ایکنا

IQNA

11:00 - June 14, 2020
رمز الخبر: 3476935
القدس المحتلة ـ إکنا: دعا مسؤول الدائرة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين محمد الهندي، مساء السبت، العلماء المسلمين لقيادة جهود حماية مدينة القدس المحتلة من مخططات الاحتلال.

وقال الهندي، خلال كلمة له بـ"ملتقى علماء الأمة لنصرة القدس والمسرى"، الذي عُقد إلكترونيًا: "في الأيام العصيبة تلجأ الأمة إلى جدارها الأخير، وهو الدين، وأنتم علماؤها تمثلون حجر الزاوية في هذا الصراع، وكلنا ثقة وأمل في العلماء أن ينفضوا عن روح الأمة هذا الركام الذي ران على قلوب وعقول نخبة متغربة من أبنائها".

وأضاف "كلنا أمل بجهدكم أن نرى الملايين تخرج في شوارع عواصم الأمة رفضا لضياع القدس"، وذكر الهندي أن "إسرائيل هي التجلي العنصري للغرب الصليبي في أبشع صوره وأداته لاستمرار تشتت الأمة ومنع أي نهضة أو استقلال حقيقي في أي قطر من أقطارها".

وأشار إلى أن "إسرائيل قامت على العنف والإرهاب ولا تؤمن بغير التوسع والسيطرة وتستخدم أحقر وأشرس الوسائل لتحقيق أهدافها وتشكل خطرًا على شعوب ودول الأمة جميعًا بمن فيهم من يتوهم أنه يمكن أن يكون حليفا لها".

وأكد أن "من يظن أنه يمكن أن يحقق نهضة حقيقية أو استقلال حقيقي في بلاده بعيدًا عن العمل على مواجهة إسرائيل فهو واهم، ومن يظن أن هناك عدوا رئيسيا ودائما غير إسرائيل فهو واهم".

وشدد على أن "كل تناقضات الأمة الداخلية يمكن تسويتها في سياق مواجهة إسرائيل"، وقال: "عندما تطلب دول عربية أو إسلامية مساعدة إسرائيل سواء في نزاعات داخلية أو في الخليج أو شرق المتوسط فهذا يحول إسرائيل إلى قوة إقليمية كبرى تبسط نفوذها الاقتصادي والسياسي والاستراتيجي في المنطقة".

وبشأن "صفقة القرن" الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية، أشار الهندي إلى أنها صفقة قدّمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته، وفرضها على الفلسطينيين.

وأضاف "ترامب هو الذي ركّب الحكومة الإسرائيلية لأنها حكومة ضم، ولا يظن أحد أنه يمكن تأجيل موعد الضم من تموز، هذه سياسية تستمر وتأخذ وقتها، لكنها سياسة بدأت في سياق جديد غير حل الدولتين".

وتابع "نجدد العهد أن نبقى مرابطين في الخندق الأول دفاعًا عن حق الأمة في فلسطين (..) ونستمر في جهادنا حتى تحرير كل فلسطين".

وشارك نخبة كبيرة من علماء الأمة الإسلامية بالملتقى الإلكتروني لنصرة مدينة القدس المحتلة بالتزامن مع الذكرى الـ53 لنكسة يونيو/ حزيران واحتلال المدينة المقدسة وباقي فلسطين.

وحضر الملتقى 40 مؤسسة علمائية من 19 دولة، في مقدمتهم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ورابطة علماء المسلمين، ورابطة علماء أهل السنة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: