ایکنا

IQNA

17:22 - March 26, 2021
رمز الخبر: 3480589
صنعاء ـ إکنا: شهدت العديد من مدن اليمن اليوم الجمعة تظاهرات بمناسبة الذكرى السنوية السادسة للعدوان على هذا البلد نددت باستمراره واكدت على الصمود والمواجهة.

وتحت شعار يوم الصمود الوطني بوجه تحالف العدوان السعوديِ بدأت التظاهرات في صعدة ثم الحديدة وغيرهما من المدن، لتستكمل في صنعاء بمسيرات ضخمة بعد الظهر.

وأكد المتظاهرون أن الشعب اليمني هو اليوم أكثرُ صموداً وقوةً وثباتاً في مواجهة العدوان الأمريكي السعوديِ الإماراتي، مررددين شعارات ضد تحالف العدوان السعودي.

وجمع المتظاهرون تبرعات مالية وعينية لتمويل جبهات الحرب مشددين على أن النصر الحاسم لليمن اصبح اقرب من اي وقت مضى.

وكانت الأحزاب اليمنية، قد دعت أبناء الشعب اليمني وكوادره في عموم المحافظات للمشاركة الواسعة في مسيرات اليوم الوطني للصمود ووجهت أحزاب اللقاء المشترك دعوتها لكافة قياداتها وأعضائها وكوادرها ومنتسبيها في عموم المحافظات وكذا جماهير الشعب اليمني للاحتشاد الكبير في مسيرات اليوم، مؤكدة أن الشعب اليمني قادم الى العام السابع وهو أكثر صمودا وقوة وثباتا في مواجهة صلف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وأدواته في الداخل من باعوا أنفسهم بثمن بخس للمحتل الأجنبي. وجددت التأكيد على أن الحسم العسكري الذي كانت تحلم به قوى العدوان وتراهن عليه أصبح اليوم أبعد من المستحيل وأن الحل هو وقف العدوان ورفع الحصار بشكل كامل.

مباركة يمنية لعملية "اليوم الوطني للصمود"

وباركت مختلف طوائف الشعب اليمني تنفيذ عملية "اليوم الوطني للصمود" التي نفذتها القوات اليمنية داخل العمق السعودي.

وقال مراسل العالم في اليمن علي الذهب، ان هذه العملية هي امتداد لكل العمليات والهجمات اليمنية المتصاعدة مؤخرا على العمق السعودي.

واضاف ان هذه العملية تترافق مع شعور مختلف خاصة انها تتزامن مع اليوم الذي انطلقت فيه ما سمي بـ"عاصفة الحزم" وبدء مرحلة العدوان السعودي على اليمن لتؤكد على حقيقة التفوق اليمني والتفوق العسكري للقوات اليمنية المسلحة بعد مرور ست سنوات على العدوان السعودي.

واشار مراسل العالم، الى مباركة العديد من المكونات والاوساط الشعبية اليمينة لهذه العملية خاصة انها تبدو هي الكبرى خلال الفترة الاخيرة وتنفيذها بنحو ثمانية عشر طائرة مسيرة وثماني صواريخ باليستية واستهدافها لاكثر من منشأة واكثر من مقر واكثر من موقع سعودي.

واردف انه تم استهداف شركة ارامكو تحديدا باثنتي عشر طائرة مسيرة من نوع صماد وثلاثة وثمانية صواريخ باليستية من نوع ذو الفقار وبدر وسعير استهدفت مواقع عسكرية اخرى في نجران وعسير.

وشدد المراسل على ان هذه العملية دلالة على انتصار صنعاء على المستوى العسكري والسياسي.

عملية "اليوم الوطني للصمود" في العمق السعودي

واعلن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع تنفيذ عملية "اليوم الوطني للصمود" باستهداف مقرات ومنشآت عسكرية وحيوية تابعة للعدو السعودي.

وقال سريع ان القوات اليمنية المسلحة استهدافت مقرات شركة ارامكو في رأس تنورة ورابغ وينبع وجيزان وقاعدة الملك عبدالعزيز في الدمام بـ 12 طائرة مسيرة نوع صماد 3 و8 صواريخ باليستية نوع ذو الفقار وبدر وسعير. كما أكد سريع استهداف مواقع عسكرية أخرى في نجران وعسير في العمق السعودي بـ 6 طائرات مسيرة نوع قاصف 2K. مضيفا ان عملية اليوم الوطني للصمود حققت بعون الله تعالى أهدافها بنجاح. وحذر متحدث القوات المسلحة اليمنية قوى العدوان السعودي الاميركي من عواقب استمراره في عدوانه وحصاره على الشعب اليمني، مؤكدا جاهزية القوات اليمنية لتنفيذ عمليات عسكرية أشد وأقسى خلال الفترة المقبلة.

عسكري يمني يتوعد تحالف العدوان بالرد الأوسع

هذا وقال الخبير العسكري والاستراتيجي اليمني، العقيد مجيب شمسان ان العملية النوعية التي شنتها القوات اليمنية داخل العمق السعودي جاءت كتحذير من استمرار العدوان والحصار.

وقال العقيد مجيب شمسان خلال مشاركته في تغطية قناة العالم للذكرى السادسة للصمود اليمني في وجه العدوان اضاف العقيد مجيب شمسان، ان القوات اليمنية اثبتت في الآونة الاخيرة انها قادرة على المواجهة والردع والصمود.

واكد ان القوات اليمنية تمكنت من ضرب سبعة اهداف بطائرات مسيرات والصواريخ الباليستية في آنٍ واحد، ما يدل على ان اليمنيين وصلوا الى مستوى جديد في عمليات الردع قبل دخولهم العام السابع من العدوان.

وفي اشارة الى تطور السلاح اليمني قال العقيد مجيب شمسان ان القوات المسلحة تنتج السلاح على مستوى عالٍ من القدرة العسكرية.

وحذر العقيد مجيب شمسان تحاف العدوان السعودي من استمرار العدوان والحصار متوعدا بعمليات اكبر واوسع.

عسكريون يمنيون يكشفون سر النجاح في توازن الردع

كما قال الخبير العسكري والاستراتيجي اليمني، العميد عابد محمد الثور ان تمكن الجيش اليمني تطوير الصناعات العسكرية والصاروخية ساهم في عملية الردع ودك العمق السعودي وتغيير المعادلة.

وخلال مشاركته في تغطية قناة العالم للذكرى السادسة للصمود اليمني في وجه العدوان قال العميد عابد محمد الثور، ان قرار القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي بإعادة لحمة القوات المسلحة ساهم في طي مرحلة جديدة من التصنيع العسكري وتطوير الصواريخ.

واكد ان الصواريخ والمسيّرات التي ساهمت في نجاح عملية توازن الردع عبر وصولها الى العمق السعودي هي صناعة يمنية.

وبشأن الاستراتيجية الميدانية لمواجهة العدوان قال العميد عابد محمد الثور ان القوات اليمنية كبدت العدوان خسائر فادحة في ميدان القتال بنجران وجيزان وعسير وأربكت حسابات القواات السعودية ومرتزقتها.

صمود اليمن ضد العدوان السعودي جعل من المستحيل ممكنا

قال الخبير العسكري و الاستراتيجي امين حطيط في الذكرى السادسة للصمود اليمني في وجه العدوان ان معركة الدفاع عن اليمن التي خاضتها القوات المسلحة اليمنية بقيادة انصار الله باتت مدرسة قائمة بذاتها لانها جعلت من المستحيل ممكن.

واضاف حطيط، كان الصمود على العدوان السعودي المقاد امريكيا وبما يمتلكه من القوى الساحقة بما يمتلك من القدارت هو امر يعتبر من ضرب الخيال، لكن اليمن عرفت كيف تخط دفاعها و كيف تستعمل قدراتها وفق القاعدة العسكرية التناسب و الضرورة وايضا عرفت كيف تنطلق في دفاعتها عاملة بقاعدة انطلق بما هو متوفر و حسن بما سيتوفر، وهذه القواعد جعلتها تتدرج في عملية الدفاع بشكل تكاملي تصاعدي.

واوضح ان التخطيط الاول لليمن كان تخطيط الصمود و الثبات حتى لا يحقق العدوان اهدافه في الوقت الذي حدده ثم انتقل الى الدفاع المؤثر في المحيط و هذه كانت المرحله الهامة في الانتقال من مرحلة تلقي الصدمة الساحقة الى مرحلة الصمود في المكان ثم انتقل الى المرحلة الثالثة في الدفاع و هو بناء الهامش الامني للمراكز المدافع عنها.

واستكمل ثم انتقلت اليمن الى مرحلة رسم الحدود الامنة للمناطق المسيطر عليها وهنا بدأت تواكب الحركة العسكرية الميدانية.وعندما امتلك هذه المؤهلات استاعطت ايضا ان تنتقل الى عمليات الهجوم المقيد، وهو الهجوم الذي تنفذة في معرض الحدود، ثم انتقل الى التحرش على الحدود.

واشار الى ان الكارثة كانت عند عمليات قصف العمق و بعملية الصمود كل هذا وفق وعي و تخطيط و الوثوق بالنفس و خطط مدروسة يعبر عنها بالقدرة التي خصصت قبل ان تاتي الخطوة الثانية.

و اكد ان فشل العدوان السعودي بتوجيه امريكي ومشاركة اوروبية سيلقي بظله على كامل منطقة غرب اسيا وعلى اسس نظام العالم الجديد، مشيرا الى ان سوريا بصمودها فرضت اسقاط نظام العالم احادي القطبية، وفرضت نظام جديد تعددي القطبية و اليمن ايضا اثرت في صمودها في ترتيب هذا العالم.

وصرح ان اليمن في صمودها و هزمها للعدوان السعودي الدولي اثرت برسم المعادلات الاقليمة، بدل ان تكون حديقة خلفية للسعودية ستصبح قوى اقليمة لايمكن ان تطيلها يد الاستعمار،ولن تنطوي على ذاتها.

ونوه ان اليمن المتنصرة ستجاهر بانها عدوة لإكيان الاحتلال و لإمريكا و انها مع القضية الفلسطينية.

واكد ان اليمن بعد انتصارها المحقق انها في ركن رئيسي في محور في المقاومة مشيرا الى انتصار اليمن هو انتصار استرايجي كبير و سيغير وجه المنطقة.

واشار الى ان مناورة السعودية للسلام في اليمن كانت تريد تتفادى تثبيت هذا الانتصار لكن اهل اليمن كشفوا الخدية و رفسوها لان مستقبل المنطقه سيرسم من الزاوية الجنوبية الغربية في الجزيرة العربية.

استغلال تحالف العدوان للملف الانساني في الحرب على اليمن

يستخدم تحالف العدوان السعودي الملف الانساني للضغط واستخدامه كجزء من ادواته في حربه على اليمن.

وقال نائب وزير حقوق الانسان اليمني، علي الديلمي، في تغطية قناة العالم للذكرى السادسة للصمود اليمني، ان تحالف العدوان ليس لديه دراسات استراتيجية تنبههم من الاعتداء على اليمن وبانها مقبرة للغزاة.

واعرب الديلمي ان الغرور السعودي واغترارهم بموافقة الولايات المتحدة الامريكية والتأمر بالاعتداء على اليمن فاعتبروا انهم سيذهبوا في نزهة الى اليمن لكنهم واجهوا ابطال وقيادة حكيمة وشعب قوي.

واكد ان الضغط السعودي على الملف الانساني هو دلالة على ان البعد الانساني قد ضاع منهم وبانهم لم يسقطوا عسكريا وانما سقطوا اخلاقيا و دينيا.

واضاف ان السعودية تتمتع بالغرور والغطرسة وانهم مستعدون للتضحية بشعبهم الى اخر مواطن ولو على حساب استجلاب المرتزقة لانه ليس لديهم عقل استراتيجي.

المصدر: العالم
کلمات دلیلیة: مسيرات ، حاشدة ، اليوم الوطني ، الصمود
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: