ایکنا

IQNA

أهمیة الشکر من منظور القرآن الکریم

15:06 - August 10, 2022
رمز الخبر: 3487203
طهران ـ إکنا: إن الإنسان یظهر مطمئناً عندما یقدم للآخرین من الناس کلمة شکر أو إبتسامة محبة فإن هذا الشکر إن کان لله تعالی سیعود علی صاحبه بالهدوء والطمأنینة.

أهمیة الشکر من منظور القرآن الکریمإن حمد الله وشکره هو سلوك بشري یبدیه البشر بحثاً عن السعادة في الدنيا والآخرة کما أن شکر الله لنعمه واجب إنساني ینعکس علی البشر نمواً وتطوراً. 

إن الإنسان بحاجة إلی آثار الحمد في حیاته لأن الله تعالی ذات غیرمتناهیة وهو لیس بحاجة إلی قول من عبده ولکنه أوصی العباد بالشکر لما في ذلك من فضیلة "ولَقدْ ءَاتَیْنَا لُقْمانَ الحِکْمَةَ اَنِ أُشْکُرلِلّهِ وَمَنْ یشْکُرُ فانّما لِنَفْسِهِ ومَنْ کَفَرَ فاِنَّ اللّهَ غَنی حمید" (لقمان/ 12).

ومن آثار أداء الحمد والثناء لرب العالمین زیادة الرزق والخیر والبرکة ودوام النعم وحفظ النعم من البلایا "واِذ تَأَذَّنَ رَبّکُمْ لَئِنْ شَکَرتُمْ لَأَزیدنَّکُمْ ولَئن کَفَرتُمْ انَّ عذابی لَشَدید"(إبراهیم / 7). 

وإن الشکر یتم بالعمل أو اللسان فإن الشکر اللساني هو التعبیر عن کلمات الشکر والشکر العملي هو إستخدام النعم الإلهیة بطریقة صحیحة وسلیمة ولیس في الحرام وللذنب، كقما قال الامام علي(ع)" أقَلُ‏ مَا يَلْزَمُكُمْ‏ لِلَّهِ [سُبْحَانَهُ‏] أَلَّا تَسْتَعِينُوا بِنِعَمِهِ عَلَى مَعَاصِيه" (نهج البلاغة؛ الحكمة 322).

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha