ایکنا

IQNA

14:35 - April 09, 2021
رمز الخبر: 3480731
طهران ـ إکنا: أشار " السيد علاء الدين الجزائري" الى الخدمات التي قدّمها الشهيد الصدر انطلاقاً من تربية جيل ثوري حتى تأسيس المقاومة الاسلامية، واصفاً المنظومة الفكرية للشهيد بأنها أسست لمشروع حضاري عالمي يبتني على التعاليم الاسلامية.

معاون أمين عام النجباء: المنظومة الفكرية للشهيد الصدر تمثل مشروعاً حضارياً

وأفاد مكتب الاعلام والعلاقات لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية الايرانية، ان معاون امين عام النجباء في شؤون الحوزة، بمناسبة ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الصدر أشار الى ان حفظ الاصالة العلمية الى جانب البعد الحركي والرؤية الاصلاحية والتعامل اليومي مع الجماهير ميز هذا الفقيه المجاهد عن غيره.

كما أشار السيد علاء الدين الجزائري الى تنشئة جيل من الشباب المسلم والذي يحمل المشروع الثوري في مدرسة الشهيد الصدر، موضحاً ان من تربى على نهج الشهيد الصدر في العراق تصدى لكل جرائم النظام البعثي المجرم ومشاريع الاستكبار العالمي.

واوضح أن الشهيد الصدر كان مستعداً للتضحية بكل شئ في سبيل الله والذي انتهى باستشهاده وافراد عائلته، مصرحاً ضحى الشهيد الصدر بكل ما يملك في سبيل العقيدة لتكون الامة الاسلامية حرة مستقلة غير خاضعة لأعداء الانسانية.

ووصف معاون امين عام النجباء، ارتباط الشهيد الصدر المبكر مع مشروع الامام الخميني (قدس سره) الثوري ومشروع ولاية الفقيه بانه كان له دور اساسي في رسم معالم شخصية هذا الشهيد العزيز، مضيفاً نحن في المقاومة الاسلامية حركة النجباء نرى ان السيد محمد باقر الصدر قدم الاسلام كمشروع حضاري عالمي.

وتابع أن الشهيد العزيز شكل اللبنة الاساسية للمقاومة الاسلامية في العراق ولذلك هو المؤسس والاب الروحي لها.

ووصف تأليفات آية الله السيد محمد باقر الصدر بأنها سند قيم لنهج المقاومة، قائلاً: ان المواجهة السياسية والعسكرية والاقتصادية والفكرية للمقاومة الاسلامية مع الاستكبار العالمي والصهيونية تجعلنا في أمس الحاجة الى كل تأليفات الشهيد الصدر.
 
وذكر معاون امين عام النجباء في شؤون الحوزة ان تأثير الشهيد الصدر على الحوزات العلمية في النجف الاشرف وسائر الحوزات العلمية الشيعية حقيقة واضحة، موضحا يعود الفضل اليه في تربية جيل كبير من العلماء ومراجع الدين امثال آية الله السيد محمد الصدر وآية الله السيد كاظم الحائري وآية الله السيد محمود الشاهرودي وآية الله محمد مهدي الاصفي وآية الله التسخيري وعدد كبير من العلماء والشخصيات العلمية.

وختم السيد علاء الدين الجزائري حديثه قائلاً: ان الشهيد الصدر لو كان اليوم بيننا لكان على رأس اولوياته اعادة بناء المشروع الاسلامي في المنطقة بعدما تعرض لتشويه كبير على ايدي الجماعات التكفيرية كما كان يضع مواجهة المشاريع الطائفية واعادة الوحدة الاسلامية على سلم اولوياته. ولكان يهتم بشكل خاص بموضوع المقاومة الاسلامية وحق الشعب الفلسطيني وتحرير القدس الشريف.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: