ایکنا

IQNA

الأوقاف المصرية: الآيات الكونية في القرآن عنوان خطبة الجمعة المقبلة

8:38 - August 14, 2022
رمز الخبر: 3487249
القاهرة ـ إکنا: كلف وزير الأوقاف المصري "الدكتور محمد مختار جمعة"، الشيخ محمود محمد أحمد الأبيدي بأداء خطبة الجمعة القادمة 19/ 8/ 2022م، التي سينقلها التليفزيون المصري والإذاعة المصرية من مسجد فاطمة الزهراء(س) بمدينة نصر، وموضوعها "الآيات الكونية في القرآن".

وفي إطار الدور التثقيفي الذي تقوم به وزارة الأوقاف المصرية، تطلق الوزارة أسبوعها الثقافي الرئيسي الرابع بمسجد فاطمة الزهراء(س) بمدينة نصر بالقاهرة، هذا إلى جانب إقامة ستة أسابيع ثقافية أخرى في المساجد التالية:

1. مديرية أوقاف الجيزة - مسجد مصطفى محمود بالمهندسين.
2. مديرية أوقاف الغربية - المسجد  الأحمدي بطنطا.
3. مديرية أوقاف الدقهلية - مسجد النصر بالمنصورة.
4. مديرية أوقاف الإسكندرية - مسجد شرق المدينة.
5. مديرية أوقاف أسيوط - مسجد ناصر بأسيوط.
6. مديرية أوقاف الشرقية - مسجد الفتح بالزقازيق.
والدعوة مفتوحة وعامة.

للمسجد في الإسلام أهمية عظمى

من جانبه، أكد علماء الأزهر والأوقاف أن للمسجد في الإسلام أهميةً عظمى، ومكانةً كبرى، فهو أحب البقاع إلى رب العالمين، وبيت الأتقياء الصالحين، وقد أضافه الحق سبحانه إليه إضافةَ تشريف وتكريم، حيث يقول سبحانه: "وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا"، ويقول نبينا (صلى الله عليه وآله وسلم): "أَحَبُّ الْبِلَادِ إِلَى اللَّهِ مَسَاجِدُهَا"، ويقول (صلى الله عليه وآله وسلم): "المسجدُ بيتُ كلِّ تقيٍّ".

كما أكدوا أن المسجد مدرسة جامعة تتغذى فيها الأرواح بالذكر وتلاوة القرآن الكريم، وتُبنى العقول على أساسٍ من الوعي الرشيد، ويتربى النشء على القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة، وعمارةُ المساجد - مبنًى بتشييدِ البنيان، ومعنًى ببناء العقول المستنيرة - أجرُها عظيم عند رب العالمين، حيث يقول الحق سبحانه: "فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ"، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "مَنْ غَدَا إِلَى المَسْجِدِ أَوْ رَاحَ أَعَدَّ اللهُ لَهُ نُزُلَهُ مِنَ الجَنَّةِ كُلَّمَا غَدَا أَوْ رَاحَ"، ويقول (صلى الله عليه وآله وسلم): "وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بيْتٍ منْ بُيُوتِ اللَّه تعالَى، يتْلُون كِتَابَ اللَّه، ويَتَدارسُونهُ بيْنَهُمْ إلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينةُ، وغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمةُ، وحفَّتْهُمُ الملائكَةُ، وذكَرهُمُ اللَّه فيمَنْ عِندَهُ"، لذلك رغَّب الشرع الحنيف في بناء المساجد وصيانتها والمحافظة عليها، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وآله وسلم): "مَنْ بَنَى مَسْجِدًا بَنَى اللهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الجَنَّةِ"، والقائمون على ذلك هم أهل المنازل العالية، ولا أدلَّ على ذلك من تفقُّد نبينا (عليه الصلاة والسلام) أحوال المرأة التي كانت تقُمُّ مسجده الشريف، وصلاته عليها بعد موتها؛ إشارةً إلى علو قدرها عند رب العالمين.

كما أوضحوا أن للمسجد آدابًا ينبغي أن تُراعى، منها: القدوم عليه في أجمل هيئة، وأحسن ثوب، وأطيب رائحة، تتناسب وقداسة المكان؛ فإنما يناجي المصلِّي في المسجد ربه، والمسجدُ موضع اجتماع الصالحين، وتنزُّل الملائكة المقربين؛ فينبغي أن يكون المصلي في أحسن صورة، حيث يقول سبحانه: "يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ"، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "اللَّه أَحَقُّ مَنْ تَزَّيَّنَ لَهُ".

ومن هذه الآداب أيضًا المشي إلى المساجد بخشوع وسكينة، حيث يقول نبينا (عليه الصلاة والسلام): "إِذَا سَمِعْتُمُ الْإِقَامَةَ فَامْشُوا إِلَى الصَّلَاةِ، وَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ وَالْوَقَارِ"، فالمساجد محل الطمأنينة والسكون، ولذلك ورد النهي عن رفع الأصوات في المسجد، يقول نبينا (صلى الله عليه وآله وسلم): "إِنَّ الْمُصَلِّيَ يُنَاجِي رَبَّهُ، فَلْيَنْظُرْ مَا يُنَاجِيهِ بِهِ، وَلا يَجْهَرْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ بِالْقِرَاءَةِ"، كما ورد النهي عن البيع والشراء في المسجد، يقول (صلى الله عليه وآله وسلم) عن المساجد: "إِنَّمَا هِيَ لِذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالصَّلَاةِ وَقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ".

كما أكدوا أن للمسجد دورًا هامًا ورسالة عظيمة، سواء في مجال التعليم والتثقيف ونشر صحيح الدين، وتصحيح المفاهيم الخاطئة، أم في بناء القيم الإيمانية والروحية، ونشر مكارم الأخلاق، وبيان أسس المعاملة السوية بين الناس، القائمة على الحق والعدل، وعدم الغش أو الجشع أو الاحتكار أو الاستغلال، مع تحري الحلال والبعد عن كل ألوان الحرام وعن الفواحش ما ظهر منها وما بطن.

المصدر: صدى البلد

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha