ایکنا

IQNA

معارف القرآن / 5

الدين سبب رجاء ورادع للانتحار

20:00 - November 24, 2022
رمز الخبر: 3488706
طهران ـ إکنا: إن إنتهج الإنسان الدین بکل تعالیمه کنمط للحیاة سیحصل من خلاله علی الأمل والحیویة في الحیاة وعند ذلك فإنه لن یجد سبباً للإنتحار.

الدين سبب رجاء ورادع للانتحاروفي دراسة أجراها باحثون أمريكيون هي الأولى من نوعها عام 2004 وتهدف لدراسة علاقة الانتحار بالدين، أُجريت بعناية فائقة، وتم اختيار عدد كبير من الأشخاص الذين حاولوا الانتحار أو انتحروا بالفعل، ومن خلال سؤال أقاربهم وأصدقائهم ودراسة الواقع الديني والاجتماعي لهم، تبين أن أكثر المنتحرين هم الملحدون (واللادينيون) فقد جاؤوا على رأس قائمة الذين قتلوا أنفسهم ليتخلَّصوا من حياتهم وتعاستهم!

وبحسب دراسات أخری نشرتها مجلة الطب النفسي الأمریکیة فإن نسبة الإنتحار علی مستوی غیر المتدینین هي الأعلی کما إنها علی مستوی الغیر متزوجین.

وتضیف المجلة أن نسبة الإنتحار ضئیلة علی مستوی المتزوجین والذین لدیهم أکبر عدد من الأبناء کما توصلت الدراسات إلی أن الغیر متدینین هم الأکثر تهاجماً وعدوانیة تجاه الآخرین.

والدين يساعد الانسان على تحمل أعباء الحياة وضغوطاتها كمت يقلل من احتمالية الاصابة بمختلف الاضطرابات النفسية.

جاء بنتيجة هذه الدراسة الحقائق الآتية:

1- نسبة الانتحار لدى الملحدين أعلى ما يمكن!
2- نسبة الانتحار كانت أعلى لدى غير المتزوجين.
3- نسبة الانتحار قليلة بين من لديهم أطفال أكثر.
4- الملحدون أكثر عدوانية من غيرهم.
5- الإنسان المؤمن أقل غضباً وعدوانية واندفاعاً.
6- الدين يساعد على تحمل أعباء الحياة والإجهادات ويقلل فرص الإصابة بالاضطرابات النفسية المختلفة.
7- الملحدون كانوا أكثر الناس تفككاً اجتماعياً، وليس لديهم أي ارتباط اجتماعي لذلك كان الإقدام على الانتحار سهلاً بالنسبة لهم.
8- ختمت الدراسة بتوصية: إن الثقافة الدينية هي علاج مناسب لظاهرة الانتحار.
 
ونستطيع أن نستنتج أن الإيمان والزواج وإنجاب الأطفال هي عوامل تبعد الانتحار عن أولئك الذين يعانون من اضطرابات نفسية تدفعهم للانتحار. لأن الدراسة وجدت أن الشخص المؤمن والمتزوج والذي لديه عدد من الأولاد أقل عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية. طبعاً هذه الدراسة أُجريت على أناس غير مسلمين، لأن "المسلمين هم أقل تعرضاً لهذه الظاهرة لأن الإسلام يحرم الانتحار بشدة". وقالت الدراسة: إن الدين عامل مهم في ردع الكآبة واليأس!

وربما نتذكر قصة انتحار الكاتب الأمريكي الشهير كارنجي بعدما ألف الكثير من الكتب ونال الكثير من الشهرة والمال، ولكنه انتحر لسبب بسيط هو أنه لم يكن لديه هدف يعيش من أجله.
 
وأخيراً رسالة إلى كل ملحد:

"انظر وأعمل عقلك وتأمل في الحقائق العلمية والدراسات المنشورة والتي تؤكد على أن الملحدين هم أكثر الناس يأساً وإحباطاً وتفككاً، وأن نسبة الانتحار بينهم هي الأعلى، وأن هؤلاء الملحدين هم أقل الناس سعادة واطمئناناً بسبب بعدهم عن الدين، فلماذا توهم نفسك بأنك سعيد بتحررك من قيود الدين؟ ارجع يا صديقي إلى لغة العقل والعلم والمنطق. وأنصحك بأن تعالج نفسك بهذا الدعاء الرائع: رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ(آل عمران / 8).
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha