ایکنا

IQNA

خبیر إیرانی فی الإدارة الإستراتیجیة:
18:41 - March 24, 2014
رمز الخبر: 1387452
طهران ـ إکنا: أشار الخبیر الایرانی العالی فی الإدارة الإستراتیجیة، "قدیری أبیانه" إلی أن الشعب الإیرانی قدتمکن دوماً من تحویل التهدیدات والعقوبات إلی فرص للتقدم، مضیفاً أن البلد سیشهد تقدماً ملحوظاً إذا تم تحقیق أهداف وسیاسات الإقتصاد المقاوم.

وفی حوار خاص مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أنه أکّد "محمد حسن قدیری أبیانه" أن الإقتصاد المقاوم یعنی تنفیذ الإقتصاد الإسلامی فی زمن تلقی العقوبات والضغوط الخارجیة، مصرحاً أن الإقتصاد المقاوم یشبه عملیة تعزیز القدرات العسکریة فی الظروف الحربیة.
واعتبر الخبیر فی الإدارة الإستراتیجیة تحقیق الإقتصاد المقاوم بأنه الطریق لمواجهة محاولات الدول الإستکباریة الرامیة إلی شل الإقتصاد الإیرانی، مضیفاً أن تحقیق الإقتصاد المقاوم سیجعل البلد مقاوماً أمام هذه المؤامرات، وسیمهّد لإحراز تقدمات ملحوظة وعدیدة بالنسبة إلی السابق.
وأشار "قدیری أبیانه"" إلی أن الشعب الإیرانی قدأظهر فی أصعب الظروف قدرته علی تحویل التهدیدات والعقوبات إلی فرص، علی سبیل المثال، شهدنا إنتصار ونجاح الشعب فی ساحة النضال مع نظام "صدام حسین" المدعوم من کافة قوی العالم.
وبشأن ضروریات وشروط تحقیق الإقتصاد المقاوم فی إیران، أکّد الخبیر الایرانی فی الإدارة الإستراتیجیة ضرورة إصلاح وتعزیز الهیکلیة الإقتصادیة للبلد، إضافة إلی إصلاح نمط حیاة الشعب فی کافة جوانبها بما فیها الإنتاج والإستهلاک.
وقال "قدیری أبیانه" فی ختام کلامه إن جمیع المسؤولین وشرائح المجتمع مکلفون بتحقیق السیاسات العامة للإقتصاد المقاوم، مضیفاً أن أبناء الشعب الإیرانی یجب علیهم أن یسعوا إلی تلبیة مطالب قائد الثورة فی هذا المجال.

http://iqna.ir/fa/News/1386795

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: