ایکنا

IQNA

0:17 - February 11, 2021
رمز الخبر: 3480108
دمشق ـ إکنا: قال إمام الجمعة والجماعة في مرقد السيدة رقية(س)، "الشيخ نبيل بن طالب الحلباوي" إن الثورة الاسلامية في ايران غيّرت خارطة العالم وفجّرت صحوة على إمتداد المنطقة والعالم الاسلامية، متحدية كل اشكال مؤامرات الاستكبار العالمي.

وفي كلمة له في المؤتمر الافتراضي "الثورة الاسلامية وحوار الوحدة" قال مام الجمعة والجماعة في مرقد السيدة رقية(س)، ونائب رئيس الهيئة العلمائية لأتباع أهل البيت(ع) في سوريا، الشيخ نبيل الحلباوي ان هناك كثير من العناصر تميز هذه الثورة والحكم الاسلامي القائم فيه  عن سائر الثورات والحكومات اهمها:

شعبية هذه الثورة حيث شارك فيها كل اطياف المجتمع بكل توجهاته المذهبية والسياسية.

غيرت هذه الثورة تغييراً جذرياً في أركان النظام الملكي السابق بكل توجهاته السياسية والاقتصادية والثقافية.

شعبية قيادة الامام الخميني العظيم (ره) حيث سار وانصاع اليه كل الشعب الى ان انتصرت هذه الثورة. 

ومن معالم هذه الثورة التي ميزتها عن سائر الثورات، حسب ما جاء في كلمة الشيخ حلباوي، انها استطاعت وخلال عشرة أيام وباشارة من قائدها الامام الراحل (قد) في روضة الزهراء أن تسقط النظام الملكي.

واضاف ان هذه الثورة استطاعت فور انتصارها ان تؤسس دولة وتدون دستوراً اسلامياً هو من أرقى الدساتير في العالم وان تفجر صحوة على امتداد المنطقة والعالم الاسلامي وان تشكل محور المقاومة.
 
واكد الشيخ حلباوي ان اهم ما تفردت به الجمهورية الاسلامية هو تأكيدها على تحرير فلسطين المحتلة وتحديها للاستكبار العالمي وتشكيل محور المقاومة ودعمها لكل اصناف المقاومة في المنطقة خاصة الفلسطينية منها.

وقال ان ايران ولتحقيق هذا الهدف الغائي، اي تحرير فلسطين، شكلت فيلق القدس الذي كان يترأسه الشهيد الجنرال قاسم سليماني.  
 
وحول موضوع التطبيع مع الكيان الاسرائيلي قال حلباوي ان الثورة الاسلامية رفضت كل محاولات التطبيع مع الكيان المحتل مشيراً الى مقولة الامام الخميني الراحل (قد) اسرائيل غدة سرطانية في المنطقة يجب استئصالها من الوجود" ، لافتاً الى ان الامام دعا الى الاعتماد على نهج المقاومة ودعم كل فصائل المقاومة في فلسطين ولبنان حيث استمر على هذا النهج خلفه الصالح القائد الامام الخامنئي حفظه الله والذي دعم كل تجليات المقاومة من سوريا الممانعة والرافضة للخضوع لكل احابيل المستكبرين  والحشد الشعبي في العراق واليمن المقاومة والي فلسطين الجهاد ولبنان حزب الله.

واكد الشيخ حلباوي ان فلسطين ستبقى القضية المركزية والمحورية للامة الاسلامية الى ان تتحرر بعون الله تعالى.

واوضح ان التحدي الغربي والامريكي لايران بدأ منذ ان اعلنت تأسيس الجمهورية الاسلامية ، ولهذا تحداها الامام الراحل بكل قوة وشجاعة حيث مقولته الشهيرة عن الولايات المتحدة "امريكا لا تستطيع ان ترتكب اي حماقة تجاهنا"، مشيراً الى ان تحدي الاستكبار العالمي تحول الى احد الثوابت السياسية للجمهورية الاسلامية، مشيداً بالتطور العلمي والتكنولوجي لايران في كافة المجالات .

وقال ان من ابرز ما قامت به الجمهورية الاسلامية في تصديها وتحديها للولايات المتحدة هو قصفها الصاروخي لقاعدة عين الاسد في العراق التحدي الذي لا يجرئ احد في العالم ان يقوم به ومما لا شك فيه ان ايران ستثأر لدماء الشهيدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس.
 
المصدر: taghribnews.com
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: