ایکنا

IQNA

12:55 - May 20, 2020
رمز الخبر: 3476661
القاهرة ـ إکنا: نددت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجداً بوسط أفغانستان مساء أمس الثلاثاء، حيث فتح مسلحون النار على المصلين أثناء الإفطار، فقتلوا ثمانية مصلين وأصابوا خمسة آخرين.

وقالت المنظمة في بيان لها: إن استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء، عمل إجرامي آثم، يخالف دين الإسلام، بل ويخالف كل الأديان التي دعت إلى حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها، وقد قال تعالى: (وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا) [الحج: ٤٠].

وشددت المنظمة على أن الإرهاب لا يرعى حرمة دين أو وطن، وأنه يهدف إلى زعزعة استقرار البلاد، وإضرار العباد في كل مكان وزمان.

وأضاف بيان المنظمة أن تخريب المساجد محاربة لله تعالى ورسوله، مستشهداً بقوله تعالى: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [البقرة: ١١٤]. 

وتوجهت المنظمة في ختام بيانها بخالص العزاء لأهالي الضحايا، داعية الله تعالى الشفاء العاجل للمصابين، وأن يجنب الله العالم كله ويلات الإرهاب والتطرف.
 
مقتل 16 شخصا في هجومين على المصلين داخل مسجدين في أفغانستان

سقط أكثر من 16 قتيلاً، مساء الثلاثاء، في هجومين استهدفا المصلين في مسجدين بإقليم بروان في شمال أفغانستان وخوست في جنوبها.

وقالت الناطقة باسم الداخلية الأفغانية مروة أميني، في تغريدة لها على "تويتر"، إن مسلحين هاجموا مسجداً في مدينة تشاريكار مركز إقليم بروان وقت صلاة المغرب، ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة خمسة آخرين. ولم تتهم أميني أي جهة بالوقوف وراء الهجوم، غير أنها قالت إن الإرهابيين نفذوا الهجوم.

وقال مصدر أمني في الإقليم إن عدد القتلى جراء الهجوم وصل إلى 16، وإن أحد الأشخاص الذين قُتلوا في الهجوم، كان في السابق مسؤولاً في القوات الخاصة لطالبان، ثم ترك الجماعة وانضم إلى داعش. وادعى بعض سكان المنطقة أن عدد القتلى وصل إلى 30.

من جانبه، اتهم الناطق باسم الجماعة، ذبيح الله مجاهد، الاستخبارات الأفغانية بالوقوف وراء الهجوم، مؤكداً في تغريدة على توتير، أن قوات الاستخبارات قتلت تسعة مواطنين كانوا يفطرون في المسجد.

من جهة ثانية، قال الناطق باسم الحكومة المحلية في إقليم خوست جنوبي أفغانستان طالب منغل، في بيان، إن مسجداً في قرية غورجكو بمديرية يعقوبي وصبري تعرض لهجوم المسلحين في أثناء صلاة التراويح، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مصلين وإصابة آخرين.

ويتزامن الهجومان مع تقرير للبعثة الأممية في أفغانستان يوناما بشأن ارتفاع وتيرة قتلى المدنيين خلال الشهر الماضي، متهمة كلا من الحكومة الأفغانية وطالبان بقتل المدنيين.

وفي الرد عليها، قالت الحكومة الأفغانية إن هجمات طالبان هي التي سببت قتل المدنيين، بينما رفضت الجماعة التقرير الأممي، مؤكدة أنها تسعى جاهدة إلى تجنب أي عمل يضر بحياة المواطنين.

وفي وقت سابق، ادعت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل 40 عنصراً من حركة طالبان في مدينة قندوز شمالي أفغانستان في هجوم مضاد قامت به القوات الأفغانية عقب هجوم كبير لطالبان على المدينة.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأفغانية فواد أمان، في تغريدة له على موقع تويتر، إن القوات الأفغانية الخاصة انتشرت في ضواحي مدينة قندوز بعد أن صدت هجوماً كبيراً لطالبان، مؤكداً أن عدد قتلى طالبان ارتفع إلى 40 قتيلاً، وأكثر من 50 جريحاً.

في المقابل، ادعت طالبان مقتل 18 عنصراً من الأمن الأفغاني في هجوم نفذه ثلاثة من عناصر الأمن كانوا متواطئين معها في مديرية معروف الواقعة على الحدود مع باكستان في إقليم قندهار جنوبيّ البلاد.

 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: