ایکنا

IQNA

فی مقر "إکنا" في طهران؛
17:53 - July 22, 2020
رمز الخبر: 3477490
طهران ـ إکنا: کشف المستشار الثقافي الإیراني السابق لدی الفلبین الستار عن کتاب جدید بعنوان "مسلموا جنوب الفلبین"، وذلك خلال حفل إستضافته وکالة "إکنا" للأنباء القرآنیة بالعاصمة الايرانية طهران.

وحضر الحفل کل من المستشار الثقافی الإیراني السابق لدی الفلبین "محمد جعفری ملك" والباحثة والکاتبة والخبیرة في الخط الإسلامي "تندیس تقوي" والمسئول فی وزارة الخارجیة الإیرانیة "محمد تنهایی"، والسفیر الإیرانی السابق لدی الفلبین "أمیر رحیمي".


وأقیم حفل إزاحة الستار عن الکتاب فی قاعة الشهید "سید مهدی تقوي" للاجتماعات فی مقر وکالة إکنا القرآنیة.


وکتاب "مسلموا جنوب الفلبین" من کتابة المستشار الثقافي الايراني السابق لدى الفلبين  "محمد جعفری ملك" بالتعاون مع زوجته الباحثة "تندیس تقوی".


وقال جعفری ملك فی معرض حدیثه عن الکتاب إن داعش شن هجوما عنیفا علی منطقة "میندانائو" ذات الأغلبیة الإسلامیة في جنوب الفلبین هذا ما حثنی علی البحث فی وضع المسلمین هناك.


وأکد أن لاجدوی من دراسة المجتمع الفلبینی دون تسلیط الضوء علی المسلمین، مشيراُ الى  سلمیة الشعب الفلبینی قائلاً: إن العنف الداعشی لاوجود له فی خلقیات الشعب الفلبینی.


وقال إن الفلبین مکونة من ثلاثة مجمع الجزائر وفیها 110 ملايين نسمة 10 بالمئة منهم مسلمون وواحد بالمئة فقط شیعة کما تتکون الدولة من 73 محافظة.


وتطرق جعفری ملك الی التعایش السلمی بین المسلمین والمسیحیین في الفلبین قائلاً: إن لرئیس الجمهوریة "دوترته" علاقات حسنة مع المسلمین فی الفلبین وإن التعایش السلمی بین المسلمین والمسیحیین علی مستوی الدولة أمر لانقاش فیه.


وقال إن المسلمین فی جنوب الفلبین ناضلوا ضد الإحتلال الإسبانی لدولتهم وقاوموا بمكافحة قوات الإستعمار کما إنهم شارکوا فی سبع حروب شنت ضد الفلبین منذ تأسیسها.

التعریف بکتاب جدید حول المسلمین في الفلبین
ثم تحدثت الکاتبة والباحثة الإیرانیة "تندیس تقوی" قائلة إن الإسلام ممزوج بدم الشعب الفلبینی وأعتقد لو لا الإحتلال الإسبانی المبکر لکانت الفلبین دولة إقتصادیة متطورة الی جانب مالیزیا وأندونیسیا.


وأوضحت أنها لدیها علاقات حسنة مع الناشطات الفلبینیات منهن رئیس جمعیة المرأة من أجل التغئیر فی منطقة "کاغایان" فی "میندانائو" روونا آولیا آلنتو" ومن خلال هذه العلاقات إنها تعرفت علی ثقافة المجتمع الفلبینی وزیه النسوی.


وأشاد رئیس دائرة جنوب أوروبا فی الخارجیة الإیرانیة "محمد تنهایی" بکتابة التجارب الثقافیة ونشرها فی إطار کتاب قائلاً: إن الکتاب رمز الثقافة والفکر وإنه من الإبداع أن یثبت التعامل الثقافی فی کتاب.


وأشاد بفعالیات جعفری ملك وتندیس تقوی فی الفلبین قائلاً: إنهما قاما بالکثیر من الفعالیات منها التعلیم القرآنی ورسم اللوحات القرآنیة والصناعات الیدویة.


وتحدث رئیس دائرة منطقة جنوب وشرق أسیا فی رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة "أمیر رحیمی" مؤکدًا إن الفلبین دولة مسیحیة وإنه فضل من الله أن یتم هذا الحجم من النشاط القرآنی فی دولة مسیحیة.


وأشار الی الشح المعلوماتی فی مجال معرفة مسلمی شرق أسیا معبرا عن أمله فی أن یصبح کتاب "مسلموا  جنوب الفلبین" مصدرا للباحثین فی هذا الشأن.


وتحدث فی حفل إزاحة الستار عن کتاب "المسلمین فی جنوب الفلبین" الباحث الإسلامی الشیخ "محمد رضا مصلح" وأشاد بما قام به کل من المستشار الثقافی الإیراني السابق لدی الفلبین وزوجته تندیس تقوی.

التعریف بکتاب جدید حول المسلمین في الفلبین

جدير بالذكر أن كتاب "مسلمو جنوب الفلبين" هو عمل بحثي كتبه محمد جعفري ملك، المستشار الثقافي الإيراني السابق لدى الفلبين، وزوجته "تنديس تقوي" أثناء مهمتهما في الفلبين، وقام مركز الدراسات الاستراتيجية للعلاقات الثقافية التابع لرابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية في إیران بطباعة هذا الكتاب.

 

ويتناول الكتاب الخلفية التاريخية لمسلمي الفلبين ومختلف القبائل المسلمة ومسار الشؤون الاجتماعية والعوامل التي أدت إلى ظهور الإرهاب في البلاد والجماعات والمنظمات الإسلامية وحصار مدينة "مروي" وعواقبه.

3911997

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: