ایکنا

IQNA

11:02 - October 11, 2020
رمز الخبر: 3478561
القدس المحتلة ـ إکنا: نظمت حركة فتح والقوى الوطنية والاسلامية مهرجاناً في القدس المحتلة، ضد التطبيع الإماراتي البحريني مع الاحتلالِ الاسرائيلي.

ومن على مشارف العاصمة الفلسطينية المحتلة شاركت جماهير غفيرة من أبناء الشعب الفلسطيني في فعالية وطنية اعتبرت اتفاقي التطبيع الاماراتي البحريني مع كيانِ الاحتلال الاسرائيلي شرعنة وتشجيعا له على قمع الفلسطينيين وهدم بيوتهم ومصادرة أراضيهم وخنجرا مسموما في قلب القدس وأقصاها.

وقال عمر شلبي وهو أمين سر سابق لحركة فتح في القدس المحتلة:"رسالتنا هنا في هذا المهرجان هي تأكيد بيعتنا للقدس والمسجد الاقصی ووفاء للشهداء والاسری وأيضا تأكيداً علی رفضنا المطلق لمايحاول بعض العربان الذين يلهثون للتطبيع مع هذا الکيان الهزيل".

وقال القيادي في حركة فتح، حمدي الرجبي:"نحن نرفض أن يكون العرب هم الدرع الذي يحمي الاحتلال والصهيونية في تطبيق مخططاتهم".

المشاركون اعتبروا المهرجان تأكيدا على أن الشعب الفلسطيني بأطيافه السياسية متحدٌ جنبا إلى جنب مع محورِ المقاومة في مواجهة كل المخططات والمؤامرات التي تسهدفُ القضيةَ الفلسطينية تدشيناً للمسارِ الصحيح للفلسطينيين وكل من ينحاز إلى حقوقهم الشرعية والدولية.

وقال مساعد أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدس، اللواء عماد عوض:"ستكون هناك ردود أكثر من الطبيعي وحركة فتح ستكون هي الرائدة علی كل هذه الحثالة التي تقوم بالتطبيع من أجل اسقاط شرعية فلسطين ونحن هنا نقول لكم القدس هي عاصمة دولة فلسطين".

المهرجان حمل رسائل عدة، أُولاها أن أيّ تطبيعٍ هو انضمام لمعسكر صفقة القرن من أجل تصفية الحقوق الفلسطينية وثانيها أن لا استقرار في المنطقة دون حلِ القضية الفلسطينية العادلة التي هي خاصرة الدول العربية والاسلامية، وثالثُها أن المطبعين والدائرين في فلكهم والداعمين لهم مصيرهم مزابل التاريخ.

القدس مجدداً بنساءها وشيوخها وأطفالها ورجالها وعشائرها وبكل أطيافها تؤكد مجدداً رفضها التطبيع لاتفاقي الخيانة البحريني الاماراتي مع كيان الاحتلال الاسرائيلي وتؤكد علی حقها بالمقاومة.

المصدر: العالم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: