ایکنا

IQNA

11:58 - July 17, 2020
رمز الخبر: 3477401
صنعاء ـ إکنا: دعت رابطة علماء اليمن أمس الخميس، في ندوة بعنوان "مسؤولية الأمة تجاه المقدسات الإسلامية" الشعوب لتحمل المسؤولية تجاه استهداف الأقصى والتوظيف السعودي للحرمين الشريفين.

وقالت رابطة علماء اليمن إن أي تقارب أو تطبيع مع كيان العدو يعتبر خيانة كبرى وعاراً تاريخياً سيبوء بإثمه وخزيه كل المنافقين المسارعين في مودة أعداء الأمة.
 
ودعت الرابطة علماء الأمة الإسلامية إلى القيام بدورهم في تبليغ رسالات الله وإعلاء كلمته والتوعية الجهادية ضد أئمة الكفر والمستكبرين.

وأكدت على أهمية وأثر الصدع بكلمة الحق أمام ما تتعرض له الأمة ومقدساتها من استهداف ممنهج من قبل اليهود وأوليائهم من أمراء آل سعود ومشائخ آل زايد.
 
وإعتبرت الرابطة نصرة القضية الفلسطينية ومناصرة الشعب الفلسطيني ودعم حركات الجهاد والمقاومة واجباً شرعياً ومسؤوليةً دينيةً على كل مسلم وعلى الحكومات والأنظمة.

واستنكرت الكتابات المشبوهة والتي يتبناها كتاب سعوديون وخليجيون وتنشر في صحف إسرائيلية.

وكانت أدانت الرابطة المجازر الوحشية التي أقدم عليها تحالف العدوان في حجة والجوف وأدت إلى استشهاد العشرات من الأطفال والنساء ظلماً وعدواناً، داعية أبناء الشعب اليمني وقبائله إلى النفير إلى الجبهات لتأديب المعتدين ودحر الغزاة المجرمين من بلدتهم الطيبة.
 
وختمت الندوة بالقول "إن العدوان على اليمن والعراق وسوريا والتآمر على لبنان وإيران وجميع الدول الإسلامية يأتي ضمن مشروع ومخطط أمريكي بريطاني تموله دول الخليج{الفارسي{ ويروج له علماء السوء".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: