ایکنا

IQNA

17:02 - February 10, 2020
رمز الخبر: 3475415
القدس المحتلة ـ إکنا: أصدرت محكمة تابعة للاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، حكما بالسجن 28 شهراً على الشيخ رائد صلاح، تحت ذريعة إدانته بتهم "التحريض على العنف والإرهاب".

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، أوضح المحامي عمر خمايسي أن مدة الحكم الصادرة تشمل أيضًا المدة التي قضاها الشيخ صلاح في السجن خلال الفترة الماضية والبالغة 11 شهرًا.

وقال: "بمعنى أنه قضي من المدة المحكوم بها 11 شهرًا ويتبقى له 17 شهرًا في السجن حتى تنتهي محكوميته"، وأشار خمايسي إلى أنه- ووفق قرار محكمة الاحتلال- سيتم اعتقال الشيخ صلاح في تاريخ 25 مارس/ آذار ليبدأ من يومها بقضاء محكوميته.

ولفت المحامي إلى أن محكمة الاحتلال أصدرت أيضًا حكمًا بسجن الشيخ صلاح 12 شهرًا مع وقف التنفيذ.

وشهد مقر محكمة الاحتلال ردود فعل غاضبة من الجماهير التي احتشدت منذ صباح اليوم أمام وداخل المحكمة تضامنًا مع الشيخ صلاح وتنديدًا باستهداف الاحتلال له سياسيًا.

وجاء الحكم الإسرائيلي على الشيخ صلاح بزعم "التحريض على الإرهاب ودعم منظمة محظورة".

وعقدت محكمة الاحتلال صباح اليوم جلسة للنطق بالحكم على الشيخ صلاح في الملف المعرف إعلاميًا باسم "الثوابت".

وكانت محكمة الاحتلال أدانت الشيخ صلاح في نوفمبر المنصرم بتهم "التحريض على ممارسة الإرهاب والعنف ودعم تنظيم إرهابي".

وطالبت النيابة العامة الإسرائيلية بفرض عقوبة على الشيخ صلاح بما لا يقل عن السجن الفعلي 4 أعوام ونصف العام، بزعم أن العقوبة تتناسب مع التهم المنسوبة إليه في لائحة الاتهام.

وعلى إثر ذلك أدانت محكمة الصلح في حيفا يوم 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 الشيخ صلاح بتهمة التحريض وتأييد ودعم الحركة الإسلامية (الشمالية) التي كان رئيسا لها، وأخرجتها السلطات الإسرائيلية عن القانون.

وتفرض محكمة الاحتلال منذ أكثر من عام حظرًا إلكترونيًا على الشيخ صلاح، حيث تمنعه من إدلاء أي تصريح لوسائل الإعلام أو النشر عبر مواقع التواصل على الشبكة العنكبوتية.

وجاء قرار الحظر بعد إعادة محاكمة الشيخ صلاح للمرة الثانية بعد خروجه من السجن بعد قضاء 11 شهرًا في عزل انفرادي عام 2017، حيث تم الإفراج عنه بشروط مقيّدة كان من بينها الحبس المنزلي والحظر الإلكتروني وإبعاده عن مسقط رأسه أم الفحم.
 
حماس: الحكم على الشيخ صلاح استهداف لكل المدافعين عن القدس والأقصى

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن الحكم الإسرائيلي على شيخ الأقصى رائد صلاح استهداف لكل الأصوات الوطنية الحرة المدافعة عن الشعب الفلسطيني والقدس والمسجد الأقصى في وجه المخططات والمشاريع التي تستهدف القدس والأقصى.

ودانت الحركة في بيان الحكم الصادر عما تُسمى محكمة الصلح الإسرائيلية بحق صلاح، معتبرة أنه يعكس العقلية العنصرية المتطرفة التي تحكم عمل المؤسسات الإسرائيلية، وفي مقدمتها المحاكم والقضاء الإسرائيلي".

وأضافت "أن مثل هذه الأحكام الظالمة التي طالت شيخ الأقصى وكثيرًا من أبناء شعبنا وأهلنا في القدس والضفة والداخل المحتل والمرابطين والمرابطات في باحات الأقصى، لن توقف مسيرة نضال شعبنا وقياداته الوطنية وعلمائه عن مواصلة مشوارهم والقيام بواجبهم تجاه فلسطين وشعبها ومقدساتها".

واستدركت الحركة في بيانها "بل ستشكل حافزًا لكل أبناء شعبنا بالاستمرار في الطرق الإبداعية والأشكال الكفاحية في مواجهة الاحتلال ومشاريعه ومخططاته".

وحكمت ما تسمى بمحكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة حيفا صباح الإثنين بالسجن الفعلي 28 شهرًا على صلاح فيما يُسمى إعلاميًا بـ"ملف الثوابت".

وقال المحامي عمر خمايسي لوكالة "صفا" إن مدة الحكم الصادرة تشمل أيضًا المدة التي قضاها الشيخ صلاح في الأسر خلال الفترة الماضية والبالغة 11 شهرًا، حيث يبقى له 17 شهرًا سيبدأ بقضاءها في 25 مارس المقبل.

وذكر أنه إضافة للسجن الفعلي حكمت المحكمة بالسجن 12 شهرًا على صلاح مع وقف التنفيذ بحال أعاد ارتكاب ما أسمته "المخالفات المذكورة".
 
هنية: تغييب الشيخ صلاح جزء من التمهيد لتطبيق "صفقة القرن"

وعدّ رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية يوم الإثنين حكم السجن الذي أصدرته محكمة إسرائيلية بحق الشيخ رائد صلاح "جزءًا من التمهيد لتطبيق صفقة القرن في القدس والمثلث"، داعيًا إلى أوسع حركة تضامن مع رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل.

وقال هنية، في بيان صحفي إنّ الحكم بسجن الشيخ صلاح يأتي "استكمالًا لعمليات اعتقال وإبعاد متواصلة للشيخ عن المسجد الأقصى المبارك".

وأضاف "إنّ تغييب الشيخ رائد صلاح منذ سنتين، ثم إصدار هذا الحكم الجائر هو جزء من التمهيد لتطبيق صفقة القرن في القدس والمثلث، ومحاولة لكتم الصوت الحر الصادح بالحق المؤكد على إسلامية الأقصى وعروبة القدس، والرافض والمعارض لجرائم الاحتلال وعمليات التهويد المتواصلة".

وتتضمّن الخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية بندًا يقضي بضم منطقة المثلث في الداخل الفلسطيني المحتل ومن يسكنها من آلاف الفلسطينيين إلى "الدولة الفلسطينية" المستقبلية.

وعبّر رئيس المكتب السياسي لحماس عن تضامنه الكامل مع الشيخ صلاح وأسرته وفلسطيني الداخل المحتل، معلنًا استنكاره ورفضه "لهذا الحكم الظالم والذي يشي بعظم المؤامرة والسعي الدؤوب لفرضها على الأرض"، في إشارة إلى "صفقة القرن" الأمريكية.
حكم إسرائيلي بسجن الشيخ رائد صلاح 28 شهراً
ودعا هنية إلى "أوسع حركة تضامن مع الشيخ رائد صلاح والمسجد الأقصى المبارك، ورفض كل هذه الخطوات والمؤامرات والجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة غير القابلة للتصرف"، مؤكّدًا أنّ قرار اعتقال الشيخ صلاح سيزيد من إصرار شعبنا على إفشال الخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية.

وكانت "محكمة صلح" الاحتلال الإسرائيلي في حيفا أصدرت صباح الإثنين حُكمًا بسجن رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل الشيخ رائد صلاح 28 شهرًا.

المصدر: وكالة الصحافة الفلسطينية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: