ایکنا

IQNA

أکادیمي إیراني:
13:01 - September 09, 2020
رمز الخبر: 3478118
طهران ـ إکنا: قال الأكاديمي الايراني ورئیس جامعة الأدیان والمذهب في إیران، "سيد أبوالحسن نواب"، إن ظاهرة الإسلاموفوبیا من میراث الحروب الصلیبیة للمجتمعات الغربیة، مؤكداً أن تماسك المجتمعات الإسلامية وقوتها هما استراتيجيتان أساسيتان لمواجهة الإسلاموفوبيا.

وأشار الی ذلك، رئیس جامعة الأدیان والمذاهب الإسلامیة في إیران، "سید أبوالحسن نواب"، فی حدیث خاص له مع وکالة "إکنا" للأنباء القرآنية قائلاً: إن هناك جذوراً تأریخیةً لظاهرة الإسلاموفوبیا في أوروبا والغرب.


وقال إن الإسلاموفوبیا ظاهرة تأریخیة إستورثها المجتمع الغربي من فترة الحروب الصلیبیة.


وفي معرض حدیثه عن الحلول التی یمکن أن تحول دون تصاعد موجة الإسلاموفوبیا والتي من شأنها وقف الإساءة للدین الإسلامي وللمسلمین في الغرب قال: إن المسئولیة تقع علی عاتق المسلمین.


وأوضح أن المسلمین في المجتمعات الغربیة علیهم رصّ صفوفهم وتوحید کلمتهم لتوعی الدول الغربیة بأن ما یقوم به المتطرفون ضد المقدسات الإسلامیة ربما یکون له ثمن باهض وبالتالي سوف تعمل الحکومات الغربیة علی وقف المتطرفین.

 

وأكد سيد أبوالحسن نواب أنه إذا واجهت الحكومات الغربية موقفًا متماسكًا وموحدًا من قبل العالم الإسلامي وتعلم أن الإساءة الى الرسول(ص) والقرآن والقيم الإسلامية لها تكلفة باهظة عليها من الناحية القانونية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وتشوه مصداقيتها ومكانتها، فلاتسمح للتيارات المتطرفة والعنصرية والمعادية للإسلام والمسلمين بالعمل على نشر الكراهية ضد المسلمين.

3921604

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: