ایکنا

IQNA

16:36 - May 19, 2020
رمز الخبر: 3476654
بغداد ـ إکنا: أعرب مفتي اهل السنة والجماعة في جمهورية العراق الشيخ مهدي بن أحمد الصميدعي، عن أسفه على سلوكيات وأخلاق بعض السفارات في العراق التي رفعت علم الشاذين والسيئين في جميع الديانات.

واعتبر الشيخ الصميدعي في بيان ان "ذلك الفعل استخفافاً بالشعب العراقي المسلم وحرابة علنية"، مشددا "ستتحمل الدول التي رفعت العلم تبعات ما أقدمت عليه من أبشع إهانة للمسلمين في عقر دارهم على مضيّ التأريخ وسط العاصمة العراقية _ عاصمة آل البيت والصحابة رضي الله عنهم أجمعين".

وأضاف "نحذر بالوقت نفسه ونطالب الحكومة العراقية اعلان موقفها الرسمي الرافض وإنزال علم الحرابة و الشذوذ بقوة دستور البلد".

وأكد الشيخ الصميدعي، انه "على الدول رفع ما تجرأت عليه وبعكسه ستكون ردود فعل تاريخية".

وكانت وزارة الخارجيّة العراقية قد شجبت في بيان، الاحد، "قيام بعثة الاتحاد الأوروبيّ، وبعثات اجنبية أخرى عاملة في العراق برفع علم المثليّة في مقراتها لما يمثله من مساس بالمبادئ والقِيَم الاخلاقية السامية التي تحترمها الديانات السماوية كافة فضلاً عن تنافيه مع القيم والاخلاق والأعراف الاجتماعيّة لبلدنا العزيز واستفزازه للمشاعر والمعاني الدينية المقدسة".

وشدد بيان الخارجية العراقية "في هذه المناسبة نذكر كافة البعثات العاملة في العراق بلزوم التقيد بالقوانين المرعيّة في البلاد، ورعاية الأعراف الدبلوماسية والقِيَم السائدة في المُجتمَع العراقيّ".

وكانت بعثة الاتحاد الأوروبيّ وبعثات اجنبية أخرى عاملة في العراق قامت الاحد الماضي، برفع علم المثليّة في مقرها في بغداد.

حزب الدعوة الاسلامية يؤكد ضرورة طرد الدبلوماسيين المنحرفين من العراق
 
و أكد حزب الدعوة الاسلامية في العراق على ضرورة إبعاد الاجانب المسؤولين عن رفع علم الشاذين والمثليين في العراق.

وأصدر الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي بيانا جاء فيه:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

بعد ان قامت سفارة الاتحاد الأوربي وسفارتا كندا وبريطانيا بممارسة عمل لا علاقة له بالمهام الدبلوماسية اذ تم رفع علم الشاذين والمثليين في العراق بلد القيم والمقدسات، فيما يعد تجاوزا على مبادئ ومشاعر الشعب العراقي الملتزم الكريم.
مفتي أهل السنة في العراق يعتبر رفع علم المثليين في بغداد حرابة علنية
ومن الأصول المتعارف عليها في العلاقات الدبلوماسية الدولية ان تبادر هذه الدول الى سحب ممثليها الذين قاموا بهذا الفعل المشين واستبدالهم بآخرين تاكيد لمبدأ احترام إرادة الشعب العراقي وعقيدته ومقدساته.

ولأن هذه الدول لم تبادر الى هذه الخطوة فانه اصبح لزاماً ان تتخذ الحكومة العراقية قرارها الرسمي بإبعاد الاجانب المسؤولين عن هذا العمل في تلك السفارات، لانتهاكهم مهامهم الدبلوماسية واعتدائهم على قيم الشعب العراقي المسلم.

نوري المالكي

الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية

٢٤ / رمضان /١٤٤١

١٨ / أيار / ٢٠٢٠

المصدر: الكوثر
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: