ایکنا

IQNA

10:12 - May 12, 2021
رمز الخبر: 3481164
طهران ـ إکنا: إحتشد جمع من الطلاب الإيرانيين والأجانب من جامعات طهران، عصر أمس الثلاثاء 11 مايو الجاري، أمام السفارة الأفغانية في طهران تنديداً بالهجوم الإرهابي على مدرسة "سيد الشهداء(ع)" للبنات في كابول.

وقفة طلابية أمام السفارة الأفغانية بطهران تنديداً بالجريمة الارهابية في كابول

وإحتشد جمع من الطلاب الإيرانيين والأجانب من جامعات طهران، والمواطنين الأفغان الذين يعيشون في إیران، عصر أمس الثلاثاء 11 مايو الجاري، أمام السفارة الأفغانية في طهران تنديداً بالهجوم الإرهابي على مدرسة "سيد الشهداء(ع) في كابول حيث ردّد الطلاب والمجتمعون هتافات معادية لأميركا واسرائيل معربین عن اشمئزازهم من هذا العمل الاجرامي.

وقالت عضوة البرلمان الإيراني "سمية رفيعي"، في كلمة ألقاها في هذه المراسم، إن "إيران وأفغانستان ضحيتان لسياسات الصهيونية العالمية"، مشددة على أن "الهجوم الإرهابي الأخير على مدرسة "سيد الشهداء(ع)" للبنات في كابول جريمة تؤذي قلوب جميع الأحرار في العالم".

واستنكرت صمت وسائل الإعلام العالمية حيال هذه الحادثة، واصفة إياها بأنه عمل ينسجم مع جرائم الاستكبار العالمي التي يرتكبها عندما يغادر المنطقة لتبرير وجوده.

وقالت سمية رفيعي في مقابلة مع وكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية أن رسالة هذه الوقفة هي التعاطف والوحدة والتضامن بين الشعبين الايراني والأفغاني، مشيرة الى أن الكتلة النسوية في البرلمان الايراني بعثت برسالة الى مجلس الشعب الأفغاني، وعبرت فيها عن تعازيها ومواساتها لشعب أفغانستان، كما أعلنت عن استعداد مجلس الشورى الاسلامي الايراني لمساعدة أفغانستان في هذا الصدد.

وفي الختام، أصدر المشاركون في هذه الوقفة الاحتجاجية بياناً أكدوا فيه أن الهجوم  الارهابي على مدرسة سيد الشهداء(ع) للبنات في كابول كان عملاً جبانًا لا يتوافق مع أي منطق أو عقلانية.

3971004

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: