ایکنا

IQNA

14:46 - May 01, 2021
رمز الخبر: 3481026
نيودلهي ـ إکنا: تمكنت الفتاة الهندية "فاطمة ريحانة" من حفظ القرآن الكريم وهي في سن الحادية عشرة من عمرها، حيث تعهدت بإتقان حفظه كاملاً بعدما سمعت تلاواته الجميلة في إحدى المسابقات العالمية.

وقالت صحيفة «ذا هندو» الهندية، أمس الجمعة، إن فاطمة هي أصغر الأطفال سناً ممن أتقنوا حفظ القرآن الكريم، فقد يبدو ذلك أمراً عادياً بين الفتيات عبر العالم، مستدركة أن حفظ النص القرآني الكريم عمل مشرف في ولاية كيرالا الهندية.

وذكرت الصحيفة قصة فاطمة مع القرآن والتي بدأت عندما كانت في المستوى الثاني في أكاديمية مادين، حيث جذبها جمال التلاوة من الكتاب الكريم، مشيرة إلى أنها تعودت على الإنصات لأمها باهتمام وهي تقرأ وتعلم القرآن وهي صغيرة للغاية.
 
وأضافت الصحيفة أن فاطمة تمكنت من حفظ أحد أجزاء القرآن الثلاثين وهي في السابعة من عمرها.
 
وتابعت الصحيفة أن فاطمة تتذكر الهدية التي تلقتها من رئيس أكاديمية "مادين سيد إبراهيم خليل البخاري" عندما حفظت أحد الأجزاء عن ظهر قلب، مما دفعها إلى الاستمرار حتى أتقنت حفظ القرآن كله. 
 
وقالت فاطمة إنها حفظت ثلث القرآن عندما كانت في الثامنة، وأنها لم تقتصر على القراءة فقط ولكنها كانت تستمع إلى التلاوة الجميلة، فقد وثقت في أذنيها واعتمدت عليهما مع عينيها.

وأكدت أنها ركزت على هدفها رغم الإغلاق الذي فرضه فيروس كورونا، حيث التحقت بمعهد القرآن الكريم بالأكاديمية وتشعر بالفخر لإتمام الحفظ.
 
وقالت فاطمة إنها استمعت تلاوات مختلفة في إحدى مسابقات القرآن الدولية بدبي وتعهدت أن تحفظ القرآن كاملاً وهو ما حققته.
 
وقال خليل البخاري أن تصميمها وعزمها إلى جانب فضل الله هو ما ساعدها على حفظ القرآن، في سن صغير مشيداً بصوتها الجميل كما تمتلك موهبة الرسم والتلوين.

المصدر: المصري اليوم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: