ایکنا

IQNA

14:04 - September 27, 2020
رمز الخبر: 3478360
کوالالمبور – إکنا: أصدر المجلس الاستشاري الماليزي للمنظمات الإسلامية (مابيم) بیاناً طالب فیه السلطات الصینیة بالتوضیح حیال تقاریر تفید بهدم الحکومة الصینیة 16 ألف مسجد في مقاطعة "شينجيانغ" الصينية.

وطالب المجلس الاستشاري الماليزي للمنظمات الإسلامية (مابيم) بتقدیم الحکومة الصینیة توضیحاً حیال التقاریر التی صدرت فی الآونة الأخیرة وتفید بهدم 16 ألف مسجد في إقلیم "شینجیانغ" الصینی حیث یقطنه المسلمون.
 
وأصدر يوم الجمعة الماضي، معهد أسترالی تقریراً یفید بأن الحکومة الصینیة قامت بهدم آلاف المساجد وإنتهاك حقوق الأقلیة المسلمة فی منطقة سنجان الصینیة.
 
وأکد المجلس أنه في دهشة مما جاء في تقریر المعهد الأسترالی ویتأمل أن تقدم الصین توضیحاً تکشف فیه عن حقیقة الأمر.
 
وطالب البیان منظمة التعاون الإسلامی بإجراء تحقیق کما طالبت منظمات حقوق الإنسان الدولیة بإجراء تحقیقات میدانیة مستقلة ومحایدة.
 
وتجدر الاشارة الى أن معهد السياسة الإستراتيجية -ومقره في كانبيرا بأستراليا- ذكر يوم الجمعة الماضي في تقرير أن السلطات الصينية دمرت آلاف المساجد في إقليم شينجيانغ (شمال غربي البلاد).
 
وأضاف المعهد -في أحدث تقرير عن انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان في الإقليم- أن نحو 16 ألف مسجد دمرت أو أُلحقت بها أضرار، واستند المعهد في تقريره إلى صور الأقمار الاصطناعية التي وثقت مئات المواقع المقدسة، وإلى نماذج إحصائية.
 
ومعظم الدمار حصل في السنوات الثلاث الأخيرة، ويعتقد أن 8500 مسجد دُمرت بالكامل، وفق التقرير الذي رصد مزيداً من الأضرار خارج مدينتي أورومتشي وكاشغر.
 
والعديد من المساجد التي نجت من التدمير أزيلت قببها ومآذنها، حسب التحقيق الذي قدر أن أقل من 15 ألفا و500 مسجد -سواء كانت سليمة أو متضررة- ما زالت قائمة في أنحاء شينجيانغ.
 
وإن صحت المعلومات، يكون عدد أماكن عبادة المسلمين هو الأدنى في الإقليم منذ عقد الاضطرابات الوطنية التي أججتها الثورة الثقافية في الستينيات.
 
وبالمقارنة، فإن الكنائس المسيحية والمعابد البوذية في الإقليم، والتي شملها تحقيق مركز الأبحاث، لم تتعرض للدمار أو لأضرار.

3925330

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: