ایکنا

IQNA

10:51 - June 28, 2020
رمز الخبر: 3477131
كوبنهاغن ـ إکنا: أعرب مسلمو الدنمارك عن ارتياحهم جراء صدور قرار قضائي بسجن رئيس حزب "تشديد الاتجاه" (يميني متطرف)، راسموس بالودان، 3 أشهر، لعدة تهم بينها إحراق نسخ من القرآن الكريم.

وذكر بيان صادر عن "وقف الديانة التركي في الدنمارك" (DTDV)، أنه بالرغم من عدم إبداء السلطات المسؤولة لردة فعل كافية ضد هجمات بالودان المعادية للإسلام، إلا أن الحكم القضائي يشكل أملاً.

وأضاف البيان: "نتابع منذ زمن حملات بالودان الاستفزازية، وسياسته المبنية على معاداة الإسلام والمسلمين والأجانب، ودائماً ما كنا يقظين أمام أعماله الاستفزازية من قبيل حرق القرآن وسنظل كذلك".

وفي حديث للأناضول، قال رئيس "المجتمع الإسلامي الدنماركي" (DİT)، مصطفى إنجيكلي: "الحكم بالسجن على اليميني بالودان، أشعر مسلمي الدنمارك بالسعادة".

وقدم إنجيكلي، الشكر للسلطات الدنماركية على تحقيق العدالة في هذه القضية، "حيث أظهر هذا الحكم أن النظام القضائي الدنماركي يزاول عمله".

وتعليقاً على عزم بالودان، استئناف القرار، أردف إنجيكلي قائلا: "نحن نجد هذا الحكم غير كاف، لأنه يشمل السجن 3 أشهر، منها شهران مع وقف التنفيذ، جراء 14 تهمة".

وفي 22 مارس/أذار الماضي، أقدم اليميني الدنماركي على حرق نسخ من القرآن الكريم، بذريعة الاحتجاج على أداء صلاة الجمعة، أمام مبنى البرلمان.

والخميس، قضت محكمة منظقة "نيستييد" (شرق)، بالسجن 3 أشهر على بالودان، منها شهران مع وقف التنفيذ، ومنعه من مزاولة المحاماة 3 سنوات، جراء 14 تهمة موجهة إليه، بينها العنصرية والإهانة وغيرها.

كما فرضت المحكمة عليه غرامة مالية قدرها 30 ألف كرونة (نحو 4500 دولار) جراء إهانته لأحد الأشخاص، و8 آلاف و500 كرونة (نحو 1280 دولار) للمحكمة.

المصدر: وكالة الأناضول للأنباء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: