ایکنا

IQNA

21:39 - August 18, 2020
رمز الخبر: 3477857
عواصم ـ إکنا: أصدرت شخصيات وجمعيات سياسية ودينية بارزة من إيران ومختلف الدول العربية والإسلامية رسائل تعزية منفصلة بوفاة الأمين العام الأسبق للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية "آية الله الشيخ محمد علي التسخيري.
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
وأصدر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حجة الإسلام والمسلمين الشيخ الدكتور حسن روحاني، بياناً اليوم الثلاثاء، عزى فيه برحيل الأمين العام الفقيد للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، آية الله محمد علي التسخيري.

وصرح روحاني في بيانه: تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ رحيل العالم الورع، الأمين العام الفقيد للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية والعضو السابق في مجلس خبراء القيادة ومستشار قائد الثورة الإسلامية في شؤون العالم الاسلامي، آية الله محمد علي التسخيري.

وجاء في جانب من البيان: "كان رجل الدين الفاضل، آية الله التسخيري، من رواد وحدة الأمة الإسلامية في العالم الإسلامي واللسان الناطق عن أهل البيت عليهم السلام، الذي كرس سنوات طويلة من حياته المباركة على تبليغ المعارف الدينية، والتقريب بين المذاهب الإسلامية، والتواصل المستمر مع نخب العالم الإسلامي وترك وراءه سجلا علميا ناصعا".

رئيس البرلمان الايراني 

عزى رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني محمد باقر قاليباف في برقية بوفاة كبير مستشاري قائد الثورة الاسلامية لشؤون العالم الاسلامي والامين العام الاسبق للمجمع الدولي للتقريب بين المذاهب الاسلامية آية الله محمد علي التسخيري.

وجاء نص برقية العزاء لرئيس مجلس الشورى الإسلامي ان رحيل الفقيد اية الله محمد علي التسخيري كبير مستشاري قائد الثورة الاسلامية لشون العالم الاسلامي وعضو مجلس خبراء القيادة مدعاة للاسف والتالم.
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
واضاف ان الفقيد كان عالما كبيرا ومن الوجوه العلمية والثقافية المعروفة ومن اهل الحكمة في العالم الإسلامي والذي بذل جهودا كبيرة دوما على صعيد تبيين آراء الشيعة والفقه الإسلامي وكذلك خلق التفاهم والتعاطف بين المسلمين وان نتاجات جهوده قد تجلت في جمعية الفقه الإسلامي والمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ومركز الاديان للدراسات والابحاث.

واعرب قاليباف عن تعازيه الحارة لقائد الثورة الاسلامية ومفكري العالم الاسلامي وبيت وذوي الفقيد المحترمين سائلا المولى القدير ان يتغمده برحمته الواسعة ويرفع من درجاته وان يلهم ذويه الصبر والسلوان.

السيد فضل الله

نعى السيد علي فضل الله في بيان له اليوم الثلاثاء آية الله الشيخ محمد علي التسخيري الذي وافته المنية عن عمر ناهز 76 عاماً.

وقال السيد فضل الله في البيان: "إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شيء إلى يوم القيامة"، وتابع "ببالغ الأسى والحزن والتسليم بقضاء الله تعالى، تلقينا نبأ وفاة سماحة آية الله الشيخ محمد علي التسخيري".
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
وتابع البيان "هذا العالم الجليل الذي عاش حياته كلها في خدمة الإسلام والمسلمين وعاش هم الوحدة الإسلامية وعمل على تأصليها وتعزيزها والدعوة إليها في وجه كل دعاة الفرقة والتعصب وكان من الشخصيات الحركية التي واكبت فكر المرجع السيد فضل الله ووقفت معه ودافعت عن صورة الإسلام المشرق في مواجهة كل محاولات التشويه".

واضاف البيان "إننا في الوقت الذي نشعر فيه بألم الخسارة لرحيله نحتسبه في ركب العلماء الكبار الذين حملوا الهم الإسلامي والوحدوي والقضايا الكبرى في مواجهة التحديات والفتن التي عصفت بالواقع الإسلامي".

مفتي حلب 

عزى مفتي حلب العلامة الشيخ د. محمود عكام بوفاة رئيس المجلس الاعلى لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية آية الله محمد علي التسخيري.

وجاء في البيان الصادر عن مفتي حلب العلامة الشيخ د. محمود عكام: "لن أزيدَ على وصفي له بالإنسان، والإنسان عندي ركنان: عقلٌ وعدل؛ وإنهما لمتوافران في فقيدنا حتى الحدود العليا، ولا داعي لوصف عقله بالراجح، أو عدله بالرائع، ما دمتُ قد اعترفتُ بقيامهما فيه، فاللفظ إذا أُطلق دلّ على الفرد الكامل في جنسه".

واضاف البيان: "أيها الإنسان الراقي، العادل العاقل: طِبْتَ حيّاً إذ قدّمتَ الكثير لإنسان يَنْشُدُ حصانةَ إنسانيته ورُشدَها وكمالها. 
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
وطِبْتَ مَيْتاً وأنت تلتحق بالرَكب الأطهر من عالم الإنسان.

 وستبقى قيمةَ خيرٍ وصلاح وإصلاح يستلهم منها الباحثون عن حضارة الإسلام، يبغونها واقعاً وحقيقةً قائمة".

وتابع: "اذكرنا عند ربك جلّ شأنه، واذكر ساعاتٍ قضيناها معاً تحت ظلال عقلك وعدلك وعرفانك وأدبك ولطفك".

إتحاد علماء المسلمين في العراق 

تقدم اتحاد علماء المسلمين في العراق بأحر التعازي من الامام السيد علي الخامنئي (دام ظله) ومراجعنا العظام والحوزات العلمية وذويه الكرام برحيل آية الله الشيخ محمد علي التسخيري (طيب الله ثراه).
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
وفي بيان، قال اتحاد العلماء أنه "لقد رحل آيــة الله الشيـــخ التسخيري ليحل في واســـع رحمة الله راضياً مرضياً"، لافتين إلى أنه "كان فريداً في وعيه ، ثاقباً في بصيرته ، يحكي جوانب مضيئة من إشراقات أُستاذه الامام الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) ، واسعاً في رؤيته لكل المسلمين ، مثابراً لتوحيد صفهم وتقريب مذاهبهم ، رحّالة في علمه وهديه لأغلب حواضر المسلمين وبلادهم المترامية ، رائداً من روّاد الحركة الاسلامية ، وكان العراق و شعبه في سويداء قلبه".

كما أضاف البيان أن الشيخ التسخيري عشق الامام الخميني (قدس سره) ، ونذر نفسه لنصرة الثورة الإسلامية ، وترسيخ أسس نظامها الإلهي .. حتى وجد فيه آية الله العظمى الامام السيد الخامنئي (دام ظله) النموذج الأمثل للمستشار الأعلى لسماحته في الشؤون الدولية.

جماعة علماء العراق 
 
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري

وأصدرت جماعة علماء العراق بيان تعزية بمناسبة وفاة آية الله الشيخ التسخيري جاء فيه: "بقلوب مؤمنة بقضاء الله و قدره و بقلوب ملیئة بالحزن تنعی مؤسسة جماعة علماء العراق و رئیسها سماحة الشیخ الدکتور خالد الملا وأعضائها في جمیع مکاتب العراق وتتقدم بأصدق التعازی القلبیة و عظیم المواساة إلی العالم الإسلامي عامة و المراجع العظام في کل مکان و خصوصاً سماحة آیة الله السید علي الحسیني الخامنئي المرشد الأعلی للثورة الإسلامية بوفاة سماحة آیة الله الشیخ محمد علي التسخیري، الأمین العام الأسبق للمجمع العالمي للتقریب بین المذاهب و مستشار المرشد الأعلی في شؤون العالم الإسلامي، و نعبر عن بالغ حزننا و أسفنا لهذا المصاب الألیم، تغمد الله الفقید بواسع مغفرته و أن ینزل علیه رحمته و أن یلهم أهله و ذویه جمیل الصبر و السلوان، و یسکنه فسیح جناته مع الأنبیاء و الصدیقین و الشهداء و الصالحین و حسن أولئك".
 
الشيخ عثامنة
 
أصدر  المحکم الأردني البارز للمسابقات الدولية للقرآن، "الشيخ الدكتور سميح خالد أحمد عثامنة" بيان تعزية بمناسسبة وفاة آية الله التسخيري جاء فيه: "نعزيكم بوفاة الامام العلامة اية الله الشيخ محمد  علي تسخيري رئيس المجلس الأعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية صاحب اليد الطولى و عبر عقود و هو يسعى بكل جد و اخلاص و نشاط للعمل على و حدة الامة الإسلامية على الرغم من المعوقات المفتعلة التي كان يقف في وجهها بكل صدق و تفان ... رحمه الله تعالى رحمة واسعة و غفر له وأسكنه فسيح جناته و انا لله وانا اليه راجعون و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ...عظم الله أجوركم جميعا.
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
 
العلامة الشيخ عفيف النابلسي

ونعى العلامة الشيخ عفيف النابلسي آية الله الشيخ محمد علي التسخيري، وأصدر بياناً جاء فيه:

"بكامل الحزن والأسى، ومنتهى التسليم بقضاء الله وقدره، ارتحل أخي وصديقي العالم والمجاهد سماحة آية الله الشيخ محمد علي التسخيري وقد تزمل بثوب الاستقامة والتقوى، متحملا أثقال الدعوة إلى الله وأعباء حمل التكاليف القاسية . فأظهر في مهامه كلها حضورا نورانيا وورعا شديدا وصبرا جميلا، ملتزما الأدب والأخلاق الربانية في سيرته، والحكمة في التعامل مع محن المسلمين وقضاياهم الملتبسة. فكان بحق حارسا من حراس الإسلام، وجنديا من جنود الثورة المباركة. ودودا مع إخوانه، حليما مع خصومه، شجاعا في وجه أعداء الله.
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
ارتحل رجل الفهم والإدراك، ورجل الاختصاص والخبرة، ورجل الجهاد في سبيل الله، المحاور الهادىء صاحب البيان والحجة الدامغة وهو نقي السريرة، سليم المسيرة، المتيقظ الدائم لفتن ومكائد الأعداء، المعين والمساند الدائم لكل تجمع علمائي يدعو إلى الوحدة والتفاهم بين المسلمين".

وتوجه النابلسي بالعزاء إلى الإمام السيد علي الخامنئي وقيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأهل الفقيد الكبير وأولاده وإخوته لاسيما الشيخ الدكتور محمد مهدي التسخيري وإلى كل محبيه وعارفيه".

وزير الخارجية الايراني
 
أعرب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف عن تعازيه بوفاة مستشار قائد الثورة الاسلامية لشؤون العالم الاسلامي آية الله محمد علي تسخيري.

وفي بيان تعزية بوفاة رئيس المجلس الاعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، قال ظريف: ان رحيل هذه الشخصية المتميزة والبارزة والمثابرة في العالم الإسلامي الذي قضى حياته المباركة في الترويج للإسلام وترسيخ الثورة والجمهورية الإسلامية ونشر العلوم والتنوير الديني، وخاصة جهوده المخلصة في المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، ومنظمة التعاون الاسلامي ومجمع الفقه الاسلامي، في تعزيز الوحدة والتقريب بين الامة الاسلامية،
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
والتعريف الصحيح لمدرسة اهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام) والمذهب الشيعي ومواجهة فتن الأعداء لإحداث شرخ في العالم الإسلامي والتشاور مع قائد الثورة في شؤون العالم الإسلامي، قد احدث فراغا عميقا للمستفيدين من وجود هذا العالم الكبير والحوزات الدينية والمهتمين بوحدة العالم الإسلامي.

ودعا الباري تعالى ان يتغمد الفقيد برحمته الواسعة، وان يلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

يذكر ان المستشار الاعلى لقائد الثورة الاسلامية في شؤون العالم الاسلامي آية الله محمد علي تسخيري قد لبى نداء ربه اليوم عن عمر یناهز 76 عاما.

أمين عام حزب مجلس وحدة المسلمين باكستان

عزى سماحة العلامة الشيخ راجا ناصر عباس جعفري أمين عام حزب مجلس وحدة المسلمين باكستان بوفاة آية الله محمد علي التسخيري.

وفي برقية تعزية قدم العلامة عباس جعفري تعازيه بوفاة آية الله محمد علي التسخيري الذي توفي اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 76 عاما بسبب نوبة قلبية.

وفيما يلي نص برقية تعزية حزب مجلس وحدة المسلمين باكستان:

"بسم الله الرحمن الرحيم

(الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) صدق الله العلي العظيم
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
تلقينا بأسف ببالغ الحزن والأسى خبر رحيل آية الله محمد علي التسخيري(قدس سره) رئيس المجلس الاعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية ومستشار قائد الثورة الاسلامية في شؤون العالم الاسلامي والذي قضى عمراً طويلاً في خدمة الدين الحنيف ومذهب أهل البيت عليهم السلام وقد بذل رحمه الله جهداً كبيراً في التأليف والتدريس و تربية أهل العلم في الحوزات العلمية، وكان يعد من الشخصيات الإسلامية الداعية للتوفيق والتقريب بين السنة والشيعة ومناهضة التكفير.

إذ نتقدم بأحر التعازي بهذا المصاب الجلل إلى الإمام العصر -عجل الله فرجه الشريف- ومراجع الدين العظام -دام ظلهم- وقائدنا العزيز -دام ظله الوارف سماحة الامام الخامنئي - وجميع أسرة الفقيد المحترمة، وجميع ذويه، سائلين العلي القدير أن يحشره مع محمد (ص) وآله الطاهرين عليهم السلام، وأن يلهم ذويه ومحبيه الأجر الجزيل والصبر الجميل.
 
نوري المالكي
 
وعزى الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي في برقية بوفاة كبير مستشاري قائد الثورة الاسلامية لشؤون العالم الاسلامي والامين العام الاسبق للمجمع الدولي للتقريب بين المذاهب الاسلامية آية الله محمد علي تسخيري.

وجاء نص برقية العزاء للأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي: " ببالغ الحزن والألم؛ ننعى أحد رموز الحركة الإسلامية العالمية سماحة آية الله الشيخ محمد علي التسخيري، الذي وافاه الأجل اليومالثلاثاء، بعد سنوات من المعاناة مع المرض.

ولم تكن هذه المعاناة حائلاً يوماً دون أدائه واجباته الدينية والفكرية والسياسية الكبيرة، والتي تتسع لمساحات واسعة من الجغرافيا الإسلامية، دون أن يكل أو يسمح أن تبين عليه علامات التعب أو التوجع". 

واضاف: "لقد كان العلامة المجاهد التسخيري منذ عرفناه، نموذجاً رفيعاً للمجاهد العارف والفقيه العامل والمفكر الدؤوب والقائد الميداني الذي يعيش هموم الإسلام وحركته ومجتمعاته، ويسخر كل طاقاته العلمية والحركية من أجل خدمة الواقع الإسلامي في مختلف الميادين والموضوعات، حتى بات خلال العقود الخمسة الأخيرة أحد العلامات الفارقة في مسيرة الوعي؛ بل أحد روادها، ليس على المستوى الإسلامي الشيعي وحسب؛ بل على المستوى الإسلامي برمته؛ لأن الحركة العالمية للتقريب بين المذاهب الإسلامية وتعميق العلاقة بين علمائها ومفكريها وحركييها، اقترنت باسمه منذ أكثر من 38 عاماً، وستبقى لأعوام طويلة".
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
وجاء في البيان: "إذ نتحدث عن فاجعة رحيل العلامة التسخيري؛ فإن القلب يعتصر حزناً وألماً؛ لأنني على المستوى الشخصي، فقدت أخاً كبيراً وصديقاً صدوقاً وناصحاً مخلصاً وسنداً نادر الوفاء، بقي حريصاً بشدة على أداء واجب الأخوة والصداقة طيلة أربعة عقود من الزمن، دون انقطاع".

ختاما قال الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية: "بهذه الفاجعة الأليمة نعزي الشعبين الإيراني والعراقي، وحركتيهما المجاهدتين، والحوزتين العلميتين في النجف وقم، والمراجع العظام، والأمة الإسلامية التي فقدت أحد أعلامها وقادتها. وقبل ذلك نعزي أنفسنا وأسرة الراحل الكريمة".
 
آية الله الشيخ عبدالأمير قبلان
 
ونعى رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، آية الله الشيخ عبد الأمير قبلان، في بيان، الى المسلمين عموما واللبنانيين خصوصا،" فقيد العلم والعلماء المستشار الأعلى لسماحة اية الله العظمى السيد علي الخامنئي لشؤون العالم الإسلامي والرئيس الأسبق للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية آية الله الشيخ محمد علي التسخيري، عن عمر شريف ناهز 76 عاما قضى معظمه في خدمة الدين الحنيف ودعم القضايا المحقة للشعوب المستضعفة، واسهم الراحل الكبير في نهضة الامة وترسيخ وحدتها وتعزيز مسيرة التقريب بين المذاهب الاسلامية".
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
أضاف: "لقد فقدنا برحيله اخا عزيزا تشاركنا معه العمل في المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية فعرفناه صاحب همة عالية في خدمة الإسلام ونشر تعاليمه ونصرة قضاياه المحقة ولاسيما القضية الفلسطينية".

وختم الشيخ قبلان:" كان الراحل الكبير مثال العالم الرسالي الذي تفانى في خدمة الجمهورية الإسلامية الإيرانية من خلال المواقع القيادية التي تسلمها في مسيرته الجهادية الحافلة بالعطاءات، ولقد أغنى المكتبة الإسلامية بأبحاثه ومؤلفاته التي اشتملت حقول المعرفة والعقيدة، وخسرت الحوزات والمراكز الدينية برحيله عالما جليلا واستاذا باحثا اسهم في تأسيس الحوزات الدينية وتخرج على يديه جمع من العلماء الفضلاء".
 
السيد عمار الحكيم 

عزى رئيس تحالف عراقيون السيد عمار الحكيم، اليوم الثلاثاء، بوفاة رئيس المجلس الاعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية آية الله الشيخ محمد علي التسخيري.
 
وقال السيد الحكيم في بيان : إنه "بمزيد من الحزن والأسى ننعى علما من اعلام الحوزة العلمية المباركة سماحة آية الله المرحوم الشيخ محمد علي التسخيري "قدس سره الشريف" رئيس المجلس الأعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية".
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
واضاف السيد الحكيم ان "الفقيد من الشخصيات الإسلامية الراعية للتقريب بين المذاهب الإسلامية ومناهضة التكفير داخل إطار العالم الإسلامي بمذاهبه المتعددة".

متابعاً: "وبهذا المصاب الجلل نتقدم الى الجمهورية الاسلامية قيادة وحكومة وشعبا سيما اسرة ومتعلقي الفقيد بالعزاء والمواساة سائلين العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته".

 حركة التوحيد  الاسلامي في لبنان

وأبرق مجلس أمناء "حركة التوحيد الإسلامي" في لبنان إلى السيد علي الخامنئي ومجمع التقريب بين المذاهب في الجمهورية الإسلامية في إيران، مقدما التعازي بوفاة آية الله محمد علي التسخيري، ومما جاء في البرقية: "فقدت الأمة برحيل رئيس المجلس الأعلى لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية، ومستشار قائد الثورة الإسلامية في شؤون العالم الاسلامي، آية الله محمد علي تسخيري رحمه الله أحد العلماء الأجلاء والدعاة الأفاضل".
شخصیات وجمعيات دينية وسياسية تعزي بوفاة آية الله التسخيري
لقد كان رضوان الله عليه ممن حق القول فيهم "العلماء ورثة الأنبياء" فهو المفكر العظيم صاحب العقل الراجح والروح الطيبة، وإننا إذ نتقدم من السيد الخامنئي ومن مجمع التقريب بأحر التعازي، نستذكر رحيل عالم كان له أثر عظيم وفعال في طريق الوحدة الاسلامية منذ عقود، وقد قيل "موت العالم ثلمة في الإسلام لا يسدها شيء ما اختلف الليل والنهار".

المصدر: إکنا + وکالات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: