ایکنا

IQNA

أهم التحدیات أمام التمویل الإسلامي في أمریکا الجنوبیة

9:48 - July 12, 2021
رمز الخبر: 3481831
عواصم ـ إکنا: هناك توجه دیني قوي لدی المسیحیین الکاثولیك في دول أمریکا الجنوبیة ولهذا نری أن دور المسلمین في تلك المجتمعات ضئیل جداً حیث یعدّ المسلم أجنبیاً.

وعلی الرغم من إنتشار نظام التمویل الإسلامي في عدد من الدول الأوروبیة ودول أمریکا الشمالیة، إذ أن دول أمریکا الجنوبیة تبدو عصیة علی قبول نظام إقتصادي إسلامي.

وإن جذور العصیان تعود إلی تفوق المسیحیة في تلك الدول وقلة المسلمین فیها حیث لایتجاوز عددهم الـ 4 ملايين معظمهم في البرازیل والأرجنتین.

ورغم ذلك هناك محاولات لتوسعة نظام التمویل الإسلامي في  بعض بلدان أمریکا الجنوبیة حيث بدأت بتأسیس مصرف إسلامي في "سورینام" ذات نسبة المسلمین الأعلی علی مستوی بلدان أمريكا اللاتينية حیث تبلغ الـ 15 بالمئة.

وحصل مصرف "Trust bank Amanah" الإسلامي في السابع من دیسمبر 2017 للميلاد علی ترخیص من البنك المرکزي في سورینام وهو مصرف ینتمي إلی المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التابعة لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية (مقرّها في السعودیة).

ويركز البنك على تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك قطاعي الزراعة والصحة في سورينام كما أن دعم الصناعة وفتح أول حديقة صناعية في البلاد يعتبران من الاستراتيجيات الأخرى لهذا البنك.

وثاني دولة أقبلت علی التمویل الإسلامي في أمريكا الجنوبية هي "غيانا" التي کانت مستعمرة سابقة لبریطانیا ودخلها الإسلام في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين عبر المهاجرین الباکستانیین والبنغلادیشیین ویعدّ الإسلام ثالث أکبر دیانة في غيانا بعد المسیحیة والهندوسیة حيث تشير التقديرات إلى أن حوالي 17 بالمئة من سكان غيانا مسلمون.

أهم التحدیات أمام التمویل الإسلامي في أمریکا الجنوبیة

وتم إتخاذ أول خطوة لتأسیس نظام تمویلي إسلامي في غيانا علی ید المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب(عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية) الذي يتخذ من مدينة "جدة" السعودية مقراً له.

ورغم تلك الجهود الرامیة إلی إستقطاب مستثمرین في التمویل الإسلامي لایوجد أي مصرف إسلامي أو قانون حول التمویل الإسلامي في غيانا.

وتعدّ البرازیل من الدول الرائدة في أمریکا الجنوبیة في دعم فرص الإستثمار في التمویل الإسلامي وهي أکبر دولة أمریکیة في هذا المجال حیث قامت بتوفیر فرص ومجال لتطویر التمویل الإسلامي کما أن الأقليات الاسلامية في الأرجنتين وفنزويلا وبنما وكولومبيا وباراغواي وترينيداد وتوباغو ترحب بالخدمات المصرفية الإسلامية.

ورغم ذلك هناك تحدیات یواجهها مجال التمویل الإسلامي فی دول أمریکا الجنوبیة أولها الإنتماء الدیني الشدید للمسیحیة، الأمر الذي یجعل الأقلیة الإسلامیة مهمشة وغیرمرغوب فیها.

3982324

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* :