ایکنا

IQNA

9:18 - May 31, 2020
رمز الخبر: 3476758
القدس المحتلة ـ إکنا: حذر مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين السبت، من اندلاع "حرب دينية" وشيكة، نتيجة اعتداءات الاحتلال المتواصلة على المقدسات، وبخاصة المسجدين الأقصى والإبراهيمي.

وقال المفتي في بيان له، إن "تواصل تلك الاعتداءات يزيد المنطقة غليانا، وينذر بحرب دينية وشيكة"، مستنكرا منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي، ومنع المصلين من أداء الصلاة فيه، بحجج واهية؛ "ما يعني حرمانهم من أداء شعائرهم الدينية في مساجدهم".

وفي سياق متصل، ندد الشيخ حسين باعتقال الاحتلال لرئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري، مشددا على أن استهداف الشخصيات المقدسية بطريقة غير مسبوقة، يأتي ضمن "سياسة تكميم الأفواه، وابتزاز المقدسيين والضغط عليهم".
 
وناشد الأمتين العربية والإسلامية، بتحمل مسؤولياتهما تجاه القدس وفلسطين، والدفاع عنها وحماية مقدساتها وشعبها.

واعتقلت المخابرات الإسرائيلية الجمعة، خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، من منزله في القدس المحتلة، قبل أن تطلق سراحه لاحقا.

ومنعت القوات الإسرائيلية الجمعة، مئات المصلين من أداء صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، كما منعت رفع الأذان، وذلك بعد إعادة فتح أبوابه للصلاة عقب إغلاق دام نحو 3 أشهر، في إطار تخفيف إجراءات مكافحة كورونا.

وفي الشأن ذاته، أصدر اتحاد علماء المسلمين السبت، بيانا، وصف فيه توقيف الاحتلال لخطيب الأقصى، بأنه "خرق جسيم لمبادئ حقوق الإنسان، وتدخل سافر في شؤون المقدسات".

"علماء المسلمين": إبعاد خطيب الأقصى تدخل سافر وخرق للمبادئ

وقال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، إن تحقيق سلطات الاحتلال الإسرائيلي مع خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، وإبعاده عن الأقصى لمدة أسبوع، "خرق جسيم لمبادئ حقوق الإنسان وتدخل سافر في شؤون المقدسات".

واعتقلت المخابرات الإسرائيلية، الجمعة، الشيخ صبري من منزله في القدس الشرقية لساعات، قبل أن تطلق سراحه لاحقا، وتسلمه أمر إبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

وأضاف "علماء المسلمين"، في بيان اطلعت عليه الأناضول، أنه "يدين ويستنكر ما يتعرض له الشيخ صبري، ويطالب الدول العربية والإسلامية والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية بحماية المقدسيين من الاعتداءات المتكررة من المحتلين".
مفتي فلسطين يحذر من
واستنكر أمين عام الاتحاد علي محيي الدين القره داغي، وفق البيان، "القرارات التي صدرت من قبل سلطات الاحتلال في حق الشيخ صبري"، وهو أيضا رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، وعضو مجلس الأمناء في "علماء المسلمين".

واعتبر القره داغي، أن هذه القرارات "تعسفية وغير مقبولة، وتعد خرقا جسيما لمبادئ حقوق الإنسان، وتدخلا سافرا، غير مقبول في شؤون المقدسات والهيئات المسؤولة عنها".

كما أدان الاعتداءات المتكررة من قبل الاحتلال في حق الشيخ والمقدسيين.

وناشد القره داغي، العالمين العربي والإسلامي وجميع المنظمات الحقوقية والأممية، المطالبة بالكف عن "هذه الممارسات العدوانية والممارسات اللاأخلاقية والاعتداءات الظالمة المتكررة".

ودعا الفلسطينيين إلى "وحدة الصف والموقف ضد المؤامرات التي تستهدف القضاء الممنهج على الوجود الفلسطيني في القدس الشريف".


المصدر: وكالات

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: