ایکنا

IQNA

13:46 - March 05, 2021
رمز الخبر: 3480386
القاهرة ـ إکنا: بصوت عذب عبّر القارئ المصري الشاب "محمود عيد" عن موهبته الكبيرة في قراءة آيات المصحف أمام لجنة التحكيم في مسابقة "بورسعيد" الدولية للقرآن والابتهال الديني، ليحصل على إعجاب الجميع ويحصد المركز الأول بفرع الصوت الحسن في التلاوة المجودة بعد منافسة مع مقرئين من مختلف دول العالم.

وتقام المسابقة الدولية منذ 4 سنوات تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، بعد تصفيات محلية بمختلف محافظات مصر ليتم اختيار عشرات المتسابقين من بين 2000 متقدم بجانب المشاركين من 21 دولة أخرى، وفقا لجودة محمد، عضو اللجنة المنظمة لمسابقة بورسعيد الدولية لحفظ القرآن الكريم.

وتسلم عيد الذي يبلغ من العمر 21 عاماً الجائزة من الدكتور محمد مختار، وزير الأوقاف المصري، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بينما يمتلئ قلبه بالسعادة "اختياري كأفضل صوت حسن شهادة أعتز بها، وأهدي الجائزة إلى والدي لحرصهم على حفظي للقرآن في سن صغير".

وكان الطالب بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر ينطلق يوميا إلى "الكتاتيب" المنتشرة داخل قريته كفر طناح بمدينة المنصورة وهو ما يزال طفلا صغيراً، يتحسس خطواته في رحاب القرآن الكريم، يستزيد من الأصوات الجيدة، يحفظ باهتمام الآيات البينات، ويراجعها رفقة الوالدين فضلا عن التحاقه بالدراسة في الأزهر الشريف لإصقال التلاوة.

خلال مرحلة الطفولة أدرك عيد المسؤولية الواقعة على عاتقه لانتمائه إلى بيت أحد أبرز الأسماء في تلاوة المصحف الشريف بمحافظة الدقهلية "جدي الشيخ محمد السيد ضيف، القارئ بالإذاعة والتلفزيون، توارثت عنه عشق القرآن الكريم وهو صاحب دور بارز في تعليمي والوقوف بجواري وإسداء النصائح القيمة دائماً".
 
بالصور والفیديو...حكاية قارئ مصري يحصل على إعجاب الجمیع بصوته العذب

وتمكن عيد من حفظ المصحف كاملاً في سن الـ 12 عاما فضلاً عن إتقانه أحكام التجويد واكتسب المقرئ الشاب خبرات عديدة خلال التواجد في مناسبات دينية عديدة بأنحاء مصر وقراءة القرآن أمام قامات عملاقة في دنيا التلاوة " من بينهم الشيوخ محمد نعينع وعبد الفتاح الطاروطي ومحمود الطوخي" وسط إشادة من الحضور بمستواه المتميز وهو ما ساعده على المشاركة بثقة في المسابقات المحلية والدولية.

عندما يعلم ابن المنصورة بانطلاق أي مسابقة جادة عن القرآن الكريم يسارع إلى المشاركة "فزت بالمركز الأول في عام 2015 في مسابقة الترتيل الكبرى، وخلال العام الماضي بجائزة خاصة من وزارة الشباب والرياضة والمسابقات التي يُطلقهاعدد من مشايخنا الكبار" وفي أكتوبر الماضي حاول الانضمام إلى مسابقة بورسعيد الدولية رغم صعوبة المنافسة.

"تقدمت في المرحلة الأولى من خلال مقطع صوتي وبعد قبولي تواجدت في تصفيات أخرى محلية قبل الوصول إلى المسابقة الدولية" وانتقل في فبراير الحالي إلى محافظة بورسعيد من أجل الالتحاق بباقي المنافسين وعددهم 32 من مصر و22 من الخارج وأبرزهم من الولايات المتحدة ونيوزيلاندا وتونس وأندونيسيا والهند وليبيا وإفريقيا الوسطى والسنغال ونيجيريا.

وفي اليوم الموعود لإجراء الاختبارات الخاصة بفرع الصوت الحسن مع أحكام التجويد جلس الشاب العشريني أمام لجنة التحكيم المكونة من الدكتور كريم صالح رئيس لجنة مراجعة المصحف الشريف بالأزهر الشريف. والدكتور عبد الفتاح الطاروطي القارئ بإذاعة القرآن الكريم، وحسام صقر المنشد بدار الأوبرا.

و"بعد إجراء قرعة على الآيات المختارة، وقع نصيبي في سورة السجدة، كان علي القراءة لمدة 7 دقائق فقط" التقط عيد أنفاسه، احتاج لثواني من أجل استدعاء الآيات في ذهنه، أغمض عيناه واندمج في التلاوة، قرأ بعذوبة بالغة، ظل منغمسا في تلك الحالة حتى انتهى الوقت المُحدد، نظر إلى لجنة التحكيم ليجد ابتسامة رضا على الوجوه "فوجئت بردود فعل الأساتذة الكبار سواء بالإشادة أو النصائح".
 
بالصور والفیديو...حكاية قارئ مصري يحصل على إعجاب الجمیع بصوته العذب
 
"صاحب صوت جميل، يملك طريقة خاصة في التلاوة، لا يقلد أحد من المقرئين الكبار، يتعايش مع الآيات القرآنية ومشاهدها ويعطي لكل آية ما يلائمها من التصوير النغمي" هكذا تحدث الدكتور كريم صالح، رئيس لجنة التحكيم بالمسابقة عن عيد، ليقدم له نصيحة بضرورة التوجه إلى الإذاعة لكونها البوابة الأهم للمواهب الحقيقة "أردت تشجعيه لأنه وزملائهم هم مستقبل التلاوة في مصر".

كانت تلك هي الإشارة الأولى للقارئ الشاب لحصوله على مركز متقدم في مسابقة بورسعيد الدولية لحفظ القرآن الكريم والابتهال الديني، قضى باقي الأيام في انتظار النتيجة، يُدرك قيمة موهبته الكبيرة ومدى تعلقه الحقيقي بالقرآن الكريم، لكنه ظل قلقا حتى صعد على منصة التتويج في ختام فعاليات المسابقة بعد حصوله على أعلى الدرجات من لجنة التحكيم "أدين بالفضل لأهلي ومشايخي وكل من علمني في طريقي نحو حفظ المصحف الشريف".

لا يتوقف طموح عيد عند الخطوات التي اجتازها حتى الآن، يرغب في الانتهاء من دراسته بجامعة الأزهر حتى يتمكن من الذهاب لمبنى ماسبيرو للانضمام إلى دورات إذاعة القرآن الكريم والتقدم بعدها إلى اختبارات القراء والمبتهلين "أحلم باستكمال مسيرة جدي في تلاوة القرآن بالإذاعة وإعلاء شأن المصحف الشريف في أنحاء العالم".
 
المصدر: مصراوي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: