ایکنا

IQNA

التوحید في القرآن / 4

حقيقة القرآن هي معرفة أصل الوجود

15:29 - November 29, 2022
رمز الخبر: 3488786
طهران ـ إکنا: جاء القرآن الکریم تذکیراً وتوعیةً للمؤمنین وبحسب العلماء من یتذکر سیصبح من العلماء.

حقيقة القرآن هي معرفة أصل الوجودوأشار إلی ذلك، الکاتب والباحث الدیني الايراني "حجة الإسلام والمسلمین محمد علي خسروي" في محاضرة له حول أصل الوجود.

وقال إن القرآن الکریم یتحدث الى جمیع أفراد البشر لأنه جاء "هُدىً لِلنَّاسِ" ولکنه یخاطب "أولوالألباب" خصوصاً وهم فئة یتدبرون وخاطبهم القرآن الکریم بأوصاف کثیرة منها "يَتَفَکَّرُونَ"، و" يَعْقِلُونَ"، و"يَتَذَکَّرُونَ".

وأشار الى أن العديد من الآيات القرآنية تؤكد على التعقل، والتفكير، كما يؤكد القرآن الكريم أن حبّ الدنيا يؤدي الى الغفلة واللاوعي.

وقال إن القرآن جاء لیذکرنا ویحذرنا متسائلاً: لماذا تتغیر الفصول؟ ألیس ذلك من أجل أن نتذکر ونعي؟ هذه هي غایة القرآن الکریم.

وقال الشیخ محمد علي خسروی "یا أصدقائي الأعزاء إذا أردتم قراءة القرآن الکریم فعلیکم قراءته من هذا المنظور لتزول بقراءته ستائر الغفلة عنکم.

وأوضح أنه بهذه الرؤية يمكن القول إن القرآن الكريم حقيقة منيرة والطبيعة هي القرآن الناطق، كما أن حقيقة القرآن هي التذكير والوعي والمعرفة بحقيقة العالم وأصل الوجود، معرباً عن أمله أن نستفيد من القرآن قدر المستطاع.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha