ایکنا

IQNA

خبیر إجتماعي کندي في حديث لـ"إکنا":
10:42 - September 09, 2020
رمز الخبر: 3478111
أوتاوا ـ إکنا: قال الخبیر الکندي في القضایا الإجتماعیة، "النور غوآ"، إن الأعمال المسیئة للقرآن الکریم ورسول الله (ص) في الغرب تهدف إلی طرد المسلمین من المجتمعات الغربیة.

وقال الباحث الکندي "النور غوآ" (Alnoor Gova) في حدیث لوكالة  "إکنا" للأنباء القرآنية إن توجیه الإساءة للقرآن الکریم ولرسول الله (ص) کلها أعمال محسوبة ومدروسة تهدف الی منع إندماج المسلمین بالمجتمعات الغربیة.


وأضاف أنه یعتقد أن الأعمال المسیئة تهدف الی تلقین الفرد المسلم أنه إنسان أجنبي.


وحول عدم القیام بمثل هذه الأعمال في کندا، قال: إن القانون الکندي یحظر أي عمل یؤدي الی نشر الکراهیة وإن الحکومة لا تسمح بمثل هذه الأعمال.


وفیما یخص موجة الإسلاموفوبیا الجدیدة في الغرب، قال النور غوآ إن ما یسمی بالإسلاموفوبیا هو ظاهرة تم إنتشارها منذ سبتمبر 2001 للميلاد حیث إتهم الغرب المسلمین بفجیرات الـ 11 من سبتمبر.


وإستطرد موضحاً أن ما یحصل الآن من أعمال مسیئة ضد المقدسات الإسلامیة تتم علی ید جماعات متطرفة لدیها رؤیة عنصریة وتعتقد بأنها الأفضل ویقوم بأعمال عنف إنطلاقا من فکر عنصري.

 

وقال إن المسلمین في الغرب لایشعرون بالمساواة وربما هذا الأمر یجعلهم یتجهون نحو جماعات متطرفة کـ داعش وأکد أن المساواة لن تحصل ما لم یتم التعامل مع الإنسان بعیداً عن القیود العرقیة والدینیة.


وأوضح النور غوآ حول مواجهة المسلمین للإسلاموفوبیا في کندا أن المسلمین الکندیین یعرفون تماماً إن العزة والمساواة لن یحصلا دون تعاونهم وإئتلافهم مع الأقلیات الأخری کـ السود.


وأردف مؤکداً أن التعددیة الثقافية غطاء لفرض أفضلیة البیض علی الآخرین وإن الحکومة الکندیة لیست غیرمنحازة وإن وضع المسلمین یتجه نحو ظروف سیئة.

 

3921376

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: