ایکنا

IQNA

9:15 - June 30, 2020
رمز الخبر: 3477161
لندن ـ إکنا: أکد المشاركون في الندوة الافتراضية التي أقيمت في العاصمة البريطانية لندن لمناقشة آخر التطورات المتعلقة بقضية مجزرة الشيعة في مدينة "زاريا" من قبل القوات النيجرية سنة 2015 أنه على الحکومة النيجيرية أن تحمل مسئولیتها عن قتل الشیعة.

ونظمت لجنة حقوق الإنسان الإسلامیة في العاصمة البريطانية "لندن" ندوة إلکترونیة بمشارکة عدد من المحللین والخبراء السیاسیین لدراسة وضع الشیخ "الزکزاکی" زعیم الحركة الاسلامية في نیجیریا الذي تعتقله السلطات منذ 2015 بعد قتل المئات من رفاقه.


وروت ممثلة حركة المقاومة الإسلامية النيجيرية  "جوماي أحمد کاروفي" التي کانت متواجدة ضمن المصلین الشیعة الذین تعرضوا لهجوم قوات الجیش النیجیری وراح المئات منهم ضحیة ذلك الهجوم ما حدث ذلك الیوم.


وقالت کاروفی إن رتلاً من الجیش النیجیري هاجم حسینیة "بقية الله" في مدينة "زاريا" في ولاية "كادونا" شمال نيجيريا حیث إستهدفوا الأطفال والنساء بالرصاص الحي.

علی الحکومة النيجيرية أن تحمل مسئولیتها عن قتل الشیعةجوماي أحمد كاروفي

وأضافت أنها شهدت هناك طفلة في الثامنة من العمر وأخری في السادسة من العمر مصابتين بالرصاص.


وأشارت الى أنها کانت خائفة جداً بعد أن أصیبت برصاصتین موضحة أن هناك رجلاً کان یمشي نحوها لیساعدها ولکنه سقط في طریقه لها شهیداً.

علی الحکومة النيجيرية أن تحمل مسئولیتها عن قتل الشیعةكاترينا آئينا

وبدورها، قالت الکاتبة والمقررة للجنة حقوق الإنسان الإسلامیة "کاترینا آئینا" حول ما حدث في مدینة "زاریا" النیجیریة إن ذلك الهجوم کان بمثابة جریمة سیاسیة ولاتزال الجریمة مستمرة بإعتقال الشیخ الزکزاکی.


من جانب آخر، قال محامی الشیخ الزکزاکی وممثله "فمي فلانا" في الكلمة التي ألقاها في هذه الندوة الافتراضية إن الهجوم علی الشیخ الزکزاکی وأسرته کان غیر شرعي لا یستند الی القانون وإبقاءه قید الإعتقال أیضا غیر شرعی.

علی الحکومة النيجيرية أن تحمل مسئولیتها عن قتل الشیعةفمي فلانا

وأشار الی حکم المحکمة في عام 2016 للميلاد بإطلاق سراح الشیخ إبراهيم يعقوب الزکزاکي قائلاً: إن کل ما قامت به الحکومة النیجیریة ضد الشیخ وأتباعه لایستند الی القانون.


وبدورها، قالت إبنة الشیخ الزکزاکي "سهیلة زکزاکي" إن قوات الجیش النيجيري إقتحموا فی 13 دیسمبر 2015 حسینیة "بقية الله" في زاريا ثم بیتنا وقتلوا ثلاثة من أشقائی بلارحمة.


وقالت إن الحرکة الإسلامیة التی أسسها الشیخ کانت منذ تأسیسها تحت ضغوط کثیرة من قبل الحکومة.

علی الحکومة النيجيرية أن تحمل مسئولیتها عن قتل الشیعة

سهيلة الزكزاكي
تجدر الاشارة الى أن مجزرة الشيعة في مدينة "زاريا" في ولاية "كادونا"(شمال نيجيريا) من قبل القوات النيجرية سنة 2015 حادثة وقعت في (29 صفر 1437 - 12 ديسمبر 2015).

وهجمت القوات النيجيرية على منزل زعيم الحركة الاسلامية الشيخ إبراهيم زكزكي وسقط عدد من الضحايا ومئات القتلى والجرحى خلال هذا الهجوم. أستشهد ابن زعيم «الحركة الإسلامية» وزوجته، ومساعده، الشيخ محمد محمود توري والدكتور مصطفى، طبيب الشيخ زكزكي. وهدمت حسينية بقية الله بشكل كامل.
 
وفقا لتقارير أسوشيتد برس في 15 ديسمبر، اتهم الناشطون في مجال حقوق الإنسان، الجيش النيجيري بقتل مئات شخصاً، ويعتبر هذا القتل بـ"مجزرة مسلمين" في زاريا الذي يصل رقمها الي 1000 شخص وأصيب زعيم الحركة الشيخ إبراهيم زكزكي بجرح واعتقلت بعد أن داهم الجيش منزله.
 

3907476

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: