ایکنا

IQNA

9:11 - July 18, 2020
رمز الخبر: 3477408
أبوجا ـ إکنا: تستغل السلطات النيجيرية أزمة كورونا لإلغاء مدارس تعليم القرآن الكريم؛ واحتج رجال الدين على ما اعتبروه محاولة لتدمير النظام التقليدي لتعليم القرآن؛ فيما قالت منظمات محلية غير حكومية إن هذا النظام يحتاج إلى إصلاح وإن منعه لن يغير شيئاً.

سلطات نيجيريا تستغل كورونا لغلق مدارس القرآن + فيديو

وفرصة من ذهب جاءت على طبق الكورونا؛ تستغلها السلطات النيجيرية لإغلاق مدارس تعليم القرآن التي لطالما اصطدمت رغبتها في إغلاقها بالتقاليد ونفوذ رجال الدين. وحلت جائحة كورونا حيث أُغلقت المؤسسات التعليمية في 19  ولاية وأُعلن أنه لن يُعاد فتحها.

وتقدر الأمم المتحدة عدد الأطفال الذين يتعلمون في هذه المراكز الإسلامية غير الرسمية في ولاية كانو وحدها بمليون ونصف مليون. وهي الولاية التي تضم أكبر عدد من السكان في شمال نيجيريا.

والتعليم في هذه المدارس مجاني. لكن الأطفال الذين يرسلون إليها اعتباراً من سن السادسة من العمر، عليهم تدبر أمورهم للحصول على الغذاء والملابس، وهو ما يتذرع به مسؤولو الولاية لمنع هذا النظام التدريسي.

واحتج رجال الدين المسلمين الذين يتمتعون بتأثير كبير على السكان وكذلك على السياسيين والقادة التقليديين في هذه الولايات التي تطبق الشريعة، بشدة، واعتبروه محاولة لتدمير النظام التقليدي لتعليم القرآن.

وقال مدير مدرسة لتعليم القرآن، "جبريل صالحو": من غير الممكن إلغاء نظام قائم منذ قرون بين ليلة وضحاها.

حتى التلاميذ أنفسهم يرفضون الرحيل..

واكد التلميذ، أولو عبد الله، ان "إن ما تقرره الحكومة غير عادل لنا. إذا أعادونا إلى بيوتنا، فسننضم إلى صفوف رفاقنا الأميين".

فيما يرى قائمون على منظمات غير حكومية محلية؛ أن هذا النظام يحتاج إلى إصلاح كبير وان منعه وإعادة الفتية إلى عائلاتهم ليست حلاً ولن تغير شيئاً.

وانهار نظام التعليم في نيجيريا بعد عدة عقود من الإهمال من قبل السلطات العامة وانفجار سكاني خصوصاً في شمال البلاد حيث تعيش غالبية السكان تحت خط الفقر المدقع.

المصدر: العالم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: