشكلة تحصل في اي منطقة من أجل ايوائها بغض النظر عن تقصير الدولة.‎
 
السيد نصر الله يؤكد على عودة العلاقات بين لبنان وسوريا

التقى سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله رئيس تيار المردة الوزير سليمان فرنجية بحضور وزير الأشغال العامة للنقل يوسف فنيانوس والمعاون السياسي للأمين العام الحاج حسين الخليل.

وقد جرى في اللقاء بحث معمق شامل في مختلف التطورات الأقليميّة لا سيما آخر المستجدات على الساحتين العراقية والسورية.
السيد نصرالله: أثبت اللبنانيون أنهم فوق الاختلافات المذهبية
وفيما يؤكد الطرفان على موقفها المعروف بضرورة عودة العلاقات بين لبنان وسوريا الى وضعها الطبيعي، يجددان التأكيد على ضرورة الحوار المباشر والرسمي مع الحكومة السورية، خاصة في مجالين هامين هما الإستفادة من الفرصة الكبيرة التي يتيحها إعادة إفتتاح معبر البوكمال لتعزيز الصادرات اللبنانية عبر سورية إلى العراق والعمل المشترك مع الحكومة السورية في مسألة عودة النازحين السوريين إلى بلادهم وتخفيف الأعباء الإقتصادية والإجتماعية الكبيرة على لبنان.

وقد جرى في اللقاء إستعراض الأوضاع الإقتصادية بشكل مفصل حيث تم التأكيد على ضرورة العمل على زيادة الإيرادات وخفض النفقات أخذين بعين الإعتبار المطالب المشروعة لذوي الدخل المحدود ورفض زيادة الضرائب المباشرة وعدم المس بالرواتب والأجور والحسومات التقاعدية والعمل على دعوة الحكومة الى إيلاء الإيرادات الناجمة عن الأملاك البحرية إهتماما جادا، والتشديد على مكافحة الهدر والفساد.

وقد أكد المجتمعون  على الحاجة إلى تضافر كل الجهود وخاصة بين الرؤساء الثلاثة والقوى السياسيّة المختلفة للحفاظ على الإستقرار النقدي والمالي بإعتباره أحد ركائز الإستقرار الأمني والسياسي في البلاد.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: