ایکنا

IQNA

جاء في المعرض الافتراضي الأول للقرآن في إیران:
12:40 - May 08, 2021
رمز الخبر: 3481098
طهران ـ إکنا: ناقش المعرض الإفتراضي الأول للقرآن في إیران في ندوته الالكترونية الرابعة جهود العلماء المسلمین في الهند فی مجال ترجمة القرآن الکریم وتفسیره.

ونظمت معاونیة القرآن الکریم والعترة الطاهرة التابعة إلی وزارة الثقافة الإیرانیة ندوة إلکترونیة تحت عنوان "نظرة علی ترجمة علماء الهند وتفسیرهم للقرآن الکریم في الفترة المعاصرة".

وعقدت هذه الندوة، في اطار سلسلة الندوات الالكترونية التي تنظمها معاونية القرآن والعترة التابعة لوزارة الثقافة الايرانية في المعرض الافتراضي الأول للقرآن في إیران.

وشارك في الندوة، عدد من الباحثین الهندیین منهم الباحث القرآني والأستاذ بجامعة "همدرد" الهندية "الدكتور غلام یحیی أنجم"، والباحث القرآني ومدیر مجلة "الحیاة الجدیدة" الشهرية في الهند "مولانا محیي الدین قاضي"، ومن إیران الأستاذ في جامعة الأدیان والمذاهب في قم المقدسة "الدكتور مهدی موسوي".

وأدار الندوة، الأكاديمي الايراني ومستشار معاونية القرآن والعترة التابعة لوزارة الثقافة في الشؤون الدولية "الدكتور محمود واعظي".

واستهلت الندوة فعالياتها بكلمة الأستاذ الأکادیمي ومؤلف أکثر من 34 کتاباً بالعربیة والأردیة في مجال الثقافة والحضارة والعلوم الإسلامیة الدکتور غلام یحیی أنجم،  حيث قال: إن القرآن الکریم أکثر الکتب السماویة إلماماً وشمولاً ویحمل في طیاته شرحاً لمواضیع کثیرة ومنوعة.

وأوضح خلال ورقته التي شارك بها في الندوة تحت عنوان "التفاسير القرآنية المعاصرة في شبه القارة الهندية" أن الخلیفة الأول "أبوبکر" کان أول من بدأ بتفسیر القرآن الكريم ولکن ما وصلنا عن الإمام علی (ع) من روایات وأقوال في تفسیر القرآن  أکثر من أي شخص آخر وذلك بسبب إنشغال الخلفاء "أبوبکر وعمر وعثمان" بالفتوحات الإسلامیة.

هناك خدمات ملحوظة للعلماء المسلمين الهنود في مجال ترجمة القرآن

وقال إن القرآن الکریم نزل باللغة العربیة وکان یستهدف العرب وکان العرب یعرفون لغة القرآن الکریم ولکن بعد توسع الدین الإسلامی وفتحه لمختلف بقاع العالم أصبح من الضروري ترجمة القرآن الکریم.

وأردف مبیناً أن أول تفسیر غیر عربی للقرآن الکریم صدر باللغة الفارسیة وهو تفسیر مستند إلی تفسیر "محمد بن جریر الطبري" أي تفسیر "جامع البیان في تفسیر القرآن".

وإستطرد الباحث القرآني غلام یحیي أنجم قائلاً: إن أول تفسیر صدر في شبه القاره الهندیة یعود إلی القرن الخامس للهجرة الصادر عن "إبن التاج" تحت عنوان "جواهر القرآن".

وقال إن هناك إختلافاً في وجهات النظر حول أول تفسیر صدر في شبه القاره الهندیة ولکن تفسیر "کنز الإیمان" لـ "سید أشرف جهانغیر سمناني حیدرأباد دکن" کان من أکثر التفاسیر شهرة علی مستوی الهند آنذاك.

وأردف موضحاً أن هناك مصادر تنسب أول تفسیر عربي فی الهند إلی "أبوبکر إسحاق بن تاج الدین أبوالحسن" المتوفي في القرن الخامس للهجرة وهو کان من أتباع المذهب الحنفي وکان یعرف بـ "إبن التاج".

وبعد ذلك، تحدث في هذه الندوة الإلکترونیة التي أقیمت تحت عنوان "نظرة علی ترجمة علماء الهند وتفسیرهم للقرآن الکریم في الفترة المعاصرة"، الباحث القرآني الهندي فی الجامعة الملية الإسلامية في نيودلهي "مولانا محیي الدین قاضي"، قائلاً: قام "غلام يحيى أنجم" بانجاز العديد من الأعمال المختلفة التي تستحق التقدير، لكن بعض أقواله ليست دقيقة.

هناك خدمات ملحوظة للعلماء المسلمين الهنود في مجال ترجمة القرآن

وأشار الى أن غلام يحيى أنجم لدیه الکثیر من الکتب والبحوث في هذا المجال ولکنه یتعامل مع الموضوع برغبة عقائدیة.

وإستمر في الحدیث، الباحث الإیراني "الدكتور مهدي موسوي" قائلاً: إن منهجیة البحث غیر صحیحة لأنه علینا موضوع الندوة هو التفاسیر المعاصرة ولکننا تطرقنا إلی التفسیر الهندي للقرآن منذ صدر فتح المسلمین للهند.

وطالب بتصنیف التفاسیر من منظور منهجي أو فکري قائلاً: إننا في شبه القارة الهندية نواجه تعددیة فکریة کبیرة حیث هناك تفاسیر ذات طابع إجتماعي وهناك تفاسیر لمختلف الطوائف منها الصوفیین وأهل الحدیث.

هناك خدمات ملحوظة للعلماء المسلمين الهنود في مجال ترجمة القرآن

وإختتم الندوة الرابعة من سلسلة ندوات المعرض الافتراضي الأول للقرآن في إیران الذي یقام هذا العام إلکترونیاً بسبب تفشي جائحة كورونا، المستشار الثقافي الإیراني لدی الهند "محمد علي رباني" متقدماً بالشکر الجزیل لجمیع المحاضرین معتبراً القرآن فصلاً مشترکاً یجمع بین المسلمین في إیران والهند.

وأشار إلى العلاقات والتفاعلات التاريخية بين إيران والهند، قائلاً: "يمكن لهكذا ندوات أن تساعد في التعريف بخدمات المسلمين الهنود في مجال الثقافة والحضارة الإسلامية".

وتجدر الاشارة الى أن المعرض الافتراضي الأول للقرآن الكريم يعقد 1 لغاية 10 من شهر مايو الجاري (18 لغاية 27 شهر رمضان المبارك) لمدة 10 أيام، وذلك بتنظيم معاونیه القرآن والعتره التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي في إیران.

3968698

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: