ایکنا

IQNA

للنخبة دروس في الحركة الحسینیة

17:23 - August 09, 2022
رمز الخبر: 3487186
طهران ـ إکنا: من أهم دروس عاشوراء للنخبة في المجتمع هو أن لا یکونوا تحت سلطة الحکام فکان الحسین (ع) نخبة زمانه وکان متحرراً تماماً وهو من یقرر أن یبایع أو لایبایع.

للنخبة دروس في الحركة الحسینیةوأشار إلی ذلك، الأكاديمي الايراني والمدرس في کلیة الحقوق "رحیم نوبهار" فی حدیث خاص لوکالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية في معرض حدیثه عن واقعة الطف وأسباب ثورة الحسین (ع). 

وقال: "علینا أن نعي أهداف الإمام الحسین (ع)؛ نعم إنه ضحی وفضّل مصالح الناس علی نفسه وماله وأهله ولکن هذا هدف عالم ولایبین لنا الهدف الجزئي والدقیق من الثورة الحسینیة". 

وأوضح أنه من أهداف الثورة الحسینیة مواجهة تحول الخلافة إلی نظام حکم سلطنة وأیضاً الفساد الإقتصادي والسیاسي بالإضافة إلی التضییق علی العلویین وفقدان الأمن وقتل المعارضین وإعدامهم. 

وفي معرض شرحه لقول الإمام الحسین (ع) الشهیر "إِنْ لَمْ یکنْ لَکمْ دِین؛ فَکونُوا أَحْرَاراً فِی دُنْیاکم" قال إن الإلتزام بالمعروف والإبتعاد عن المنکر لیس بالضرورة رهن إتباع دیانة دون الأخری. 

وأردف مبیناً أن الإنسان إذا إستمع إلی فطرته الباطنیة فهذا یکفیه مؤکداً أن القیم الأخلاقیة أولی من الدین علی سبیل المثال فإن الصدق قیمة قبل الأدیان وأولی منها. 

وقال إن الحرّ لا یفعل الردیئة وإن لم یکن له دین وإن کان متحرراً لن یستعبده أحد ولن یخضع لإرادة الظالمین. 

وأضاف نوبهار أن الحسین (ع) کان متحرراً من قیود النفس وجمیع القیود الذاتیة ولکن هذا لیس کل من في الحسین (ع) بل إنه ناضل ضد حکومة قبلیة فئویة فردیة مستبدة متمثلة في الحکم الأموي. 

وإستطرد قائلاً: إن الإمام الحسین (ع) علّم البشریة درساً في الحریة والمطالبة بالحریة موضحاً إن هذین المفهومین مرتبطین تماماً لأن الحکومات الإستبدادیة تحث الشعوب علی العبودیة وبالتالی فإن المطالبة بالحریة تنسي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha