ایکنا

IQNA

8:41 - August 05, 2020
رمز الخبر: 3477674
بيروت ـ إکنا: توالت المواقف الدولية والاقليمية حول الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت الثلاثاء، ما أدى الى سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى.

وبالسياق، بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتعازيه إلى الرئيس اللبناني ميشال عون بضحايا الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت، وقال بوتين "روسيا تشاطر الشعب اللبناني الأحزان، أرجو أن تنقلوا مواساتي وتعاطفي إلى أقارب الضحايا، وتمنياتي بالشفاء العاجل للمصابين".

بدوره، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن ما وقع في مرفأ بيروت يبدو هجوماً مروعاً، وقال إن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة لبنان.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن بلاده على استعداد لتقديم الدعم بأي طريقة ممكنة، بما في ذلك للرعايا البريطانيين المتضررين.

كما عبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "التضامن الأخوي مع اللبناانيين بعد الانفجار"، ولفت الى ان "فرنسا تقف إلى جانب لبنان دائماً"، وتابع "هناك مساعدات وإسعافات فرنسية يتمّ الآن نقلها إلى لبنان".

من جهته، أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن فرنسا تقف الى جانب لبنان ومستعدة لتقديم المساعدة اليه بعد الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت، وقال "فرنسا واقفة وستقف دائما الى جانب لبنان واللبنانيين"، وتابع "إنها مستعدة لتقديم مساعدتها وفق الحاجات التي ستعبر عنها السلطات اللبنانية".

وبنفس الإطار، أعلنت تركيا عن استعدادها لتقديم المساعدة للبنان في إزالة آثار الانفجار في مرفأ بيروت، وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين "نقدم التعازي لذوي ضحايا الانفجار القوي في بيروت ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين”، وأضاف أن “تركيا مستعدة لتقديم شتى أنواع المساعدة".

من جهته، وجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بإرسال فريق طبي مع مساعدات إلى لبنان، وأعرب عن تضامن العراق حكومة وشعبا مع شعب وحكومة لبنان، وأكد "استعداد العراق للوقوف الى جانب الشعب اللبناني في محنته الحالية".
ردود أفعال دولية وإقليمية على انفجار بيروت
وأعربت سلطنة عمان عن حزنها العميق للانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وأشارت الى تأثرها البالغ وحزنها العميق للانفجارات المؤسفة التي وقعت في مرفأ بيروت، وأكدت على تضامنها ووقوفها مع جمهورية لبنان وشعبها الشقيق.

كما أعرب الرئيس التونسي قيس سعيد عن تضامن بلاده مع لبنان جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وادى الى سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى.

هذا وقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خالص التعازي والمواساة للبنان حكومة وشعبا، جراء حادث الانفجار الأليم، داعياً المولى عز وجل بالشفاء العاجل للجرحى وأن يلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان.

كما أمر ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الأشقاء في الجمهورية اللبنانية لمواجهة آثار الانفجار الضخم الذي تعرض له مرفأ بيروت عصر أمس الثلاثاء.

وأجرى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اتصالا هاتفيا بالرئيس عون، أعرب خلاله عن تعازيه للشعب اللبناني في ضحايا الانفجار وعن تضامن قطر مع لبنان الشقيق واستعدادها لتقديم كافة أنواع المُساعدة اللازمة لتخفيف آثار هذا الانفجار.

كما بعث الملك الأردني عبد الله الثاني برقية تعزية إلى الرئيس اللبناني ميشال عون بضحايا انفجار مرفأ بيروت، وأكد على وقوف الأردن إلى جانب الأشقاء في لبنان في هذا المصاب الأليم، واستعداده لتقديم كافة أشكال المساعدة.
ردود أفعال دولية وإقليمية على انفجار بيروت
بدوره، أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط عن تضامن الجمهورية اليمنية مع الشعب اللبناني الشقيق والحكومة اللبنانية جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وأعرب عن تضامن اليمن مع لبنان الشقيق حكومة وشعبا في هذا الحادث، ودعا للتضامن مع الشعب والحكومة اللبنانية بالمساندة والدعم اللازمين لتجاوز آثار ما تعرض له مرفأ بيروت من دمار وتداعياته في اقرب وقت.

وفي سياق متصل، قدم رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" في فلسطين اسماعيل هنية، تعازيه بضحايا الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، ولهذه الغاية اتصل بالرئيس اللبناني العماد ميشال عون وكلًا من رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة حسان دياب رئيس الوزراء، ودولة الرئيس نبيه بري رئيس البرلمان، وشدد على الوقوف إلى جانب لبنان وأهله وشعبه في هذه اللحظات المؤلمة.

واتصل وزير الخارجية للسلطة الفلسطينية رياض المالكي بوزير الخارجية اللبناني شربل وهبه، حيث قدم تعازي الشعب الفلسطيني بانفجار مرفأ بيروت، وأكد أن عزاء لبنان هو عزاء فلسطين، وعبر عن تضامن الشعب الفلسطيني بالكامل مع لبنان البلد المضياف للشعب الفلسطيني والحامي لحقوقه والقومي بعروبته.

وقد أعلن رئيس وزراء استراليا سكوت موريسون مقتل أسترالي بانفجار مرفأ بيروت، مشيرا إلى أن “مبنى السفارة الأسترالية تضرر بشكل كبير.
ردود أفعال دولية وإقليمية على انفجار بيروت
هذا وقد دعت السفارة السعودية في بيروت رعايا المملكة في لبنان إلى أخذ الحيطة والحذر على خلفية الانفجار في مرفأ بيروت، وتابعت السفارة في بيان لها أنها تهيب بجميع المواطنين السعوديين المتواجدين في لبنان بضرورة أخذ الحيطة والحذر والبقاء في مقار سكنهم جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت اليوم، حرصا على أمنهم وسلامتهم.

كما عبرت وزارة خارجية البحرين عن تضامن البحرين مع الشعب اللبناني الشقيق في هذا المصاب الجلل”، ودعت “الله تعالى أن يحفظ لبنان وشعبه العزيز من كل شر ومكروه.
 
وزارة الصحة الايرانية تعلن استعدادها لمساعدة لبنان

عزى وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الايراني سعيد نمكي بمصرع عدد كبير من المواطنين اللبنانيين في حادث انفجار مرفأ بيروت، معلنا استعداد الوزارة لتقديم العون والمساعدة للحكومة والشعب اللبناني.
ردود أفعال دولية وإقليمية على انفجار بيروت
وجاء في رسالة وجهها وزير الصحة الايراني لنظيره اللبناني حمد حسن، لقد تلقينا بالكثير من الحزن والاسى نبأ حادث انفجار بيروت الاليم الذي ادى للاسف الى مصرع واصابة عدد كبير من المواطنين اللبنانيين الاعزاء.

واضاف: انه كما في السابق دوما تقف ايران حكومة وشعبا الى جانب البلد الصديق والشقيق لبنان.

وتابع وزير الصحة الايراني، انني اذ اتقدم وزملائي في النظام الصحي بالجمهورية الاسلامية الايرانية بالمواساة والعزاء، اسال الباري تعالى ان يتغمد شهداء الحادث برحمته الواسعة ويمن بالشفاء العاجل على الجرحى ويلهم اهلهم وذويهم والشعب اللبناني المقاوم جميل الصبر والسلوان.

واكد نمكي استعداد وزارة الصحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية لتقديم اي عون ومساعدة ممكنة للحكومة والشعب اللبناني العزيز.
 
الهلال الاحمر الايراني يعلن استعداده لاغاثة متضرري انفجار مرفأ بيروت

اعلن رئيس جمعية الهلال الاحمر في الجمهورية الاسلامية الايرانية كريم همتي استعداد الجمعية لاغاثة متضرري حادث الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت عصر الثلاثاء.

وبعث همتي برقية الى رئيس جمعية الصليب الاحمر اللبناني اعرب فيها عن المواساة مع الشعب اللبناني، معلنا الاستعداد لتقديم اي مساعدة واغاثة ممكنة لمتضرري الحادث.
ردود أفعال دولية وإقليمية على انفجار بيروت
وقد لقي ما لا يقل عن 70 شخصاً حتفهم وأصيب اكثر من 3700 آخرين، اثر انفجار هائل وقع في مرفأ بيروت عصر الثلاثاء، ناجم عن حريق في عنبر رقم (12)، يحوي أطناناً من مادة “نيترات الأمونيوم”، كانت موضوعة بطريقة عشوائية وكانت ترشح، بحسب مصدر أمني، مما خلف خراباً كبيرأ في المدينة.

المصدر: العالم
کلمات دلیلیة: انفجار ، بيروت ، ردود أفعال ، دولية ، مواقف
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: