ایکنا

IQNA

21:46 - December 27, 2015
رمز الخبر: 3458742
طهران-إکنا: أکد نائب الأمین العام لحزب الله فی لبنان، "الشیخ نعیم قاسم"، أن التکفیریین جزء لا یتجزأ من المشروع الاسرائیلی.
وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه أضاف الشیخ نعیم قاسم فی کلمة له أمام المؤتمر الدولی الـ29 للوحدة الاسلامیة المنعقد فی طهران، ان جمهوریة ایران الاسلامیة رفعت رایة الصحوة الاسلامیة وتدعو الی الوحدة، وأشکر المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الذی جمعنا فی هذه المناسبة الکریمة.

وأکد نائب الأمین العام لحزب الله الشیخ نعیم قاسم أن مواجهة الازمات التی تواجه المسلمین تأتی عن طریق ابراز الطرح الصحیح للاسلام وعدم الانجرار وراء اسالیب الاعداء المنحرفة، اضافة الى الالتفات الى اهمیة القیادة الاسلامیة، معتبراً التکفیریین جزء لا یتجزأ من المشروع الاسرائیلی.
وقال: ان العالم الاسلامی یواجه أزمات تتمحور حول أزمتین الاولی الهیمنة الاستکباریة التی تتمظهر بمظهرین بمظهر الاحتلال ومظهر الانظمة التابعة أو المستدبة.
أکد نائب الأمین العام لحزب الله الشیخ نعیم قاسم، ان مواجهة الازمات التی تواجه المسلمین تأتی عن طریق ابراز الطرح الصحیح للاسلام وعدم الانجرار وراء اسالیب الاعداء المنحرفة، اضافة الى الالتفات الى اهمیة القیادة الاسلامیة، معتبراً التکفیریین جزء لا یتجزأ من المشروع الاسرائیلی.
واوضح: اما النموذج الثانی من الازمات فهو تشویه الاسلام الذی یجری علی ایدی التکفیریین ویعرض صورة سلبیة من الاسلام وهذا ما یعنینا معالجته.
واکد الشیخ نعیم قاسم علی ضرورة تحدید المشکلة الاساسیة، واضاف من خلالها نستطیع ان نعمل علی حلها. وتابع بالقول: الحمد لله استطاعت الجمهوریة الاسلامیة فی ایران واستطاع الامام الخمینی (رض) ان یسلط الضوء علی حقیقة المشکلة الاسلامیة.
واضاف: اما الامام الخامنئی اکد اننا نعرف ماهیة العداء ضد الجمهوریة الاسلامیة ونعرف اسبابه لذلک الجمهوریة الاسلامیة رفعت رایة الصحوة للشعوب الاسلامیة وتدعوها الی الاتحاد والعزة وتقول انها تثمن عزتهم فی ظل الاسلام، واعتقد ان الجمهوریة الاسلامیة ومن معها ومن اتجه فی اطار الوحدة نججوا نجاحا کبیرا فی تعمیم ثقافة الوحدة علی مستوی العلام الاسلامی.
ومضی قائلاً: هذا الاسلام الذی یجب ان نعمل علی ابرازه واضحاً، الاسلام یحمل الرحمة والتقدم والفضائل ویرفض الظلم والانحراف والتبعیة ویدعو الی الوحدة الاسلامیة، هذا الاسلام هو الذی یحمل قضیة فلسطین کمسألة رئیسیة ویحمل قضایا المظلومین ویدافع عنهم فی مختلف انحاء العالم.
واضاف الشیخ نعیم قاسم، یجب ان نصرح ونعلن دائماً موقفنا، واضاف ما یجری فی سوریا هو اعتداء علیها لتدمیرها وما یجری فی العراق هو محاولة لسلب حق الشعب العراقی فی تحدید مصیره، وما یجری فی الیمن هو احتلال ارضه والعدوان علی الشعب الیمنی.
واوضح: اما فی لبنان هناک محاولات لجعل البلد تابعا، الا اننا انتصرنا علی هذه المحاولات فب المنطقة رغم الدعم الامیرکی الکبیر له ولا نخاف فی مواجهة هذا التحدی.
واکد: نواجه هذه التحدیات ایضا بالمقاومة والجهاد وهذا التجلی برز فی مواجهة الکیان الاسرائیلی ومواجهة التکفیریین، واضاف، لسنا مستعجلین علی النتائج ونؤمن ان المسار الذی اخترناه فی المقاومة هو مسار صحیح، مقاومة الاحتلال الاسرائیلی من ناحیة، ومقاومة التکفیریین من ناحیة اخری. معتبراً أن هؤلاء (أی التکفیریین) جزء لا یتجزء من المشروع الاسرائیلی لانهم یخدمون هذا المشروع.
وفی معرض اشارته الی استشهاد سمیر القنطار، اعتبر استشهاده وقود جدید لتعزیز المقاومة فی مواجهة الکیان الاسرائیلی، مؤکداً ان هذه المواجهة یجب ان تستمر بقوة المقاومة لانه لا یمکن ان نعتمد علی الامم المتحدة وعلی الاخرین، بل نحدد مستقبلنا بایدینا وبالمقاومة واتخاذ الموقف ویجب ان نبقی فی المیدان مهما تکون الصعوبات وعلینا ان نبرز سلامة طرحنا الاسلامی وان لا ننجر الی اسالیبهم المنحرفة.
وتابع بالقول: نحن الیوم افضل فی مسار الوحدة الاسلامیة لان الامور تتکشف واعدائنا یسقطون ان شاء الله فی مطبات کثیرة.
وبیّن الشیخ نعیم قاسم، نحن لن نقبل العصبیة والفتنة ولن نتراجع عن ثوابتنا اننا نبرز مواقفنا ونحاول ان نقنع الاخرین لیکونوا معنا فی خندق واحد من اجل مواجهة الاستکبار والانحراف.
مفتی سوریا: من قتل العلماء وفجّر المساجد یجتمع فی الدوحة والریاض واسطنبول

وقال مفتی سوریا الشیخ احمد بدر الدین حسون، إن الذین قتلوا العلماء وفجروا المساجد هم من یجتمعون فی الدوحة والریاض واسطنبول لهدف واحد هو استسلام سوریا.
واضاف الشیخ حسون فی کلمة له خلال المؤتمرالدولی الـ29 للوحدة الاسلامیة المنعقد فی العاصمة الایرانیة طهران الیوم الاحد، "لا تخافوا علی سوریا والیوم تقول ما قلنا لکم منذ عشرة ایام، اجتمع مجلس الامن بأجمعه وسمعتم ذلک وقالوا کلمة کنا نقولها منذ السنوات الخمس، قالوا ان الشعب السوری هو صاحب القرار وهو الذی یقرر من هو حاکمه ومن هو یزول عن الحکم، ولیست امیرکا، والیوم میلاد سوریا الجدید".
وصرح الشیخ حسون: "اقول لکم انه عندما وقفت ایران مع سوریا لیس لاننا شیعة وسنة، بل لاننا وقفنا مع المقاومة وصمدنا بوجه کیان الاحتلال الاسرائیلی والولایات المتحدة الامیرکیة".
واضاف الشیخ حسون، ان "من قتل علماءنا فی دمشق وحلب ودمر مساجدنا یعقدون اجتماعاتهم فی اسطنبول والدوحة والریاض ونیویورک لهدف واحد هو استسلام سوریا"، وأوضح اقول للاخوة اغلقوا السفارات الاسرائیلیة فی بلادکم.
وتابع الشیخ حسون قائلا: "شوقی ان یکون مؤتمر الوحدة القادم فی دمشق لنقول لهم ان سوریا وایران وروسیا الصدیقة هی من انتصرت"، معرباً عن امتنانه وشکره للجمهوریة الاسلامیة "لاحتضانها المقاومة ودعمها رغم الحصار الغربی علیها".
واضاف، "اهنئ الاخوة فی الجمهوریة الاسلامیة بمیلاد جدید لهم فی العالم کونهم لایکذبون".
وکان المؤتمر الدولی الـ29 للوحدة الإسلامیة بدأ أعماله صباح الیوم الأحد، فی العاصمة الإیرانیة طهران، تحت شعار "التحدیات التی تواجه العالم الإسلامی"، بالتزامن مع إحیاء ذکرى مولد النبی الأکرم محمد (صلى الله علیه وآله).
ویشارک فی هذا اللقاء نحو 400 مفکر إسلامی من 70 بلداً فی إطار 14 لجنة عمل، ویبحث المشارکون الأخطار التی تحدق بالعالم الاسلامی فی ظل الهجمة الاستکباریة الشرسة لاسیما خطر الارهاب والتطرف الذی یهدد المنطقة.
الجعفری یدعو الازهر لتفعیل دوره للتصدی للفتن فی العالم الاسلامی

وطالب وزیر الخارجیة العراقی ابراهیم الجعفری الیوم الاحد، جامعة الازهر فی مصر بأخذ دورها فی رد الفتن فی العالم الاسلامی.
واعتبر الجعفری خلال کلمته فی المؤتمر الدولی الـ29 للوحدة الاسلامیة المنعقد فی العاصمة الایرانیة طهران، ان کل من یحاول النیل من العترة النبویة والقرآن الکریم قد وجه خنجراً فی خاصرة الاسلام.
وعن المحنة التی یعیشها العراق أشار وزیر الخارجیة العراقی الى ازمة هجوم الارهاب من اکثر من مئة دولة فی العالم على العراق، حیث یعیثون فی هذا البلد فسادا ویرتکبون ابشع الجرائم، مشیرا الى بطولات القوات العراقیة والحشد الشعبی والعشائر والبیشمرکة، حیث تصدوا الى ارهاب داعش.
وأکد الجعفری ان المنطقة والعالم الاسلامی یعیش حرب عالمیة ثالثة ضد المشروع التکفیری الذی یفتک فقط بالمدنیین والبنى التحتیة ولا صلة له لا بالاسلام ولا بالانسانیة ولا یراعی الاعراف الاجتماعیة والقوانین الدولیة.
وفی قسم اخر من کلمته اشار الجعفری الى الازمة الاقتصادیة التی یعانیها العراق بسبب هبوط اسعار النفط، حیث اثرت على حیاة الشعب ومداخل القوات المسلحة.
وطالب وزیر الخارجیة العراقی المجتمع الدولی لان یقف وقفة واحدة ضد خطر الارهاب رافضا تواجد ای قوات عربیة او اجنبیة على اراضیه لمحاربة تنظیم داعش الارهابی.
واشار الى الاعلام ودوره فی نقل الحقائق منتقدا الاعلام العربی والغربی فی تشویه الواقع عن العراق وکیف تغیرت تصورات بعض الاعلامیین عندما زاروا العراق وشاهدوا الحقائق الاجتماعیة والمیدانیة على جبهات الحرب ضد داعش.
واکد الجعفری ان العراق وبتنوعه القومی والعرقی والمذهبی یحقق التعایش السلمی بین طوائفه المختلفة بین الادیان والمذاهب الاسلامیة مشیرا الى فشل الاعداء فی الداخل والخارج لاثارة الخلافات المذهبیة والقومیة فی هذا البلد.
وفی الختام اکد وزیر الخارجیة العراقی ابراهیم الجعفری ان الرسول الاعظم رسم لنا معالم الوحدة الاسلامیة الحقیقیة عندما قال "انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی" ای انه بدون القرآن لا یمکن فهم العترة وسنة الرسول وبدون العترة لا یمکن فهم القرآن.

 

المصدر: العالم + وکالات ایرانیة

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: