ایکنا

IQNA

إختتام ندوة الحج الكبرى الـ46 مع تأكيدها على أهمية التطبيقات الذكية

12:50 - July 05, 2022
رمز الخبر: 3486731
مكة المكرمة ـ إکنا: اختُتِمت أمس الاثنين 4 يوليو الجاري، فعاليات ندوة الحج الكبرى في نسختها الـ 46، التي أقيمت هذا العام تحت عنوان "الحج ما بعد الجائحة.. نسك وعناية"، وذلك بحضور عدد من أصحاب السعادة الوزراء والفضيلة العلماء من دول العالم الإسلامي.

وأكد المشاركون في الندوة، التي استمرت يومين، على أهمية التطبيقات الذكية المستخدمة في الحج ودورها في تسهيل تأدية النسك، مشيرين إلى دور الفتوى الشرعية في تحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية فيما يتعلق بالأمور المعاصرة في الحج.

وضمن فعاليات الندوة أقيمت أمس الاثنين ثلاث جلسات علمية الأولى بعنوان "المنظومة الفقهية الإسلامية ونوازل العصر"، والجلسة الثانية بعنوان "العناية برحلة الحاج"، واختتمت الندوة أعمالها بجلسة تحت عنوان "الأمن الإنساني في الحاج".

وكانت ندوة الحج الكبرى قد انطلقت أمس الأول الأحد بكلمة افتتاحية للدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير الحج والعمرة السعودي، أكد خلالها حرص السعودية على تقديم أفضل وأرقى الخدمات والإمكانات للحجاج ليؤدوا الركن الخامس من أركان الإسلام في أجواء إيمانية، تحفها السكينة والأمان والراحة والاطمئنان، موضحًا أن منظومة الحج، وبالرغم من تحديات جائحة كورونا /كوفيد-19/، والاحترازات الصحية التي طبقت خلالها استمرت خلال العامين الماضيين في خدمة ضيوف الرحمن، وأنها تستمر كل عام في تقديم خدماتها للحجاج والمعتمرين من خلال مشاريع تتجدد وتتطور سنويًّا، ومنها توسعة الحرمين والمشاعر لتسهيل السبل والوسائل، والتيسير على ضيوف الرحمن حتى يعود الحاج إلى بلاده سالمًا آمنًا، وقد أدى فريضته بسير وسهولة.

وشهدت الجلسة الافتتاحية للندوة مشاركة الرئيس العام لشؤون الحرمين الدكتور عبدالرحمن السديس، ووزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني الدكتور محمد الخلايلة، ووزير الشؤون الدينية والوئام بين الأديان الباكستاني مفتي عبدالشكور، ووزير الشؤون الدينية والأوقاف بجمهورية الجزائر يوسف بن مهدي.

وأقيمت فعاليات الندوة بعقد ثلاث جلسات رئيسية؛ الأولى تحت عنوان: "المنظومة الفقهية الإسلامية ونوازل العصر"، بمشاركة كل من مفتي جمهورية مصر العربية الدكتور شوقي علام، والأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي الدولي الدكتور قطب سانو، وعضو هيئة كبار العلماء بالسعودية الدكتور سعد بن ناصر الشثري، وأدار الجلسة الأمين العام لهيئة كبار العلماء الدكتور فهد بن سعيد الماجد.

وانعقدت الجلسة الثانية بعنوان "العناية برحلة الحاج"، وتحدث فيها وزير الشؤون الدينية في جمهورية ماليزيا الدكتور داتو حاج إدريس بن أحمد، ونائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، ورئيس الشؤون الدينية في جمهورية تركيا الدكتور علي أرباش، ووزير الشؤون الدينية في جمهورية إندونيسيا ياقوت قوماس، وأدار الجلسة وكيل الوزارة لشؤون الزيارة محمد بن عبدالرحمن البيجاوي.

المصدر: الراية 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha