ایکنا

IQNA

سفير العراق لدى الفاتيكان:
11:27 - February 14, 2021
رمز الخبر: 3480145
الفاتيكان ـ إکنا: صرح سفير العراق لدى الفاتيكان "رحمن العامري" أن بابا الفاتيكان فرنسيس سيوقع خلال زيارته المرتقبة إلى العراق الشهر المقبل على وثيقة سلام مع المرجع الشيعي الأعلى في العراق السید علي السيستاني.

وقال سفير العراق لدى الفاتيكان لصحيفة "الصباح" الحكومية الصادرة اليوم الأحد: "إن البابا فرنسيس سيعقد لقاء خاصاً مع المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد على السيستاني لبحث قضايا الحد من التطرف ونبذ الكراهية وإشاعة قيم السلام ومؤازرة سكان المناطق المحررة بسبب المصاعب التي واجهتهم وخاصة سكان سهل نينوى والموصل والمدن المجاورة الذين تم تهجيرهم في أعقاب الأعمال الإرهابية التي نفذتها عصابات داعش".

ورجح التوقيع خلال الزيارة المرتقبة على وثيقة سلام بين المرجع الشيعي وبابا الفاتيكان على غرار وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعت  في أبوظبي مع إمام الأزهر الشريف تسمح بترسيخ علاقات الثقة المتبادلة بين جميع المكونات وتفسح المجال أمام المساجد والكنائس كي تتعاون وتدعو إلى التمسك بقيم السلام وإعلاء قيم التعارف المتبادل والأخوة الإنسانية والعيش المشترك وتكريس الحكمة والعدل والإحسان.

وقال إن زيارة بابا الفاتيكان المرتقبة إلى العراق هي بمثابة رسالة سلام إلى العالم ودعم سبل الحوار بين الأديان حيث يرغب البابا فرنسيس في تعزيز الحوار والعيش المشترك  بين جميع المكونات الدينية سواء بين الكنائس الشقيقة أو من خلال العلاقات الإسلامية المسيحية.

وذكر الدبلوماسي العراقي أن البابا فرنسيس سيوجه رسالة للسعي وراء مسارات السلام والحوار والأخوة والتعاون البناء بين مختلف السياسيين في العراق من أجل إعادة بناء الثقة وإعادة روح الأمل لدى جميع العراقيين خاصة الشباب بعد سنوات من الحروب القاسية المريرة ضد الجماعات الإرهابيّة.

وقال إن رحلة قداسة البابا سيكون لها الأثر الكبير في استمرار عمل اللجنة العليا الدائمة لحوار الأديان بين العراق والفاتيكان مؤكداً أنها فرصة للتشجيع على الإصلاحات السياسية واستقرار البلد فضلا عن أن لها قيمة كبرى للعراقيين بجميع انتماءاتهم.

وأضاف أن قداسة البابا سيزور العراق من الجنوب إلى الشمال ولهذه الزيارة أبعاد مشتركة ومتبادلة تعيد أواصر الصداقة والتعاون بين العراق وحاضرة الفاتيكان من خلال إجراء أجتماعات تفاهمية وحوارية مثمرة.

وتجري السلطات العراقية استعدادات رسمية كبيرة لإستقبال الحبر الأعظم خلال زيارته المرتقبة في الخامس من الشهر المقبل وتستمر أربعة أيام وتشمل محافظات بغداد والنجف والناصرية وإقليم كردستان.

إجراءات أمنية كبرى يتخذها العراق لتأمين زيارة بابا الفاتيكان

كشف المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، اللواء تحسين الخفاجي، عن إجراءات أمنية كبيرة لتأمين زيارة بابا الفاتيكان الشهر المقبل.

وأوضح الخفاجي قائلاً: لدينا عمل كبير بشأن زيارة البابا فرنسيس إلى العراق، لذلك ترين الوضع الأمني في تطور ملموس، فقد عملنا جدول للقوات الأمنية لتوزيعها وإعادة انتشارها في بغداد والمحافظات الأخرى التي سيزورها البابا".

وأضاف الخفاجي :"من جانب أيضا هناك خطط استخبارية وأمنية خاصة بهذه الزيارة، في بغداد وكل الأماكن التي سيذهب لها بابا الفاتيكان في العراق".

ونوه المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، إلى أن مناطق أخرى من العراق، ستكون فيها عمليات استباقية ضمن خطط تأمين زيارة بابا الفاتيكان في شهر آذار/مارس المقبل.

وكشف الفاتيكان، الاثنين الماضي 8 شباط/فبراير، أن البابا فرنسيس سوف يعقد لقاء مع المرجع الشيعي علي السيستاني، خلال زيارته المقررة إلى العراق خلال الشهر المقبل.

ويتضمن البرنامج الرسمي للزيارة الذي نشره الفاتيكان على موقعه، أمس الأحد انتقال البابا إلى مدينة النجف، جنوب بغداد صباح السبت الموافق 6 آذار/ مارس لزيارة السيستاني.

البابا فرنسيس والسيد السيستاني سيوقعان على وثيقة سلام

وكان الكاردينال لويس رافاييل ساكو، بطريرك الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق، قد أعلن في الآونة الأخيرة عن هذا اللقاء الذي تم التفاوض عليه بين الطرفين.

ومن المقرر أن يزور البابا فرنسيس العراق خلال الفترة من الخامس إلى الثامن من آذار/ مارس في أول زيارة يقوم بها حبر أعظم إلى هذا البلد.

ويشمل برنامج البابا إلى العراق، زيارة بغداد والموصل ومدينة أور الأثرية مسقط رأس النبي إبراهيم(ع). وسينتقل إلى الموصل ومنطقة سهل نينوى المحيطة بها، وسيزور مدينة إربيل.

وأكد مدير متحف الناصرية الحضاري، في مركز محافظة ذي قار، عامر عبد الرزاق، في تصريح خاص لمراسلتنا في العراق، الأربعاء 3 شباط / فبراير الجاري، قائلا: "نحن مقبلون على حدث عالمي مهم جدا، في زيارة ستفتح أبواب العالم للسياحة الأثرية والدينية العراقية، خاصة بعد الموافقة التي للمرة الأولى بعد مرات سابقة من الوعود والدراسات والإمكانيات من قدوم بابا الفاتيكان "البابا فرنسيس" إلى العراق".

الصدر يرحب بزيارة البابا للعراق وينتقد الاعتراضات

وقال الصدر في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: "وصلني أن هناك بعض المعارضين لزيارة البابا إلى عراقنا الحبيب، فأقول إن الانفتاح على الأديان أمر مستحسن، وزيارته للعراق مرحب بها".

وأضاف: "قلوبنا قبل أبوابنا مفتوحة له.. وإن النجف عاصمة الأديان، فمرحبا به كمحب للسلام".

وتابع: "فحيا الله أتباع نبي الله عيسى، بل وأتباع نبي الله موسى، ما لم يعلنوا للأديان العداء كالكيان الصهيوني".

البابا فرنسيس والسيد السيستاني سيوقعان على وثيقة سلام

المصدر: وكالات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: