ایکنا

IQNA

19:37 - March 05, 2021
رمز الخبر: 3480389
بغداد ـ إکنا: طالب رئيس الجمهورية برهيم صالح بابا الفاتيكان بمتابعة مبادرة تأسيس الحوار الديني بمشاركة النجف والازهر.

صالح يطلب من البابا متابعة مبادرة تأسيس الحوار الديني بمشاركة النجف والأزهر

وقال صالح في كلمته خلال استقبال البابا ان "سعيكم من اجل التعايش السلمي موضع احترام،وشكرا لاستجابتكم دعوة العراقين ونقدر بعد الزيارة الانساني والديني ودليل حرصها على العراق".

وبين ان "التمسنا متابعتكم وتالمكم العميق للمأساة التي عاشها العراقييون جراء الحروب والتدخلات الخارجية، حيث يشعر العراقييون بالاعتزاز لاصراركم على الزيارة على الرغم من المقترحات المطالبة لتأجيلها وان تجاوز الاعتبارات يضاعف قيمة الزيارة لدينا".

واستدرك ان "يفخر العراقييون في انهم عاشوا لزمن طويل في مدن متنوعة الانتماء، وتجاور وتاخي في الحي الواحد وتتجاور الكنائس والجوامع والحيسنينات، وبعد اعتداء الارهابيين على كنيسة سيدة النجاة هب الشبان الى جنب الشبان المسيحيين للدفاع عن الكنائي".

وبين ان "مشاهد تحرير الموصل التي لا تنسى، يظهر جنود مسلمون يغطي ملامحهم تراب المعارك يعيدوا الصليب الى موضعه في الكنيسة ويؤدي الضابط التحية لتمثال السيدة العذراء والسيد المسيح، وان رابطة التنوع والتعايش السلمي قيمة راسخة في العراق.

وتابع ان "المسيحية احتضنت الاسلام في نشأة الاسلام حيث قال النجاشي المسيحي الى جعفر المسلم ان الديانات لا تختلف"، مبينا ان "للاسف يعيش عالمنا اليوم في زمن التقاطعات والاستقطابات حيث تاخذ قابليات التعدي والقبول بالراي الاخر، ويغذي الارهاب ارتكاب الذرائع وهذا يهدد مستقبلنا جميعا ولابد من مواصلة العمل لمكافحة الفكر المتطرف، وتحويله الى قوة وتماسك.

واضاف ان "العقود من الزمن كان الشعب ضحية الحروب، جرى اعدام وتغييب الاف العراقيين واستخدام الاسلحة الكيميائية في حلبجة، والمقابر الجماعية وتجفيف الاهوار.

واوضح ان "في العقدين الاخريين عشنا اكبر حرب ضد الارهاب، دمرت مدن وهجر نسائ ودمرت كنائس ودمرت اثار وابشع الانتهاكات بحق الازيديان واستهدفت مكونات الشعب العراقي، نترحم على ضحايا الارهاب ونستذكر شهداء الحرب من الجيش والشرطة والحشد والبيشمركة والمدننين الذين ضحوا".

ولفت قائلا "نشير الى المعناة التي عاشها المسيحيين ممن اضطروا مغادرة وطنهم، وكانت ظروف عصيبة ولا تزال، وان هناك من يخسر لاموال الكل خاسر في الفوضى السوداء ولا حل الا بالتعاون من اجل الحل المشترك، والجراح التي اصابت العراق تستدعي ان يكون ساحة للتوافق والتعاون لا ساحة للتنافر وان يكون مستقلا ذا سيادة وركن اساسي من اركان المنظومة الانسانية".

واشار الى ان مسيحي العراق ارض هذه الارض وملحها وقفوا لمواجهة شتى التحديات وكانت مأساتهم بليغة الاثر، تعرضوا لازمت مختلفة عملت على تحجيم وجودهم استمرار هجرتهم الى جانب مكوانت اخى ستكون ذات عواقب وخيمة فلايمكن تصور الشرق بلا مسيحيين.

وبين ان "لايمكن النجاح من دون عودة المهجرين منهم ويتطلب عمل وتحقيق بيئة وطنية جاذبة بمقدمتهم المسيحيين والصابئة ولنا ان نقف زنؤكد ان الظروف في ظل كوونا لعالم بحاجة الى المصالحة والتقدم بما يخدم الانسنان والحياة"، لافتا الى ان "زيارة البابا فرصة تارخيةي في اعادة التاكيد على المحبة والسلام وقبول الاخر في عبارات يصل صدراها الى العالم, نحن احفاد لانبي ابراهيم اتباع الديانات".

وتابع "لن نقبل الارهاب ممارسة التطرف باسم الدين يحق للعراقيين ان يكونوا محظة امن واستقرار وسلام وهو يستحق الافضل والمنطقة تستحق الاكثر ونتمكن من ذلك بالتعاون، ونتمنى من ان تتم متابعة مبادرة بيت ابراهيم للحوار الديني باشراف من الفاتيكان والنجف والازهر والزيتون".

وختم اننا "نلملم جراحنها شكرا لكرم الزيارة التاريخية ونتشرف بدعوتكم".

مجلس كنائس الشرق الأوسط: زيارة البابا دعوة للصمود في وجه الظلاميّة والعنف

من جانب آخر اعتبر الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ميشال عبس زيارة البابا فرنسيس الى العراق دعوة للصمود في وجه الظلاميّة والعنف.

وفي مواكبة للزيارة التاريخيّة التي يقوم بها اليوم قداسة البابا فرنسيس الى العراق، ثمّن مجلس كنائس الشرق الأوسط مبادرة قداسته سعيًا لتضميد جراح شعوب هذا الشرق المتألّم لا سيما شعب العراق. وفي المناسبة اعتبر الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ميشال عبس أن زيارة البابا فرنسيس، حبر الأخوّة الإنسانيّة الى هذه البلاد الجريحة تأتي في أحرج أوقات تاريخها الحديث. هي تفقّد، وعربون محبّة وتضميد للجراح. هي دعوة إلى الصمود في وجه الظلاميّة والعنف والفناء.

وأضاف عبس "البابا فرنسيس، في سياق شعاره "كلّنا أخوة"، ومن خلال زيارات قام بها إلى مناطق أخرى، ومواقف أطلقها في أوضاع مختلفة، هو في تفقّد أبعد ما يكون عن الإنحياز الديني. قداسته يزور كلّ شعب وكل أهل "أور الكلدانييّن" كما عبّر عن ذلك نيافة الكاردينال البطريرك لويس روفائيل ساكو، بطريرك بابل على الكلدان ورئيس مجلس كنائس الشرق الاوسط عن العائلة الكاثوليكية".
 
صالح يطلب من البابا متابعة مبادرة تأسيس الحوار الديني بمشاركة النجف والأزهر
 
واعتبر الأمين العام أن "زيارة الحبر الأعظم إلى العراق ستشكّل محطّة وطنيّة وإيمانيّة جامعة بعد طول انتظار، إذْ أنّ اللقاءات ستشمل جميع المجتمع العراقي.
 
إنّها لحظة مصالحة بين أبناء مجتمع غنيّ بالإمكانات، غزير بالإنتاج ومبدع بالإبتكار، بعد أنّ غرّبتهم عن بعضهم الحروب والتحوّلات الكبرى. زيارة البابا فرنسيس ستشكّل، دون أدنى ريب، تحولًا في العلاقات بين مكوّنات المجتمع الواحد الغارق في رمال المصالح الدوليّة المتحرّكة".

وختم "يرى مجلس كنائس الشرق الاوسط أنّ هذه الزيارة المُباركة تصّب في أهدافه كمؤسسّة سَعَت، منذ إنشائها منذ نحو نصف قرن، إلى التقريب بين الناس كما بين الجماعات على مختلف إنتماءاتها. "

المصدر: السومرية نيوز
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: