ایکنا

IQNA

11:51 - June 04, 2020
رمز الخبر: 3476814
قال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك، الأربعاء، إن قراءة سورة الفتح في متحف آيا صوفيا بإسطنبول، لا تعتبر تحديا لأحد، بل استذكارا لتاريخ تركيا.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة أنقرة، رد فيه على احتجاج الخارجية اليونانية على تلاوة السورة في المتحف بمناسبة ذكرى فتح اسطنبول.

وقال جليك في هذا الخصوص: "هذه الفعاليات ليست تحدّيا لأحد، بل استذكار لتاريخنا".

وتابع: "الخارجية اليونانية أبدت استيائها من تلاوة سورة الفتح في متحف آيا صوفيا، وادعت أن هذه الخطوة تسيء لمشاعر العالم المسيحي، نحن لا نسيء لمشاعر أي مسيحي، على العكس نحترم مشاعر منتسبي كافة الأديان".

وأردف قائلا: "العداء للإسلام والمسلمين موجود في دولكم، لكن معاداة المسيحية واليهود والمهاجرين والأجانب، ليست في معتقدنا ومبادئنا السياسية".

ولفت إلى أن اليونان هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي تمنع رفع الأذان من مئذنة المساجد، وأن أثينا تعتبر العاصمة الأوروبية الوحيدة التي تخلو من أي مسجد.

يذكر أن وزارة الخارجية اليونانية احتجت على تلاوة سورة الفتح بمتحف آيا صوفيا في ذكرى فتح اسطنبول وادعت أن هذه الخطوة تعتبر مساسا بمشاعر العالم المسيحي.

وتطرق جليك إلى القضية الفلسطينية قائلا: "نرفض بشدة ضم إسرائيل لمناطق بالضفة الغربية ونحذر العالم أجمع مرة أخرى إزاء هذه الخطوة".

وأكد بأن العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، يحذرون الحكومة الإسرائيلية من تداعيات هذه الخطوة، وأن تركيا تنظر بإيجابية لهذه التحذيرات.

وأوضح بأن الممارسات الاسرائيلية تعيق مبدأ حل الدولتين، مبينا أن القضية الفلسطينية لا تخص دول الشرق الأوسط فحسب، بل إنها قضية عالمية.
 
ويعتزم الكيان الصهيوني المحتل ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية، أول يوليو/ تموز، وتشمل غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة الغربية.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة المحتلة.

المصدر: وكالة الأناضول للأنباء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: