ایکنا

IQNA

خبير في قضايا البلقان لـ"إکنا":
12:09 - June 12, 2021
رمز الخبر: 3481495
سراییفو ـ إکنا: قال خبیر في قضایا البلقان إن معاقبة "جزار سربرنیتسا" الذي قتل آلاف المسلمین البوسنیین لن یغیر شیئاً لأن القوميين الصرب لازالو ینکرون إبادتهم للمسلمین في سربرنیتسا.

وحكم القضاة الدوليون في لاهاي الثلاثاء الماضي بتأييد قرار محكمة البداية في 2017 بالسجن مدى الحياة بحق الجنرال السابق راتكو ملاديتش المعروف باسم "سفاح البلقان"، وذلك في طلب الاستئناف الذي تقدم به القائد العسكري السابق لصرب البوسنة ضد الحكم السابق الصادر بحقه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب خلال حرب البوسنة في الفترة ما بين 1992 و1995. وبذلك تكون المحكمة الدولية قد رفضت طلب ملاديتش بالاستئناف وأكدت إدانته لدوره في مجزرة سربرنيتشا.

وقالت آلية المحاكم الجنائية الدولية التي مقرها في لاهاي إن "غرفة الاستئناف تؤكد عقوبة السجن مدى الحياة بحق ملاديتش"، رافضة بذلك الاستئناف الذي قدمه الأخير المدان خصوصا بالإبادة لدوره في مجزرة سربرنيتشا.

ويعتبر ملاديتش أحد القادة الرئيسيين الذين خضعوا للمحاكمة أمام القضاء الدولي عن جرائم ارتكبت خلال الحروب في يوغوسلافيا السابقة، إلى جانب الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كارادجيتش الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة في 2019، والرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش الذي توفي في زنزانته في لاهاي بنوبة قلبية عام 2006 قبل انقضاء محاكمته.

وفي هذا السياق، أجرت وكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية حواراً مع أستاذ العلاقات الدولية وحقوق الإنسان بجامعة ريجنتس بلندن، و الخبیر السیاسي المختص في قضایا البلقان "نیون أنجلیتش" (Neven Andjelic) حول القرار الأخير للمحكمة الدولية تأكيد حكم سجن راتكو ملاديتش، قائد جيش صرب البوسنة السابق، مدى الحياة.

وفي معرض ردّه علی سؤال حول هل حصل تغییر علی المستوی الدولي في التعامل مع قضیة إبادة البوسنیین المسلمین علی أیدي الصرب؟، قال إن محکمة "راتکو ملادیتش" الدولیة هي صورة جدیدة من المحکمة الجزائیة الدولیة في یوغوسلافیا والتي تأسست علی ید مجلس الأمن الدولي.
 
إنكار الإبادة الجماعية للمسلمين في سربرينيتسا مستمر
وأضاف أن الجرائم في حرب البوسنة کانت واضحة ولکن المجرمین کما هو الأمر في کثیر من الدول القومیة کانوا محطّ إحترام وتکریم دولهم ولهذا قام مجلس الأمن بتأسیس هذه المحکمة الدولیة.

وفي معرض رده علی سؤال حول دور "راتکو ملادیتش" في إبادة المسلمین في حرب البوسنة قال إنه کان ضالعاً في 10 جرائم من أصل 11 جریمة قد إتهمه بها المدعي العام.

وأردف الخبیر السیاسي المختص في شؤون البقان موضحا أن الإبادة الجماعیة في سربرنیتسا لم تحصل لو لا تنظیم علی مستوی رفیع حیث کان بحاجة إلی ترتیبات معقدة وأوامر من أعلی مراتب الجیش.

وفیما یخص مستقبل البلقان بعد معاقبة ملادیتش وإدانته في محکمة دولیة، قال: إن ذلك لن یؤدی إلی تغيیر أبداً لأن الکثیر من الوطنیین الضالعین في قتل البوسنیین المسلمین یحضون بتکریم وإجلال في بلدانهم.
 
إنكار الإبادة الجماعية للمسلمين في سربرينيتسا مستمر

وأکد أستاذ العلاقات الدولية وحقوق الإنسان بجامعة ريجنتس بلندن أن المجتمع منقسم سیاسیاً وعلینا أن نعي أن صربیا أصبحت دولة آمنة وأن خطابات العنف لن تجد محلاً في الواقع.

وإستطرد قائلاً: إن أسر الضحایا بعد إصدار حکم إدانة القتلة من محکمة دولیة سیعتبرون الأمر منتهیاً وأن الضحایا لن یعودوا إلی الحیاة وطالما هناك قومیین یمسکون بالحکم فی البوسنة والهرسك لن یتغیر شيء علی أرض الواقع.

هذا ويذكر أن مذبحة سربرنيتسا أو الإبادة الجماعية في سربرنيتسا‏ هي إبادة جماعية شهدتها البوسنة والهرسك في الفترة من 11 إلى 22 يوليو 1995 خلال الحرب التي دارت في البوسنة والهرسك، وتُعد أسوأ مذبحة شهدتها أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية. حدثت المذبحة في مدينة سربرنيتسا وقُتل خلالها 8,372 من المُسلمين البوشناق مُعظمُهم من الرجال والشيوخ والأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و77 سنة.

3976496

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: